أرشيفات التصنيف: ولألوان كلمة – حسين خوجلي

أزمـــــة أســــرة أم شعــب…؟!

صبي نحيل وصبية رشيقة شقيقان لا يميزهما عن بقية السودانيين إلا بريق إضافي وسمار استثنائي وقدرة فائقة على التعبير وإبداء الحزن وتقديم الدموع على يدي الموضوع في سخاء عجيب..!
الصبي طالب هندسة بجامعة عريقة والصبية مهندسة كمبيوتر تعمل بمنظمة عالمية … اقرأ المزيد

وللكلمـــــات أيضاً تجليـــاتٌ ونبيــذ!

(1)
< قال محمد أحمد أغبش:
( أنا لا أعرف كثيراً فى أرقام الإقتصاد والإحصاءات والموازنات وانخفاض التضخم، ولكن الذى أعرفه تماماً أن راتبى وأنا موظف لأكثر من ربع قرن وفى موقع مرموق لا يكفينى أكثر من ستة أيام ولولا … اقرأ المزيد

والمربـــــع الأخيـــــر للمنــاورة ..!!

(1)
قال أحد تلاميذ الإمام الراحل محمد الغزالي إن الشيخ فرضت عليه زيارة حاكم لدولة عربية كبيرة، ودار الحديث بينهما في حضور الشيخين الجليلين جاد الحق علي جاد الحق شيخ الازهر السابق، ومحمد متولي الشعرواي الداعية النابغة.. فأتى الحاكم على … اقرأ المزيد

حكايـــــة مــن نــادي الرمــــل

< أجمل ما في أصدقاء الطفولة والشارع، على الأقل في زماننا، أنهم لا يكذبون ولا يتجملون ولا يصانعون، فمهما كانت طبقتك الاجتماعية ووضعك الأسري وثراء والدك وتميُّز أسرتك، فهذا لا يشفع لك بأن تمرر عليهم قراراً أو عملاً أو قولاً … اقرأ المزيد

عزيزي القاريء.. اليوم الخميس

< دخل موظف الاستقبال والعلاقات العامة على السيد مدير الإذاعة السودانية في الخمسينات الأستاذ متولي عيد وهو جاحظ العينين، متقطع الكلمات وقد كان بالكاد يبلع ريقه.. مصيبة بالخارج يا سيدي؛ الفنانة فاطمة الحاج لها شكوى وهى تتميز غيظاً وحنقاً وقد … اقرأ المزيد

أحــــرف لنهـــار الخميس البارد

< اتفق قاطع الطريق وصديقه أن يتركا فعل ولغة الشقاء الغليظة وأن يستبدلاها بفعل ولغة الجدل وعكفا على الموروث الشعبي الهش في التديُّن وابتسما بعد دراسة وتمحيص فقد وجداها وكادا أن يجريان عريانين كما فعلها نيوتين.
اغتالا كلبهما صاحب الوفاء … اقرأ المزيد

كلمات للمؤانسة والاعتبار

< ظنّ المسكين ان مقدمات الزواج السعيد شقة وسيارة وعروسة على شاكلة الجمال التلفزيوني المصفوع .. لم يكن بينهم فكرةٌ ولا كتاب وحين اُنهك الجسد وتلاشى الكلام وتفرّق الاصدقاء وصار الزمان الرمادي يحاصر الاشياء.. باخت كل البواعث.. وتمّ الطلاق الذي … اقرأ المزيد

يا حارس المحراب إفتح لنا ذا الباب

< المرحوم أحمد حسن الزيات صاحب «الرسالة» ذلك النبع الذي استقى منه أدباء الأربعينيات .. الطرح الموثق وناصع الفكرة وجميل الأسلوب.. كان يعجبني جداً في صراحته حين يكتب عن الكبار.. فهو صاحب منهج فيه الكثير من الصراحة والوضوح والتشريح والإفادة..… اقرأ المزيد

محاولة للابتسام في الدقائق الاخيـرة

< السياسة السودانية وتاريخ الساسة السودانيين يحتاج ان يكتب بطريقة دافئة ، ومن خلال الحكايات الصغيرة يمكن ان تخرج مئات المعاني الكبار ، فكان الذين ساهموا في تاريخ السودان لهم الكثير من الاقاصيص والحكايات التي تصلح موضوعا لمئات الاسفار ، … اقرأ المزيد

أحــــرف لنهـــار الســـبت البـــــارد

< اتفق قاطع الطريق وصديقه أن يتركا فعل ولغة الشقاء الغليظة وأن يستبدلاها بفعل ولغة الجدل وعكفا على الموروث الشعبي الهش في التديُّن وابتسما بعد دراسة وتمحيص فقد وجداها وكادا أن يجريان عريانين كما فعلها نيوتين.
اغتالا كلبهما صاحب الوفاء … اقرأ المزيد