أرشيفات التصنيف: الكتابة على قشر البرتقال – عبد المنعم مختار

شر البلية ما يضحك ..

احياناً الوجوم اكبر من ملاحقة الصبر فالتأكيد على أن الأجواء الخانقة تجعل كل الطرقات تقود إلى روما الفراغ هو ضرورة حتمية يفرضها الواقع وحتى (لا تجهجهكم) الحيرى أقول مكتوب على الإيميل لفنان صنع صوته في الحمام الكلمات تقول:
لاقيتو في … اقرأ المزيد

نون الفن

الابداع دائماً لا يرتبط بالجينات ولا الوظائف الفسيولوجية وإذا أبدعت الأنثى فهذا لا يعني أنها تقترب من الرجل لأن كثيراً من الناس يعتقدون ان الاصل في الابداع هو الرجل، ولكن جاءت حواء بمخزونها الناعم فوضعت نفسها في تحدٍ مع الرجل … اقرأ المزيد

ندوة بنكهة البطاطس

لست أدري كلما يتحرك الزمن للوراء تتقلص حاجتنا إلى الثقافة رويداً رويداً… ونخاف أن تصبح مجرد (شغلة فارغة) في ظل الركض اليومي صوب (قفة الملاح) التي أصبح كل طريق لا يؤدي إليها .. طريق تائه.. وحكى فاضي.
مازلت أتذكر حكاية … اقرأ المزيد

زغرودة حواء

٭ لعل أشهر زغرودة اختصرت كل فرح السودانيين بل اتجهت صوب قامة الوطن.. هي زغرودة حواء الطقطاقة.. التي ارتبطت في أذهان الكثيرين إنها تتجاوز معيارية الفرح الاجتماعي.. بفراسخ .
٭ حواء الطقطاقة قيمة ارتبطت بالوطن قبيل أن يكون استقلال السودان … اقرأ المزيد

شعراء «رافعين القزاز»!!

٭ لا تطلبن محبة من جاهل
فالمرء لا يحب حتى يفهما
يبدو أن ايليا ابو ماضي انضرب «شاكوش» من فتاة صغيرة السن «جاهلة» وحول (الضربة القويييية) لثمانين مليون متذوق.
٭ لا تملك الحسناء قلبي كله
إن شملتها رقة وشباب
وهذه … اقرأ المزيد

حروقات الإبداع (وحراق الروح)!!

عمد المخرج المعروف إلى سيجارة كانت في جيبه وأحرقها وقبل أن تكتمل رماها على الأرض وداس عليها برجله بقسوة كأنه يفرغ فيها كل حسراته..
لم يكن يحمل بقايا (فكة) ليشتري بها كباية شاي ليوزن بها دماغه.. كانت جيوبه فارغة تماماً … اقرأ المزيد

تهافت الفضائيات

لم اتصور يوماً أن ثقافتنا السودانية المحلية يمكن التنازل عنها لصالح الوارد الثقافي ولا أتخيل أن تباع هويتنا مثل أكوام الطماطم التي يقال أنها معبأة بالسرطانات.
ما قادني لهذا الحديث مجرد طفل صغير لم يتجاوز العاشرة من عمره بعد .. … اقرأ المزيد

خطوة نحو الجاذبية

اليوم نطل بشكل مختلف واحساس مختلف وروح جديدة لادراكنا أن الخروج من حيز الاعتياد يحتاج إلى خطوة في الجاذبية وإلى التهام جزء كبير من الحلويات لتحريك سكر الجلكوز نحو العطاء والطموح.
٭ كنت اعتقد أن تناول الشوكولاتة بكميات كبيرة يسبب … اقرأ المزيد

اللحو وعافية الغنا

٭ الفنان علي إبراهيم اللحو.. كان يمنح الأغنيات الحضور والقوة والحماس والجسارة.. (الطير الخداري) و(جبار الكسور) وأغنية (تواه انا) أداة رسم ضمخ فيها لونيته المتفردة..
الاخبار تؤكد مريضا يتعالج بقاهرة المعز وأن صاحب كل الدروب جربتها لا وصلت ليك.. لا … اقرأ المزيد

أزمة شهامة!!

٭ لم تخرج الجسارة من قيمنا الشعبية إلا بعد أن توقفت «زغاريد» النساء التي كانت تمجد الفارس الجحجاح.. وأسد «الخبوب».. وتكاسلت الأنثى عن النداء «أنا ليهم بجر سلام.. دخلوها وصقيرا حام..
ويبدو أن الرجل السوداني بتهندمه وأناقته الزائدة عن اللزوم.. … اقرأ المزيد