برقية لحيارى الخرطوم بجوبا

الاخوة الافاضل دكتور جبريل ومناوي وعبدالواحد وعقار والحلو
تحية طيبة
انتم تعلمون والشعب والعالم أن 100% من أهل دارفور من أهل الاسلام والسبق والمكرمات وأن 76% من قبائل النوبة من أهل الاسلام والفداء والمجاهدات الوطنية.
وأن 90% من أهل النيل الأزرق من أهل الاسلام والتأسيس للدولة السودانية ولذلك تظل مطالبهم المشروعة أبداً نسخ عورة الفقر والجهل والمرض لا نسخ المنظومة القيمية لهذا الشعب المؤمن.
إنهم يطالبون بالعلم لا بالعلمانية وبقيام السلام لا بإقالة الاسلام
وبعدالة المشروعية لا بالعدول عن الشريعة والشرعية.
إن اصراركم على إلغاء شرعة الأغلبية ودينهم مطلب يتنافى مع قيم التراضي وحقوق الإنسان والديمقراطية ويحرض على فرض ديكتاتورية وإستبداد الأقلية على الأغلبية وهو الطريق الأسهل للخصام لا السلام.
انها ليست مسلمات الجماهير بل هي مزاعم النخب القاطنة بأوربا وعواصمها المترفات.. لا أحلام أهلنا البسطاء الذين يعيشون وطأة الحرب والخوف والجوع وبؤس المنافي..
أخي جبريل والحلو ومناوي وعبدالواحد وعقار اتقوا الله في بلادكم وقبائلكم وأسركم وأنفسكم..
هؤلاء الذين فرضتم عليهم الحرب بلا مشورة والكريهة بلا استئذان واجبرتموهم على مواجهة جيشهم وأنتم تعلمون بأن النضال المدني كان أمضى وانصح وأجدى واسلم..
وقد آن الأوان أن تعودوا إلى الرشد والحكمة والعقلانية وانتم ونحن بها جديرون.. قيم إن لم تهدنا بالأمس بالبصر فلتهدنا اليوم بالبصيرة..
واعلموا أن الخوف الشجاع في غير إنكسار هو الذي يفتح الحقول والينابيع ويوزع الكتاب والابتسامات ويرحب بالأطفال القادمين عافية وعلماً ووسامة..
مرحباً بكم في معاهد الاعتدال والوسطية وقبول الآخر في بلادكم وانتم تودعون مدارس الاستلاب وغواية الفكر وتغنون بألحان الآباء المؤسسين
بي بلادي أفخر وبشّر
ما بخاف الموت المكشّر
ما بخش مدرسة المبشّر
وعندي معهد وطني العزيز
وهي عزة يستحقها هذا الوطن ويستحقها شعبه وإن لم تفعلوا فإن الثائرين قادرون على الاستبدال وتركيب الحياة القادمة.
حسين خوجلي

قد يعجبك ايضا