من بورتسودان الى خوف سودان

مئتان من عصابة النيقرز حطمت سوق البنى عامر واحرقت بيوت النوبة بما فيهم بيت الامير ولم يتحرك احد ركبوا الحافلات المكيفة ودخلوا سوق بوتسودان الكبير فاتحين وحطموه ونهبوه ولم يتحرك احد واختفوا فى احشاء المدينة او غادروها سالمين ولم يعلم احد مازالت المدينة ترتجف بعد ان علت نيران الفتنة الجثامين تملا الافق واطبق مجتمع الكراهية وملا الافاق هذا ليس فيلما للرعب بل هو راهن اخطر واهم مدينة فى السودان نتوقع ان تصدر السلطات قرارا وشيكا بتغيير اسم المدينة من بورتسودان الى خوف سودان ..انها ايام القفر والفقر وبؤس المفردات

قد يعجبك ايضا