اعتراف الكاميرا: السياسة باغراءاتها تفسد ثلاثة..

السياسة باغراءاتها تفسد ثلاثة فالطبيب السياسي تفسده المساومة فالطبيب السياسي لايداوى مريضا والضابط السياسي تفسده المصانعة فلا يواجه عدوا والقاضي السياسي تفسده المهادنة فلا ينصف مظلوما وفسددوا منافذ الشيطان بالعدل والاستقامة والخلق والصوم فان الشيطان يسرى من الانسان مجرى الدم
واخيرا طلع المشير البشير راجل طيب ومتواضع وفاضل جدا ودقبائل ،معقول ياريس انت مقاطع من كل عواصم الشر والامم المتحدة ومجلس الامن وامريكا والاتحاد الاوربى والبنك الدولى ومجموعة باريس الصهيونية العالمية والماسونية والصلبيبية والوثنية المعاصرة والجنائية ووكلاء الاستعمار بالمنطقة والشركات المتعددة الجنسيات ولك تسعة حدود مفتوحة وعشرة جيوش معادية وثلاثون حركة مسلحة وعشرات من اجهزة المخابرات .
وازمة وقود وخبز وقحت وقحط ورغم ذلك ياريس تمتلك فى حسابك سبعة مليون دولار فقط يمكن ان تكون عربون كونتينر لزخيرة مهربة ومخبوءة عن اعين اعوان الناتو 7مليون دولار فقط انا على الطلاق لوكنت رئيسا للجمهورية وفى ذات الظروف والازمات والمؤامرات ما ارضى باقل من سبعمائة مليون دولار
رئيس يمتلك الآف الاسرار السيادية فى الحرب والسلام والاقتصاد بل الاسرار الخاصة والاجتماعية والدفعيات السرية للمعارضين من اقصى اليمين لاقصى اليسار.
امثلك يقدم لمحاكمة قيمتها 7 مليون دولار فقط توجد فى خزانة اقل سمسار فى السوق العربى ماذا حدث لقيادات بلادنا الراهنة و فرقائنا هل انحدرنا لهذا المستوى وتثفلت مرافاعاتنا وتقزمت اتهاماتنا ومزاعمنا لهذا الحد المهين آل سبعة مليون آل
توقيع محمد احمد السودانى

قد يعجبك ايضا