اعتراف الكاميرا : بين الفيضان والطوفان

يبدو ان احزاب الاقلية الحاكمة بزعمها لا تستنفر كوادرها فى الفيضان لانها تنتظر بهم الطوفان

قد يعجبك ايضا