سنار..التاريخ بدأ من هنا

عرفة صالح
دخلت ولاية سنار مرحلة جديدة بعد انطلاق الاحتفال بسنار عاصمة للثقافة الاسلامية للعام 2017م الجمعة الرابع والعشرين من الشهر الحالى والذي سيستمر حتى نوفمبر المقبل.. كان يوم التدشين يوماً حافلاً بالولاية شرفه الفريق أول ركن بكري حسن صالح النائب الاول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي، وامام الحرم النبوي الشريف, ومدير المنظمة الاسلامية للثقافة والتربية والعلوم, فضلا عن قيادات وشخصيات زينوا الحفل الذي تدافع له مواطنون من ولايات الجزيرة والنيل الازرق والنيل الابيض, واهل الولاية الذين جسدوا سنار الفونج تحالف عمارة دنقس وعبدالله جماع مؤسسا اول دولة اسلامية بالسودان وشرق افريقيا.

انطلاق الرحلة
انطلقت الرحلة للاحتفال بسنار عاصمة للثقافة الاسلامية منذ وقت مبكرعبر محطات مختلفة وكانت قري المحطة الاولى وتبعتها الحلفايا والعيفلون والهلالية واربجي كمحطة اخيرة تمثل الفضاء السناري الذي كون الدولة السنارية الاسلامية بعد سقوط الاندلس ، ليبدأ التأريخ من سنار بنظم ادارية وتنسيق محكم.
حدث كبير
واحتفال سنار بعاصمة الثقافة الاسلامية يمثل حدثاً كبيراً ومهماً لتاريخ البلاد ، خاصة وانه حدث استدعى التاريخ ورسخ لمعاني قيم الشعب السوداني وهم يلتفون حول الفضاء السناري يدافعون عن الدولة الاسلامية في المنطقة بقوة ، الامر الذي ميز هذه الحقبة ودونها التاريخ لمرحلة مهمة غيرت مسار المنطقة الاسلامي والحضاري.
تحرك من الوزارة
من وزارة الثقافة تحرك الوفد الاعلامي الكبير المدعو لتغطية الحدث منذ الصباح الباكر لتكون اول محطة بمدينة الهلالية التى شكلت لوحة معبرة للاستقبال ورغم ان الوفد لم يمكث كثيراً إلا ان الاهالي اعدوا برنامجاً عكسوا فيه تاريخ المنطقة ودور الهلالية في الفضاء السناري، مما أكده سيد هارون وزير الدولة بالثقافة ،وقال ان الهلالية شكلت مرحلة مهمة في الدولة السنارية السلطنة الزرقاء من قبل 500عام مضت، ويمثل موقع الهلالية الوسيط بين قري والحلفايا في الشمال وبين سنار في الجنوب مماجعلها محطة ذات اهمية استراتيجية وامنية.
اربجي حاضرة
ومن مدينة الهلالية انطلق البص نحو مدينة أربجي كمحطة ثانية ،وقف الوفد المشارك في لاحتفال ،وتبارى المتحدثون عن منطقة اربجي ،واشاروا الى اهمية دورها التاريخي في الدولة السنارية، وقال ممثل رئاسة الجمهورية وزير الدولة بالصناعة عبده داوؤد ان إستهلالية برامج الفعالية تبدأ من وﻻية الجزيرة بإعتبارها منطقة التلاقي والتصاهر التي أسهمت في قيام المملكة السنارية ،واشار الى ان قيام فعالية سنار عاصمة الثقافة اﻻسلامية تهدف ﻻلقاء الضوء على الحضارة التي إستمرت أكثر من ثلاثة قرون والتي إزدهرت بالتجارة والصناعة وفن المعمار بجانب إشتهارها بالعدل في الحكم الذي ظهر جلياً في اﻻستماع للرعايا دون تميز بجانب علاقاتها الدبلوماسية والثقافية التي إمتدت لتشمل العديد من الدول على رأسها الهند وبنغلاديش ومصر.
التلاقي بين الفونج والعبدﻻب
قال ممثل والي الجزيرة معتمد الحيصاحيصا د. عبد الله حمد النيل ان التلاقي بين الفونج والعبدﻻب في وﻻية الجزيرة يعتبر اللبنة اﻷولى لقيام مملكة سنار التي عرفت برواقها الشهير في مجال نشر التعليم والدين اﻻسلامي مشيرا الى ان اربجي كانت همزة الوصل في التلاقي وهي تعد من أهم مناطق الفضاء السناري وقد إشتهرت بالتصدير والطرق الصوفية.
اربجي حاضرة
وقال ممثل مواطني مدينة اربجي انها تعد أول مدينة عربية تجارية في محيطها حيث يعود تاريخ إنشائها للعام 1474 الميلادي حيث سبق قيامها قري عاصمة العبدﻻب وسنار عاصمة الفونج مشيرا الى أنها لعبت دورا مهما في الدولة بصفتها ميناء تجاري كما انها اسهمت في التحول السياسي ونشر العلم مبيناً انها لم تؤسس بيد حاكم بعينه وانما نشأت بسبب توافد القبائل بحثا عن المرعى والماء وقد وصفها الرحالة القدامى بانها من المناطق القديمة التي إشتهرت بالتجارة والكنائس ودور العبادة.
دور مقدر لزهير الطيب
وبعد اربجي تحرك الوفد الى مدينة مدني ليمكث بها حتى العاشرة مساء ، ليتحرك صوب مدينة سنار ويحط رحاله بها حوالى الساعة الثانية عشر والنصف ليلاً اي مع دخول صباح الجمعة, لتبدأ قصة اخرى وهي قصة السكن حيث لم يكن في الاستقبال اي فرد من الولاية مما ادخل ربكة في معرفة اين ينزل الوفد الاعلامي ولكن بمجهودات الاعلامي زهير الطيب بنقا مسؤول الوفد استطاع ان يعالج هذه المشكلة بمجهودات مقدرة عبر الاتصالات مع جهات الاختصاص بالولاية ،وبعد ها سارت الامور كما ينبغي وذهب الجميع لاماكنهم المخصصة بفندق الخيرات ، وفي ذلك لاننسى دور الطيب عريبي الذي وقف للاعلامين متابعا مع الاخ شريف حسن شريف ،وزهير الطيب كمجوعة استطاعت ان تقود الوفد بحنكة واقتدار واحترام وتقدير.
قصور من الولاية والوزيرة تنفي
اي هناك قصور واضح من قبل الولاية وهي تستقبل العديد من الضيوف للمشاركة في الاحتفال ،ولكن بسؤالنا لوزيرة الثقافة والسياحة بولاية سنار الاستاذة عرفة قالت لم يكن هناك قصور للدرجة المزعجة ربما يكون هناك عدم تنسيق بعض الشئ ،وتابعت ان الولاية كونت لجاناً للسكن والاعاشة والخدمات الاخرى بمشاركة كل مكونات المجتمع بالولاية ،واضافت ان الحدث اكبر من امكانيات الولاية ،وهوحدث كبير، وأكدت ان الولاية استعدت للحدث منذ وقت مبكر، وان الولاية اعدت مواعين مختلفة لاستقبال الفعالية، واشارت الى ان المنشآت المخصصة للفعالية ستفتح تباعاً، وأخرها افتتاح مسرح بادي ابوشلوخ في نوفمبر المقبل باذن الله ، ومن هنا اقدم اعتذاري لقبيلة الاعلاميين وكل ضيوف الولاية.
انطلاقة الاحتفال
صبيحة الجمعة تدافع الجموع نحو موقع الحدث الذي شكل فيه ابناء الولاية لوحة اجتماعية وثقافية وسياسية معبرة عكست تفاعل وترابط مجتمع ولاية سنار، كان الحضور لايوصف. كل يعبر عن انتمائه قبائل وطرق صوفية وخلاوي وتراث ولافتات تعكس مدى دور من يرفعونها في ولاية سنارعلى مدى التاريخ، الفريق اول ركن بكري حسن صالح النائب الاول لرئيس الجمهورية رئيس الوزراء القومي أعلن انطلاقة الاحتفال بسنار عاصمة للثقافة الاسلامية امام الحشد الجماهيري الكبير وبحضور وفود من الدول العربية والإسلامية والإفريقية على رأسهم الدكتور عبد العزيز عثمان التويجري رئيس المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم ( ايسيسكو ) وإمام الحرم المدني الشيخ صلاح بني محمد البدير.
أقدم دولة إسلامية
وقال ان السلطنة الزرقاء كانت أقدم دولة إسلامية في شرق إفريقيا وأول دولة إسلامية كاملة النسق شكلت سودان اليوم ،وأضاف ان سنار هى ذخيرة تاريخية فى الحكم والادارة والتعدد الثقافي والوسطية, واشار الى تعدد الثقافة السودانية فى كوش ومروي وغيرها من المواقع، شاكرا المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم وتشريف إمام الحرم المدني وكل ضيوف البلاد من شتى أنحاء العالم، وقال ان احتفالنا بالحضارة السنارية يأتي تأكيدا لموروثاتنا التاريخية التي تشكلت منها الشخصية السودانية واعتزازاً بموروثاتنا العريقة، وأن الاحتفال بهذا العطاء يتطلب منا العمل بمسؤولية كاملة.شاكرا ولاية سنار وكل ولايات الفضاء .السناري على هذا العمل المتجدد الذي يحمل راية المسؤولية.
تواصل جهود مشروع سنار عاصمة للثقافة الإسلاميةا
وكان الدكتور عبد العزيز التويجري رئيس المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم (ايسيسكو) دعا إلى عدم التقيد بزمن محدود في مشروع سنار عاصمة للثقافة الإسلامية الذي بدأت فعاليات الاحتفاء به اليوم بسنار.وأضاف أن تواصل الجهود يخدم تعزيز القدرات الثقافية للمدينة فضلا عن التنمية الشاملة، مؤكدا أن السودان سيظل ركنا أساسيا للدفاع عن الأمة الإسلامية وقضاياها العادلة.
المشروع يحمل رؤى إسلامية
وأوضح التويجري أن برنامج المشروع يحمل رؤى إسلامية وأن اختيار العواصم الثقافية يخضع لمعايير دقيقة، مؤكدا أن سنار من الحواضر العريقة ذات الحضور الفاعل في السودان. وقال إن برنامج المشروع يربط الحاضر والماضي ويسعى لتطوير الثقافة، مشيرا إلى جهودهم في الحد من تنامي تيارات التطرف ورأب الصدع وجمع الكلمة في إطار التعاون الإسلامي، معرباً عن شكره لرئيس الجمهورية والنائب الأول رئيس مجلس الوزراء القومي ووزير الثقافة ووالي ولاية سنار لرعايتهم وإشرافهم على المشروع.
نجاح في ادارة التنوع
وأكد البروفيسور يوسف فضل رئيس الأمانة العامة لمشروع سنار عاصمة للثقافة الإسلامية أن الدولة السنارية نجحت في إدارة التنوع العرقي والثقافي لأكثر من ثلاثة قرون وأن اسمها حمل دلالات الفضاء السناري والرواق والقوافل السنارية، مضيفا أن التأريخ أحد شروط النهضة والأمجاد.
إمام الحرم المدني الشريف يؤم المصلين بمسجد سنار العتيق
وما ميز الاحتفال مشاركة إمام الحرم المدني الشيخ صلاح بن محمد البدير الذي أم المصليين لصلاة الجمعة بمسجد سنار العتيق والذي شهد حضورا غير مسبوق حيث اصطف المصليون في كل المساحات بالدخل وبالخارج حول المسجد وتراصت الصفوف متجاوزة المكان المحيط بالمسجد ، حيث توافد المواطنون من قري ومدن الولاية لصلاة الجمعة في منظر لايمكن ان يتصوره انسان ، جماهير غفيرة شباب شيوخ نساء اطفال الكل يتزاحم من اجل الحصول على موقع ، حدث سجله التاريخ في مدينة سنار العتيقة.
نبذ الفرقة
إمام الحرم المدني الشيخ صلاح بن محمد البدير، دعا المصلين خلال خطبة الجمعة إلى توحيد الله وعدم الاشراك به، وأن يكون الولاء لله وحده، داعيا إلى الجماعة ونبذ الفرقة باعتبارها الحارقة، داعيا إلى وحدة الكلمة وجمع الصف والاعتصام بحبل الله قائلا كم من وطن اختلف أهله وافتتن ناسه لم يكسب سوى الشتات والفتنة، وأن يكون الناس خلف إمامهم، داعيا إلى مواصلة الأرحام، مؤكدا قوة الإسلام مهما تكالب الأعداء عليه، داعيا إلى تطبيق شرائع الله والتعايش بسلام وحسن المعاملة والتعافي والصفح لوجه الله تعالى وأن يقبل كل منا عذر الآخر، وأوصى بتقوى الله والابتعاد عن الغش والغيبة والنميمة، داعيا الله أن يحفظ السودان من كل سوء وسائر بلاد المسلمين.
سنار مثال للتسامح والتصالح
وكان الدكتور عصام أحمد البشير رئيس مجمع الفقه الإسلامى قال عقب صلاة الجمعة أن سنار تعتبر مثالاً لتحقيق التسامح والتصالح بين المكونات وصهرها في بوتقة واحدة، أبان أن سنار عاشت مبدأ التنوع في إطار الوحدة وقدمت نموذجاً للسلم الاجتماعي محققة التعايش في أبهى صوره. ودعا رئيس مجمع الفقه الإسلامي إلى حقن الدماء و استلهام التجربة السنارية في التعايش، لافتا إلى أن الأمم التي لا تعرف ماضيها لن تستطيع معايشة حاضرها. وأشار إلى دور سنار في تخريج الأئمة والفقهاء في أصول الشريعة، معرباً عن سعادته بحضور إمام الحرم المدني لهذا الاجتماع المبارك.
عمل مسرحي يوثق للدولة السنارية
كان الاحتفال ممتداً حتى مساء الجمعة حيث تدافع المواطنون صوب المركز الثقافي الذي يمثل احد مرتكزات الاحتفال بسنار عاصمة للثقافة الاسلامية، حيث شهد الجميع عملاً مسرحياً عكس تاريخ الدولة السنارية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً ودينيا وثقافيا ،وعايش الحضور عمل مسرحي مميز استدعى تاريخ الدولة السنارية بمكوناتها المختلفة ،واستمتع الحضور بالعرض المسرحي الذي نقل الاجيال لحقبة تاريخية مهمة عكست التاريخ الاسلامي ، مما جعل الامين العام لسنار عاصمة الثقافة الاسلامية احمد عبد الغني حمدون ان يقول نتحالف ونتفق جميعا على ان نستلهم تاريخ وتراث سنار وعكسه على حاضر ومستقبل الامة السودانية ،واكد انهم استعداد لوضع الحدث الكبير في مكانه, شاكرا كل من ساهم ودفع بالعمل الى ان وصل نهايته.
ننطلق من هنا
وقال وزير الثقافة الطيب حسن بدوي ان سنار جمعت الامة الاسلامية بعد سقوط دولة الاندلس الاسلامية ،وتابع علينا ان ننطلق من هنا بقوة نحو المستقبل عطاءً وبناءً وسماحة ،واضاف نشكر كل من راعي و تابع وساهم في انجاز هذا العمل الكبير الذي يؤكد التآلف والمحبة والوحدة التى يتمتع بها الشعب السوداني خاصة اننا دولة تقود الوسطية وتنبذ الغلو والتطرف ،تحياتنا وتقديرنا لمنظمة الاسيسكو ولامام الحرم النبوي الشريف ولرئاسة الجمهورية التى رعت هذا العمل الى ان اصبح واقعاً.
القرية التراثية
القرية التراثية تشكل المجتمع السوداني عن التراث والحضارة والطرق الصوفية التى كان لها حضور بارز وكبير في الفعالية، كما كان للمرأة دور واضح من معرضها بالقرية التراثية عكس النشاطات التى تقوم بها المرأة في المجتمع السوداني حيث كانت المنقوشات والمخبوزات والعمل النسائي التقليدي ، فعلا كانت القرية عبارة عن ملمح ثقافي ترجم الوحدة والترابط الانساني رغم الظروف التى مر بها، ان القرية السياحية تحتل موقعا سياحيا مميزا على ضفاف النيل الازرق على الولاية تم استغلاله حتى يكون رافدا من راوفدها المالية.
عمل ثقافي يحرك الوجدان
ان الواقع يحتم علينا ان ننظر لمشروع سنار عاصمة للثقافة الاسلامية من واقع انه حدث ثقافي يحرك الوجدان السوداني نحو حضارته وتراثه الممتد منذ قرون مضت، ان فعالية سنار تتطلب من القائمين على الامر البحث عن عمل يحرك طاقات المجتمع بعيدا عن المنشآت التى اصبحت سمة تشكل الفاعلية القومية الكبيرة التى تنفذها الدولة ،ان ربط نجاح الاحتفال بتشييد المواقع اي كانت مسمياتها سيفرغ المعني الحقيقي لسنار عاصمة الثقافة الاسلامية فالحدث كبير ومهم في مستقبل البلاد ، لابد من تصميم برنامج تقافي يحتوي على الندوات والمحاضرات والمسرح والفن وغيرها من الاعمال التى تغدي الروح معنويا وفكريا، على كل مهما حدث من هنات هنا وهناك إلا ان الحدث كبير جداً ويتسحق التوقف عند.
وزارة الثقافة تكرم إمام الحرم المدني
غادر البلاد عائداً إلى المملكة العربية السعودية امام الحرم المدني الشيخ صلاح بن محمد البدير بعد امامته المصلين بمسجد سنار العتيق خلال الاحتفال بتدشين مشروع سنار عاصمة الثقافة الاسلامية . و كرمت وزارة الثقافة الشيخ البدير وقامت باهدائه مصحف بخط اليد يعود تأريخه إلى 150 عاماً إضافة إلى بعض الهدايا الاخرى بحضور السفير السعودي ورئيس مجمع الفقه الاسلامي الدكتور عصام احمد البشير والامين العام للمجمع والبروفيسور إبراهيم نورين . هذا وقد نالت الهدايا استحسان المحتفى به.
إمام الحرم النبوي الشريف يزور مجمع الفقه الإسلامي
زار إمام الحرم النبوي الشريف الشيخ الدكتور صلاح البدير مجمع الفقه الإسلامي حيث التقى برئيس المجمع أ.د عصام أحمدالبشير والأمين العام للمجمع الشيخ إبراهيم أحمد الضرير هذا وقد استعرض رئيس المجمع أهداف وأنشطة المجمع مبينا علاقة المجمع بالجهات ذات الصلة داخل البلاد وخارجها هذا وفي ختام اللقاء تم تكريم إمام الحرم النبوي الشريف بدرع مقدم من المجمع كماتم تكريم سفيرسفارة خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم السيدعلي بن حسن جعفر

قد يعجبك ايضا