كفي مسخرة إعلام مصر !!

أحمد الشريف
إذا صمتُ اختنقتُ فلا سبيل إلا أن اقول ، فكارثة بعض الإعلام المصري مروعة ورهيبة ودامية فبعض هذا الاعلام ظل بوقاحة يغوص باصابعه العارية في كرامتنا كشعب له حق الجار الجنب، يسئ الينا ونصمت، لا عن خوف او وجل .. بل حفاظاً على حق الجوار .. نسفه المل ويتمادى … ولكن للصبر حدود .. فالحملة الاخيرة من بعض الإعلام المهووس بطريقة غوغائية اشبه بالطريقة التي ينادي بها الباعة في الاسواق العشوائية بالعتبة .. على بضائعهم المهربة والمغشوشة، صرخ بهستيرية على زيارة الشيخة (موزا) للإهرامات السودانية، سخروا وارغوا وزبدوا على الإهرامات والمعابد التي بالسودان .. استنكر الزيارة خوفا من أن تخطف اهرامات السودان البالغة اكثر من (300) هرم الاضواء على أهرامات الجيزة التي لا تتجاوز الثلاثة، وتخطف السياحة والسواح .. بهذه النظرة السطحية يفكر بعض الاعلام المصري المخبول … وبجهل فاضح يصرخ ويمو كقطة جائعة، يسخر ويستهزئ بتاريخ السودان وحضارته الضاربة في جذور التاريخ وبآلايته الكذوبة المهرجلة المتمرسة في تزييف الحقائق والتضليل وبدافع عقدة مسكونه في دواخله يصرخ ويردح محاولا طمس تاريخ حضارة السودان .. يريد ان يقول للعالم ان حضارة وادي النيل .. موجودة في مصر وحدها ولا مكان غيرها. بهذا الغباء الذي لا يحسد عليه بعض الاعلام المصري .. تسقط اهرامات البركل والكرو ونوري والبجراوية والنقعة والمصورات .. وتهارقا وبعانخي الذي حكم مصر ونبتة ومروي .. وآثار ممتدة على طول النيل .. يسقط إعلام مصر الكذوب المخاتل … ويسقط عالم الآثار السويسري شارلس بونيه باكتشافاته الاخيرة. خطل وغواية وتضليل من بعض الإعلام المصري .. فكان حري بهذا الإعلام الموغل في الغباء ان لا يخلط الأوراق فزيارة الشيخة (موزا) لا علاقة لها البتة بالسياسة ، فإن كانت هناك خلافات سياسية بين قطر ومصر .. فلا علاقة لها بالتاريخ ولا الجغرافيا، فهذا الاعلام (الاهبل) لا يعرف مصلحة مصر لأنه مسكون بعقدة الاستعلاء التي أصبحت وبالا على علاقة مصر الخارجية، فبعض اعلام مصر ولسنوات بجهل مميت افقد مصر ريادتها وزعامتها في مجالها الافريقي والعربي. فالعرب عند هذا الاعلام المستنكف هم بدو اقحاح قيمتهم في اموالهم لا عقولهم والافارقة قطيع مكانه سوق النخاسة … واظن ان الفيديو الذي تناقلته الاسافير لواحد مصري دعي ساقط يحمل ذات أفكار بعض الإعلام المصري … فمهزلة بعض الإعلام المصري تجاوزت كل الحدود .. تجاوز بلغ اقصاه حين تدخل تدخلاً سافراً في مسألة استيراد السودان للصلصة المصرية، فاستيراد أي سلعة كانت هذا شأن داخلي يا إعلام الخيبة والمهزلة لا تنتهي عند الصلصلة… بل ستستمر مادام أن بعض الإعلام المصري الختول .. اللغوس اللعوث يردح ويرقص (عشرة بلدي) فرحا بخراب العلاقة (الأزلية) بين شعبي وادي النيل .. فتبا لهذا الإعلام المعتل الفاقد للتوازن من فرط الكذب. والله المستعان

قد يعجبك ايضا