الشعبـــــي بين الدواعــش وملـــح الارض

عبد العزيز النقر
يومان او ثلاثة تفصلنا عن قيام المؤتمر العام للمؤتمر الشعبي ،حيث ينعقد المؤتمرالعام في يومي الجمعة والسبت بأرض المعارض ببرى لحسم مصير الشعبى،فيما اذا حدث له انتقال وفق رؤية امين التنظيم والإتصال السياسى د. الامين عبد الرازق او تذويب لحزب وصفه بملح الارض حيث انه منتشر فى كل بقاع السودان، وتباهى الرجل بتنظيم حزبه بإعتباره اكثر الاحزاب السياسية السودانية تنظمياً وترتيباً بعيداً عن امال السلطة فهو حزب منظم فكرياً وسياسياً لذلك فأن الشعبى رقم واحد فى السودان، وما يعضد رؤية امين الاتصال التنظيمى انهم متواجدون فى 145 محلية من جملة 182 محلية بالاضافة إلى وجود هياكل تنظمية فى المحليات والاداريات كما ان المؤتمر العام الذى سيعقد فى الايام القادمة حسب افادات رئيس اللجنة العليا لعقد المؤتمر العام للمؤتمر الشعبى ادريس سليمان ان المؤتمر العام سترفع لهم ثلاث اسماء من مجلس الشورى وقطع بأن هذه الاسماء يمكن ان تقبل من قبل المؤتمر العام او يزيد عليها او يحذف منها وزاد ان المؤتمر مهم خاصه وانه سوف يحدد مصير الشعبي بعد رحيل الامين العام السابق دكتور حسن عبدالله الترابي.

حراك فكري وسياسي:
ويرى امين الاتصال التنظيمى بالشعبى د. الامين عبد الزراق ان الهدف ليس المؤتمر العام فى حد ذاته وانما الحراك الفكرى والسياسى الذى سيحدثه المؤتمر،لا سيما وان الحزب قد اكمل تصعيده بعد ان عقد 18 مؤتمر تنشيطى بالولاية وان المؤتمرالعام له 85% مصعدين من الولايات وممثل به كل الفئات والقطاعات الفاعله مع مراعاة تمثيل المرأة بنسية 20% والشباب والطلاب كما يوجد 18 امين اول منتخب ، كذلك هناك 15% تم تصعيدها من القائمة القومية وتدخل فيها الامانه العامة والقيادة وامناء سابقين، وتباهي عبد الرزاق بالتنظيم والترتيب لحزبه واعتبر الشعبى هو ملح الارض، وقال ان غاية الترابى كان الحوار من اجل وحدة السودان وقيام المؤتمر العام ثم المنظومة الخالفة.
تقاطعات المنظومة الخالفة:
حالة من التلاعب بالإلفاظ حاول ان ينتهجها عبد الزراق فيما اذا اجاز المؤتمر العام للشعبى المنظومة الخالفة سيتم حل المؤتمر الشعبى ام سيتحول إلى مرحلة جديدة رأى فيها رئيس اللجنة العليا ادريس سليمان سيتم فيها التعامل حول المنظومة الخالفة ، غير ان الامين اعتبر انه فى حال اجازة المنظومة الخالفة سينتقل فى حدود عام إلى كيان جديد، ونفى عبد الزراق وجود تيارات فى المؤتمر الشعبي ،وأضاف لايوجد دواعش فيه وان كل الذين لديهم اراء مخالفة داخل المؤتمر الشعبى ستكون موجودة فى المؤتمر العام كما انهم نجحوا فى 75% من اطروحاتهم فى الحوار الوطنى مما ساهم فى الحديث عن المشاركة والتى اعتبر رئيس اللجنة العليا ربما لن تتم حال اجاز المؤتمر العام ذلك الامر، وكشف عبد الرزاق انه حال اجازة المنظومة الخالفة من قبل المؤتمر العام فان الشعبى سيتحول بعد شهرين إلى فترة انتقالية ثم التبشير بالمنظومة الخالفة التى قطع بها رئيس اللجنة العليا وأوضح عبد الرازق أنه سيتم عقد مؤتمر تأسيسي للمنظومة الخالفة والتى بموجبها سيتم عقد المؤتمرات التأسيسية فى الولايات لها بعد شهرين وكشف عن اختيار اسم جديد غير مألوف فى السياسية السودانية.
حضور المؤتمر العام:
انطلاقة المؤتمر العام يوم الجمعة القادمة بجلسة افتتاحية ستكون الساعة العاشرة صباحاً وبحضور كل القوى السياسية سيما وان كل الدعوات وجهت للجميع ،واعتبر ادريس ان الشيوعى تمت دعوته واعتبره حزب حليف بالاضافة إلى حضور 40 مغترب يمثلون المصعدون من الخارج وكذلك وجود عدد من الخبرات بالاضافة إلى رموز المجتمع السوداني، تيارات المؤتمر الشعبى التى تؤيد المشاركة والتى لاتؤيد المشاركة كلها خطوات تنظميية تنجلى بعد يومين من انفضاض الإنعقاد للمؤتمرين المصعدين من الولايات منتخبين لاول مرة فى تاريخ المؤتمر الشعبى وهو ما يجعل المرحلة القادمة مرحلة صعبة، خاصة وان قوة الإنتخاب لا يمكن نزعها كما كان فى السابق بين قوة التعين والتفويض، كما ان معركة اختيار الامين العام للشعبى بالرغم من حديث رئيس اللجنة العليا للمؤتمر العام ان الشعبى لديه اكثر من 100 قيادى يمكن الدفع بهم لمنصب الامين العام للشعبى غير ان القراءات السياسية تشير إلى ان ثمة معركة خفية يجرى رحاها داخل اروقته تظهر يوم السبت القادم حيث يتم اختيار الامين العام الجديد ،وسوف يقدم الامين العام الحالى خطابه فى الجلسة الافتتاحية وبعدها خطاب اخر للأمين العام الجديد، وتشير المصادر إلى ان اكثر الاسماء تداولاً فى صراع الامانة العامه للشعبى الامين العام الحالى ابراهيم السنوسي، وعلى الحاج كأحد اللاعبين الأساسيين فى المرحلة القادمة فى مصير الشعبى.

قد يعجبك ايضا