من لاهلنا في جنوب السودان؟؟

الاستاذ عصام جعفر
قبل ايام قلائل أعلنت حكومة جوبا وثلاث منظمات إغاثة اليوم أن أجزاء من جنوب السودان تعاني المجاعة جراء الحرب الأهلية والأزمة الاقتصادية الطاحنة في هذه الدولة الوليدة الواقعة شرق أفريقيا. وقال إساياه تشول أرواي رئيس المكتب الوطني للإحصاءات في جنوب السودان خلال مؤتمر صحفي في العاصمة جوبا إن «بعض مقاطعات ولاية الوحدة مصنفة أنها في مجاعة… أو معرضة لخطر المجاعة». وأضاف أنه يتوقع أن يعاني 4.9 ملايين شخص انعدام الأمن الغذائي بين فبراير/شباط وأبريل/نيسان بسبب الأثر بعيد المدى للصراع في جنوب السودان وارتفاع أسعار الغذاء وتعثر الاقتصاد وانخفاض الإنتاج الزراعي على أن يرتفع هذا الرقم إلى 5.5 ملايين شخص بحلول يوليو/تموز. قال يوجين أوسو: كنا ندرك وجود أزمة غذائية كبرى بجنوب السودان (رويترز) من جانبها، قالت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) وبرنامج الغذاء العالمي إن «المجاعة تؤثر حاليا في أجزاء من ولاية الوحدة شمال وسط البلاد، ويعني إعلان المجاعة الرسمي أن هناك أشخاصا بدؤوا يموتون بالفعل بسبب الجوع» وأردف القول (يوجين أوسو) إن «كل العناصر كانت قائمة منذ فترة وكنا نعرف جميعا أن لدينا أزمة غذائية كبرى» وتجدر الإشارة إلى أن هناك مليون مواطن على حافة المجاعة في أجزاء عدة من جنوب السودان.ا إن هذه المجاعة التي ألمت باهل جنوب السودان تألم منها كل انسان وماكانت لتكون لولا انفصال الجنوب عن شماله وانه من المؤلم جدا والسبب نتحمله نحن كاملا فكيف حق لنا ان نتنازل عن جنوبنا الحبيب ان المستعمر ما فتي يحاول فصل جنوب السودان عن شماله واتخذ كل الاساليب الممكنة حتي نفقد ذلك الجزء العزيز من هذا البلد التي رواها شهداؤنا الكرام بدمائهم الطاهرة مجاهدين من اجل ان تظل البلاد وحدة واحدة تحت ظل رأية الاسلام وقطع الطريق علي قادة اهل الجنوب العملاء الذين باعوا البلاد من اجل حفنة من الدولارات للغرب الكافر حتي يطبق اجندته الخبيثة فيها وحتي لا ينعم اهل الشمال ولا اهل الجنوب بحياة مستقرة والكل يعلم ماذا فقدنا بفصل الجنوب فقدنا اكثر من 80%من النفط فقدنا ارض زراعية كانت تغنينا عن التسول والاستيراد جاهدوا وبذلوا الانفس حتي لايكون فيها للمستعمر البغيض قيد انملة من خيرات الجنوب وفرطنا في الجنوب باتفاقية نيفاشا المشؤومة والتي تنازل فيها قادة البلاد طواعية عن ارض الجهاد والمجاهدين.
وكيف بالله عليكم تعاني مثل حنوب السودان ارض غنية بنفطها واراضيها الخصبة وامطارها التي لا تكاد تنقطع من تلك المجاعات المتعاقبة لولا رعونة من يسوسونها والذين لاهم لهم سواء انفسهم ولا اعتبار لديهم لرعايا الدولة الذين يعانون الامرين من سؤء الرعاية وجعل المواطن آخر اهتماماتهم وكيف حق لنا ان نتركهم لحكام أمثال هؤلاء يسوسونهم؟؟
وللاسف انساق اهل الجنوب وراء الوعود الكاذبة فقد نقلت صحيفة الواشنطن تايمز الاميركية انذاك تصريحا عن ايزيكيل جانكوث ممثل جنوب السودان في واشنطن قوله (ان الولايات المتحدة تدعم انفصال الجنوب وتضخ اموالا كبيرة لتحقيق ذلك وانها تقدم دعما ماليا يقدر بمليار دولار ،تصرف في إنشاء البنية التحتية وتدريب رجال الامن وتشكيل جيش قادر علي حماية المنطفة وهكذا وقعت في فخ المستعمر وهاهي الان تحصد ما صدقته من وعود كاذبة وسنظل مسؤولين عن ارض الجنوب حتي نعيدها الي احضاننا وهذا لا يتم الا في ظل دولة مبدئية همها الانسان بوصفه انسان وتوفر له حياة كريمة عزيزة تستغل كل شبر من الارض من اجل أمن غذائي ومن اجل نشر مبدأ الاسلام في كل الدنيا فتنزل السماء بركاتها والارض خيراتها.
عبدالخالق عبدون علي

قد يعجبك ايضا