هل هذا ما ينتظره الشعبي من علي الحاج ؟!

(1)
٭ هل ما كان ينتظره أهل المؤتمر الشعبي الذين أقاموا أخطر مؤتمر عام في تاريخ الأحزاب السودانية من أمينهم العام الجديد الدكتور على الحاج هو المسارعة في إعداد قوائم المشاركة في الحكومة القادمة؟!
٭ هذه المهمة السهلة ما كانت تتطلب حركة التغيير الجريئة التي قام بها الشعبيون وكان السيد إبراهيم السنوسي الأمين العام المؤقت المتماهي مع الحكومة جدير بهذه المهمة؟!
٭ الذين إنتفضوا على القيادات السابقة وفرضوا الدكتور علي الحاج أميناً عاماً للشعبي بدلاً عن السنوسي أتخذوا هذا الموقف ليس كرهاً في السنوسي ولاحباً في علي الحاج ولكن تمسكاً بمبادئ الشعبي وقيمة وخط شيخه الراحل المدافع عن الدستور والحريات والمطالب بدولة العدالة والمؤسسات والقانون.
٭ في أول حديث له أكد الدكتور علي الحاج أن الشعبي لا يهتم بالكراسي والمناصب وهناك ما هو أهم ..لكن المسارعة بإعداد قوائم المشاركة يخالف هذا الحديث لاسيما وأن كثير من مخرجات الحوار الوطني التي كان الشعبي يقف خلفها قد تم الإلتفاف حولها؟!
٭ عندما يصبح الشعبي ضمن أحزاب «الفكة» وحكومة المحاصصة القادمة دون إنفاذ برامجه والإستجابة لمطالبه فلا فائدة من الحراك الكبير الذي أحدثه المخلصون والمشفقون والمجاهدون الذين أجلسوا علي الحاج مكان الراحل الترابي..
٭ الشعبي يمكن أن يحمل الآخرين على الحق حملاً يعيد الأمور إلى نصابها ويساهم في قيادة دولة الحق والعدل والإيمان دون أن يحكم ويكون بذلك قد حقق نجاحاً عظيماً..إلا إذا كانت القيادة الرشيدة ترى أن نجاحها في المشاركة…
(2)
٭ مزارعو القضارف زرعوا أراضيهم ذرة ووعداً وتمني وحصدوا الندم والأسى والديون التي قادت حوالي ستة ألف مزارع إلى حالة الإعسار التام وضاقت بهم السجون حتى دعا أمينهم السابق إلى زيادة السجون لتستوعب اعداد المزارعون المدينيين
٭ إنهارت أسعار الذرة وتوقف المخزون الإستراتيجي وراح المزارعين يبحثون عن أسواق جديدة عن طريق الكسر؟!
٭ ما يحدث لمزارعي القضارف فضيحة وجريمة وفشل لسياسات الدولة التي يدخل مواطنوها المنتجون السجون ويمرح الطفيليون الحرامية الذين يعيشون على عرق الغلابة والمساكين؟!
(3)
مجلس النوبة جمد مفاوضاته مع الحكومة لحين حل أزمته مع الحركة الشعبية؟!
ومجلس النوبة بذلك يريد أن يبقى في المربع الأول طويلاً لأن أزمة الحركة لايبدو أن حلها قريباً؟!
(4)
٭ في بروڤايل نشرته إحدى الصحف علمت ان الرصيد النضالي والكفاح السياسي للناطق الرسمي بإسم الحكومة الدكتور أحمد بلال كان أول مرة بمظاهرة إحتجاجية على رداءة الطعام المقدم في داخلية الطلاب؟!
(5)
الأستاذة الفنانة الراقصة (فيفي عبده) فازت بجائزة (الأم المثالية) في مصر المحروسة والمأمنة بأهل الله..
٭ فيفي إستحقت الجائزة والتكريم لمثاليتها وإحترامها لأسرتها وفنها حسب قرار اللجنة المؤقرة
٭ بالمناسبة السيدة فيفي فقيهة و(عالمة) وقد ردت من قبل على الذين إستنكروا عليها إقامة مائدة الرحمن في رمضان لأن فلوسها من الرقص وذلك بقولها :(أن فلوسها حلال وعرق جبينها وحلال وأحسن من بعض رجال المال والأعمال الذين سرقوا المال العام ونهبوا فلوس الشعب) برضوا علم والله.. ومصر فعلاً أم الدنيا ؟!

Comments are closed.