ميلاد وردي

أحمد الصاوي
< انتقل إلى الدار الآخرة الموسيقار محمد عثمان وردي في الثامن عشر من فبراير 2012م.
< جدير بالذكر أن جمعية وردي الوطن أعلنت وأعدت العدة لإخراج (ميلاد) وردي في أبهى حلة.
< بينما العديد من الصحف تروج مع أن الاحتفالات بوردي الوطن هي لذكرى وفاته وهذا أكبر خطأ
< احتفائي بوردي كمعلومة جديدة حدثني الراحل الأستاذ محمد عبدالجوّاد المشرف السياسي لمجلة الدستور في العام 1980م أنه كان في رحلة بالقطار عائداً من الشمالية وتصادف في ذات القطار من العام 1952م وجود الموسيقار محمد وردي استمع عبدالجواد لصوت وردي وأعجب به أيما اعجاب وكان ركاب القطار يتحلقون حوله ويرددون معه أغنياته. كتب عبدالجواد عن تلك الرحلة التي كان مطربها وردي وقطع بأنه أول صحفي يكتب عن ظاهرة وردي التي تنبأ لها بمستقبل زاهر فصدقت نبوءته
< احتفائي شخصياً بوردي تعود بي الذاكرة إلى منتصف السبعينات لمطرب تغنى بأغنياته يدعى (محمد عبدالله) لا أدري أين ذهب هذا المطرب مع صوته النادر؟.
< ليس كل من تغنى لوردي هو مجيد لأغنياته.
< وليس بالطبع ماعند وردي من ملكات تطريبية متاحة لغيره.
< فكلٌ يغني ويهتف وبعض يصرخ وآخرون يثيرون الغبار
< ما عند وردي من براءة تستحق الإحتفاء لا توجد عند نظرائه من كبار الفنانين.
< وردي كان عصامياً ثقف نفسه وصبر على تجربته ومنحها كل ما يملك من صحته من فكره من قراءته للأحداث ومن سرعة بديهة لا ينافسه عليها أحد ومن جرأة معتادة قّل أن يتمثلها زملاؤه.
< إن باعث الجرأة عند وردي مرهونة بشجاعته لا تشوبها شوائب النفاق أو الهمهمة من خلف الكواليس.
< لا مانع أن يغني من يغني لوردي بشرط أن يعلم مخرج البرنامج أن يختار بعناية من يستطيع أن يعبر عن احساس وردي بصورة مقبولة لا تقل بأي حال عن قدرات صديقه المطرب عاطف عبدالحي.
< خير دليل في تقديري أن عبدالحي بمقدوره أن يلغي مشاركة أي من المقلدين حتى وإن كان (أبواللمين).
< وردي لمن لا يعرفه (مدرس) بمعنى أنه رسالي مرتين
< يحمل رسالة (العلم) ورسالة الفن.
< لذا كان وردي في أواخر حياته شديد التعلق بالمطرب. (الضرير) عاطف عبدالحي.
< لم يكن اعجاب وردي بعاطف عبثاً أو عرضاً إنما كان اعجابه به لأنه يذكره بصباه الباكر..
عندما يردد عاطف أغنية (حبي حبك شاغلني) كلمات الموسيقار الراحل علي ميرغني.
حبي حبك شاغلني
قلبك ناسي وآسرني
هل في شرعك تظلمني
< معلومات أخيرة:
< وردي شاعر كتب أغنيات (بالنوبية) من ألحانه.
< وردي كان جُل همه المحافظة على السلم الخماسي.
< وردي كان مسجلاً ضمن رابطة المعلمين الإشتراكيين.
< وضع تصوراً موسيقياً لأغنية الحقيبة (قسم بي محيك البدري).
< تغنى للوطن ولقب بالنيل وفنان إفريقيا الأول والأمبراطور والفرعون ونال الدكتوراة الفخرية من جامعة الخرطوم.