منثورة المطر

(1)

* محاولة إغتيال حسني مبارك

  1. خطط لها بمنتهى الدقة لتتم.
  2. مثلما خطط لها بمنتهى الإحكام لتفشل.
  3. كما خطط لها بمنتهى الذكاء لانقسام الحركة الاسلامية.
  4. مثلما خطط لها بمنتهى الخبث لخلق جبهة شمالية وعربية معارضة لمساندة قرنق.
  5. خطط لها لبعثرة الجبهة الداخلية.
  6. وخطط لها بمنتهى الدهاء لفصل الجنوب.
  7. خطط لها بمنتهى المكر لاسقاط الانقاذ أو تدجينها أو إبقائها حية لتعاني مثالاً لفشل أي مشروع وطني قادم.
  8. وقد حقق الأجنبي نجاحاً كبيراً وبتمويل ذاتي من كل الأطراف الإقليمية دون أن يدفع دولاراً واحداً.
  9. الممثلون السياديون فقط كانوا يعلمون بأشكال أدوارهم.
  10. الضحايا فقط هم الذين دفعوا الثمن ومازالوا يفعلون.
  11. ومازالت الرواية توالي عرضها بنجاح في مسارح أفريقيا والعالم العربي ويطلق ابن سبأ ضحكته المجلجلة بالأزدهاء والازدراء ويبقى برواز عبارة المهندس مالك بن نبي يلتمع في ليل المحنة (نحن شعوب تتميز بالفاعلية للاستعمار).

حتى وإن خرج بوجهه الغليظ.

(2)

* لا أحد يستطيع أن يوقف القتال في الجنوب لا واشنطون ولا الخرطوم ولا كمبالا ولا أديس أبابا وبالطبع ولا جوبا.

القتال في الجنوب قدر إثني عميق الجذور ولنكون عمليين فدعونا نبدأ بالخطوة الأولى (يا سادتي لا نمانع في أن تتقاتلوا ولكن أجعلوا الحرب هذه المرة عقلانية)!!!.

(3)

* أعيدوا تشييد 3 أكشاك مثالية في كل شارع لبيع الصحف حتى تؤجلوا نعشها لثلاثة أعوام قادمات فالشعب السوداني لا يشتري الجرائد من جزارة الحي ولا الأخبار من إذاعة أم درمان ولا من صحيفة الحزب الحاكم حتى تعترف الحكومة بصحيفة رسمية (بالدغري).

(4)

(أمثلة للغائبين)

* أين الدكتور ابراهيم المسلمي الكباشي

السفير العالم المقبول لدى العامة والخاصة

أين الإداري الشاعر والصحافي عبد الله حميدة الأمين الذي تفرح له وهو يتحدث وتفرح منه وهو يكتب

أين العالم والصحفي والمؤرخ الشامل المعارف محمد النجومي

أين السياسي والخطيب والمناضل ابن عمر محمد أحمد

أين القانوني والاقتصادي المهيب كمال عروة

أين وأين وأين عددت أكثر من مائة شخصية كانت تفصل من قماشة الحياة كسوة للحلم الجميل القابل للتحقق اختفوا (غيلة) حين محت ذكراهم وأدوارهم جمعية غير العالمين ببواطن الأمور وهي جمعية أهم مواهبها أنها لا تعرف الأمور أصلاً دعك عن البواطن.

(5)

* كل شيء في بلادنا أفقي الهوى

الخطط السكنية أفقية ولذلك أصبح الماء لا يكفي ولا الكهرباء تكفي ولا الأمن ولا الأمان.

كل الحيازات أفقية الهوى ولذلك ليس هنالك أرض زراعية للوطني الجاد ولا للمستثمر الآمل بحر ماله وجهده وأشواقه

كل أفكار الأدارة أفقية ولذلك تتكاثف المخصصات والسيارات والمكاتب والسكرتاريا وشرائط الافتتاح الزائفة والأسفار الهواء.

وتتقلص كل بدائه العقل الرأسى مثل مراكز التدريب والبحوث ومشروعات الأمل وتجويد الأداء وتقليل الصرف البذخي وإشاعة إعلام الاستنارة ودوائر محاربة الاثنيات والقبليات والجهويات وأسلحة محاربة الجهالة والبطالة والعجز..

كل شيء في بلادنا أفقيٍ مراهق وكل شيء في بلادي رأسي مرهق.

(6)

* اختلطت المفردات المطاطة التي أصبحت لا تعني شيئاً ولا تدل على شيء مجرد مفردات لملأ هواء الفراغ

وقديماً زار (حلاق الجامعة) أحد الأساتذة الذي أصيب بوعكة وطمأن طلابه بأنه سوف يعود قريباً بعد قضاء فترة (المراهقة) وكان يعني (النقاهة).

مسكين (الحلاق) الظريف الذي ردموا عليه كل نكاتهم اللئيمات فهو لا يعلم أن الزمان الذي يظللنا الآن تجتمع في مريضه المراهقة والنقاهة في تحالف كيميائي عنيد.

(7)

* أفرض أن أهل الحارة اجتمعوا وقرروا (وشالتهم الهاشمية) وجمعوا كل الأوساخ (يودوها وين؟) عبارة دقشت أذني وأنا أغادر المسجد بعد صلاة الجمعة بين اثنين من المواطنين الأحرار..

وتساءلت على المستوى الشخصي والعام (أين هي الأماكن التي يمكن أن نلقي فيها خبث المدينة) أو جثتها.

(8)

* لكي تقوم بتنفيذ شؤون القيادي والإداري في السودان لا يكفي أن تقتنع بما يقول فقط ولكن المهم أن تقتنع وتحب ما تقول.. والحب في بلادنا غاية عسيرة.

(9)

* قلت ناصحاً لأحد الشباب الغاضبين وهو مصمم على الطلاق بعد أن استمعت لمرافعته (الهشة).. يا هذا إن الزواج التزام مطلق والنسبي الوحيد فيه هو أن (نعشق) خلافاتك مع الطرف الآخر تمهيداً لحلها أو على الأقل الالتفاف حولها.

قال لي دعني أفكر وحمدت الله أن نصحيتي قد أخرت القرار الذي أرجو أن يطول التفكير فيه فسحة من الزمن وهذا سر بقاء رائعة الذري (يا زمن وقّف شوية) بكل الحيل والضراعات التي فيها.

(10)

* قرأت أن أحد الأثرياء كان يحب (الشيكولاتة)

ولذلك كان حينما يتصدق على الأسر يقدم لهم علبة شيكولاتة داخلها المبلغ المتصدق به..

وكان أطفالهم حين يرون سيارته ليلاً يقولون لأسرهم (صاحب الشيكولاتة بالباب).

سأله صديقه الذي رأى في خلفية السيارة العشرات من علب الشيكولاتة التي تهدى.. فقال له مبرراً عليكم ألا تنسوا (أن المساكين أيضاً يحبون كما نحب)

وعلق صاحب القصة في لطف عن الحكاية التي اختصرتها (سبحان الله حتى في الصدقة هناك فن).

وأضفت متمتماً وجمال..

(11)

* قديماً أطاح الحزب الشيوعي موديل 70 (بالشفيع) بالمقصلة.

وحديثاً أطاح الحزب الشيوعي موديل 2000 بالشفيع بالمهزلة!!!

والجدلية ما بين المقاصل والمهازل (شعرة).