لا ديمقراطيــــة بلا وطنيــــة.. !

استاذ/ عصام جعفر
تحية طيبة
كل الأحزاب التي يطلق عليها كلمة «الوطنية» لا علاقة لها اطلاقاً «بالوطنية» منذ استقلالنا.. حكمت زهاء ثمان سنوات ونصف. كثير من السياسيين والقادة.. اتسموا بالفساد.
ظلوا يتمشدقون بالخطب الدينية.. وانهم يبذلون قصارى جهدهم من أجل تطبيق الشريعة الاسلامية. تضليل الشعب. قمة النفاق السياسي. قمة الخداع السياسي.
٭ وذلك من أجل الجلوس على سدة السلطة أطول فترة!! أحزاب منذ الاستقلال.. بدأت بالخلافات بين كوادر الحزب الواحد!!! كل حزب يقدم كشفاً بالوزارات التي يطالب بها ويعشقها.!! من اجل مصالح شخصية!!! الحزب الفلاني يطالب بوزارة الخارجية.. بوزارة التجارة!!! الحزب العلاني يطالب بوزارة الدفاع ووزارة الداخلية.!! هل هذه وطنية أم ديمقراطية؟؟
صراع سياسي.. صراع شخصي من اجل مصالح شخصية.. لا من اجل مصلحة الوطن.. لا من مصلحة البلاد!!! الكل يعمل لصالحه.. وكل حزب يدعي بأنه له الحق في تمثيل السودان بالوفد الذي يجب ان يترأسه في المحافل العربية والافريقية!!!.
أطنان من المشاحنات اتسمت بها تلك الاحزاب اللا وطنية!!! فالشعب لا يهمه أن يذهب فلان او علان لتمثيل السودان!!!.
لا وطنية اطلاقاً.. اذا لم تغرس شتلات الوطنية في نفوس المرء منذ طفولته… وتفهيمه أولاً معنى الوطنية .. ثم ثانياً تدريسه الوطنية وما هي!!!.
كثيرون من فطاحلة علماء السودان في جميع التخصصات هاجروا خارج السودان هؤلاء من المواطنين.. هؤلاء من الافذاذ.. هؤلاء لهم شهادات عالمية في الطب ، التعليم، الهندسة، وحتى يومنا هذا تزداد هجرة خيرة رجالات العلم والمعرفة.
استاذ عصام:
اذن لابد من تعليم النشء الوطنية.. ما هي!!! لا ديمقراطية بلا وطنية.. كما لا تعليم بلا تربية.
نقول التربية والتعليم . وليس وزارة التعليم والتربية!! إذن التربية هي الاساس هي مصباح السلوك الانساني.. هي القيم الدينية .. هي الاخلاق الفاضلة.. هي الانضباط الديني.. فلا علم بلا تربية.. لذلك نجد كثير من يحملون أرفع الشهادات العالمية.. والوظائف العليا.. بلا أخلاق فبعد ذلك كيف نستطيع غرس بذور الوطنية في كيانهم؟؟؟ وكيف نطالبهم ان يغرسوا شتلات الديمقراطية لتنمو لاجيال وأجيال…؟؟؟ وهم بلا تربية وطنية!!!
استاذ عصام: اننا فقدنا شيء اسمه الوطنية!!! غرس حب وعشق الوطن تراب الوطن.. أرض الوطن.. لذلك فقدنا ابجديات الديمقراطية.
ولك ودي..
اخوك: محمد احمد الدمياطي