صباح الخير يا فقراء

< اليوم جمعة.. وعيد مسلمين..
< لنتحدث عن شئ بعيداً عن الحكومة والسلطة والسياسة
< لنتحدث عن أناس مختلفين طالما أن اليوم جمعة
< نتحدث عن أناس تركوا الدنيا وما فيها ولم يطلبوها حتى من مالكها فكيف من حاكم أو سلطان؟!
< دنيا لا يملكها من يملكها
أغنى أهليها سادتها الفقراء
< (والفقراء) هم أهل السودان يحبون هذا الوصف.. والفقر هنا ليس الذي حددته معايير الأمم المتحدة ولا وزارة الشؤون الإجتماعية لكن الفقراء هنا من آثروا الزهد والقناعة والرضا
< هم أهل الله الذين لاينافسون الناس على الدنيا ولا يطمعون في الذي بين إيدي الناس
< هم أناس طلقوا الدنيا وخافوا الفتنا.. ولما رأوها ليست لحي وطنا.. جعلوها لجة صالح واتخذوا الأعمال فيها سفنا
< هم الذين صفت قلوبهم حتى لا يعاودها ضعفها الذاتي ومفارقة أخلاق الطبيعة وإخماد صفات البشرية ومجانبة نذوات النفس وتعلقوا بالحقيقة وعمل ماهو خير إلى الأبد والنصح الخالص لجميع الأمة والإخلاص.
< هم الذين لايريدون علواً في الدنيا ولا فساداً كبيرا..
< هم الذين لا يريدون منصباً ولا ولاية ولا يهتفون خلف حاكم أو سلطان.
< هم قوم آثروا لله عزوجل على كل شئ فآثرهم الله عزوجل على كل شئ.
< أكتب اليوم عن أهلنا البسطاء الغبش الفقراء لله المساكين ملح الأرض وأسأل الله ألا يكلهم إلى أنفسهم أو إلي من لا يرحمهم أويخافه.
< اللهم أن هؤلاء الفقراء المستضعفين في أنحاء البلاد لايرجون إلا رحمتك فكن رحيماً بهم وبدلهم عن خوفهم أمناً ومن جوعهم شبعاً ومن عطشهم رياً
< جمعة مباركة يا فقراء