القضارف قصة تاريخ وارث وتمازج اجتماعي كبير

القضارف: عبد القادر جاز
تعتبر مدينة القضارف من المدن الهامة التي أسهمت في كثير من القضايا المحورية، ولها القدح المعلى في كيفية رفد العائد الاقتصادي القومي منذ زمن بعيد، مدينة تاريخية بكيونيتها ومكانتها العريقة التي جعلتها السباقة في دعم القضايا الوطنية، في الواقع رغم المجهودات الكبيرة التي بذلها إنسان القضارف تظل مدينة بعيده عن الحلقة التوثيقية لمعرفة الأجيال القادمة، عن ماهية وتاريخها ووضعيتها في الخارطة السودانية.

توثيق المدينة
من هذا المنطلق انطلقت فعاليات تدشين السلسلة التوثيقية لمدينة القضارف الإنسان والتاريخ التي نظمتها منظمة الفكرة للأنشطة الثقافية بولاية القضارف بقاعة مجلس تشريعي البلدية بمشاركة العديد من المهتمين والمختصين بهذا الشأن، وابتدر الحدث الأستاذ أحمد راضي أستاذ التاريخ بثانويات القضارف عن المدلولات والمعاني لتلك المدينة التي أنشأها إنسان الريف ويقال أن إحدى تسميتها باسم كمر الحديبة، وتعتبر مجمع لهذه القرى للتسوق في التعاملات التجارية وغيرها والخروج من السوق قبل المغيب الشمس خوفا من الحيوانات المفترسة

مكونات اجتماعية متنوعة
ورجح أن مدينة القضارف في العهد التركي تتبع لمدينة التاكا في 1841م، المكونات الاجتماعية آنذاك تتمثل في البوادره والضباينة والشكرية والشايقية والأقباط والبرنو وغيرهم، في فترة المهدية جاءت القبائل العربية ويعتبر حى الأسرى الذي سمي على أسرى المهدية وتقتنه أسرة الذاكي طمبل، بالإضافة إلي حي ديم النور تقتنه أسرة حمدان ابوعنجة، وتعتبر رئاسة المهدية في منطقة عصار وسميت بهذا الاسم على حصان الخليفة الذي كان التنافس فيه في كلية الفنون الجميلة، وأبان راضي أن فترة الحكم الثنائي شهدت مرحلة جديدة لمدينة القضارف في تجميع معظم القبائل وانتهاج دواليب العمل في الجيش والشرطة والزراعة غيرها، مما جعلها أن تكون حنينه ومأوى لهم ومازالت قرية كبيره تحمل كل معاني المحبة والألفة والترابط والنسيج الاجتماعي وداراً تفلحها وأرضاً تسكنها ومطمورة للجعان
ترسيخ معاني الترابط الاجتماعي
وفيما يلي النظارات التي تتمثل في الضباينة والشكرية وبكر لهما الدور المقدر في ترسيخ معاني الترابط الاجتماعي وتنظيم الأدوار في تقديم الخدمات التعليمية والصحية وغيرها، وهنالك معالم بارزه بالمدينة والآن قد تلاشت مثل السينما الوطنية والبلدية وغيرها، في الثلاثينات جاءوا الهنود لمتهجون مهنة التجارة وأسسوا المدرسة الهندية والآن تناقص عددهم إلي ما يقارب ثلاث اسر فقط، وكذلك اليونانيون يستثمرون عبر الطواحين في ديم بكر،وكان أول أمام للجامع العتيق (الكبير) هو شيخ القوني الذي سعي لبناء هذا المسجد بالتعاون مع الناظر أبوسن وبكر ويشار إلى انه إصرّ على نقل الكنسية التي كانت بقرب الجامع، الأسباب التي جعلته يترك الجامع بسبب رفضه الأمامية بالأجر
فترة الخمسينيات صعبة
إلى ذلك أكد الأستاذ بابكر ميرغني أن القضارف تحتاج لمثل هذه الندوات التوثيقية التي تدون الوقائع والإحداث والحقائق بصورتها الواقعية، وأشار أن فترة الخمسينيات تعتبر صعبة وما كتب فيها ليس أمراً قاطعا بل تحتاج لمزيد من الجهود التي ترنو لذلك، الميزة التي تتميز بها القضارف المدينة لم نشاهد نزاعات طيلة هذه المدة إنما يدل للترابط والانسجام الذي خلقته الإدارات الأهلية بحكمتها وخبرتها كبيرة في ظل هذا التنوع الحيوي ما زال حتى هذه اللحظة متميز
دور الجهد الشعبي
ومن أوائل المدارس الابتدائية مدرستي الأميرية وديم بكر وعصار، وكان لدور الجهد الشعبي إسهاماً فاعلاً في كيفية بناء المؤسسات التعليمية، وأبان أن فترة الاستعمار الحركة الثقافية تتمثل في ثلاث منتديات تعكس العديد من القضايا الوطنية آنذاك. المتحدثون شددوا على أهمية توسيع دائرة الحوار والمناقشة حتى يمكن أن يستوعب كافة المكونات السياسية والاجتماعية والرياضية والثقافية والأكاديمية في المرحلة القادمة. ولفت بعض المتحدثين لضرورة أن تضطلع جامعة القضارف بدورها في التعريف بالقضارف الإنسان والتاريخ على أن تعمل منظمة الفكرة على تحويل الرؤية لوقع ودعا البعض للجلوس مع الطاعنين في الذين والذين يملكون من المعلومات ما يزيد من تركيزها.