إلى أين تمضي أحزاب (نداء السودان)؟!

* لا أدري حقيقة ما انطوى عليه رفض أحزاب المعارضة التوقيع على (خارطة الطريق) منذ أن وقعت عليها الحكومة في مارس الماضي؟.. ثم جاءت في لقاء مجلس (نداء السودان) بباريس لتعلن موافقتها على توقيع(الخارطة)
* رفض المعارضة ممثلة في (نداء السودان) للتوقيع على خارطة الطريق التي وقعتها الحكومة مع الوسيط الإفريقي وإستمرارها في الرفض لأربعة أشهر كاملة.. ثم تأتي لتقبل بالتوقيع بعد إنقضاء (4) أشهر كاملة دون أن يكون هناك أي تغيير في مواقف الحكومة لأمر يدعو إلى الدهشة.
* المعلوم أن (خارطة الطريق) ليست إتفاقاً في ذاتها إنما آلية في طريق الإتفاق النهائي، أن ترفضها (المعارضة) ثم تأتي لتقبل بها بعد كل هذه المدة دون أن تغير الحكومة موقفها، هذا يضع عدداً من الإستفهامات!!
* بات واضحاً من خلال قراءة (الرأي العام) المحلي أن الحوار الوطني هو(المخرج) الوحيد الذي يعّول عليه أبناء السودان في علاج المشكلات الرئيسية للبلد وهي قضايا الحرب والسلام ، وأصبح المواطن السوداني يدرك أن أي حزب مهما علا شأنه يرفض(الحوار) ليقود تحركات أخرى أياً كانت مسمياتها، يكون قد خرج من المطلوبات الوطنية لما يمكن أن نسميه الأجندة الدولية.
* كما أن (الرأي العام) السوداني أصبح لا يجاري ما تطرحه التكلتلات (المعارضة) من مقار إقامتها الخارجية، ولإفتقادها للمصداقية، ولعدم إجتماعها على خيار (موحد)، حتى صارت لقاءاتها تزيدها تفرقاً وإنقساماً لايسهم في حل مشكلات البلاد.
* أبدت أحزاب (نداء السودان) قبولها بالتوقيع على خارطة الطريق لأنها أدركت أنه ليس بالإمكان أفضل مما كان. فقد قال السيد الصادق المهدي في تصريحاته أمس الأول من القاهرة:إن (نداء السودان) ستقوم بالتوقيع على خارطة الطريق خلال لقاء سيعقد قريباً مع الوسيط الأفريقي ثامبو أمبيكي.. وهو ذات الحديث الذي قاله عرمان، حيث أكد في بيان أن الحركة الشعبية (شمال) على إستعداد للتوقيع على خارطة الطريق في إطار نداء السودان.
* الغريب في تصريح عرمان قوله: ( إن الحكومة الآن تدرك أن قضية الحوار أصبحت قضية إقليمية وإقليمية على عكس ما خطط له).. وهو يعلم أن الحكومة ومنذ أن طرحت حوار (الوثبة) في يناير 2014م، كان إقتراحها الرئيسي أن تفتح الباب أمام حوار لايستثني أحد، إلا من أبا، على أن يكون هذا الحوار أمام أعين المجتمع الدولي وتنتفي فيه تماماً أساليب (الغطغطة).. وهو ما نفذته لاحقاً بما يسمى بالحوار الوطني.
* جمع الحوار الوطني عدداً كبيراً من الأحزاب ومثلها من الحركات المسلحة وكاد يصل إلى نهاياته.. وتنعقد الآن الجلسات والمشاورات الخاصة بجمعيته العمومية والتي يتوقع لها أن تكون في أغسطس القادم.
* إعتماد المؤتمر الوطني لنهج(الحوار)، كنهج يغلب على أسلوب (البندقية) هو في حد ذات مفخرة لأبناء السودان، وكان المأمول أن يجد إحتفاء وإحتفالاً في أوساط المعارضين.
* هذا النهج الذي أثبتته مطالبات المؤتمر الوطني (الدائمة) والمستمرة بضرورة وقف شامل لإطلاق النار في ظل تعنت الحركات.. وأكده مجدداً رئيس الجمهورية بقرار وقف إطلاق النار الأخير.. هذا النهج هو القادر على تحقيق الإستقرار في البلاد.
* والحوار ولا شئ غيره، هو الذي يمهّد الطريق أمام الخروج بوثيقة (وطنية) شاملة تصبح ثابتاً رئيسياً وملزماً لكافة ممارسي العمل السياسي في الحكومة والمعارضة.. وهو ما يجري الترتيب له الآن تحت مظلة الحوار الوطني.
* الوثيقة الوطنية (الغائبة) منذ شروق شمس الإستقلال في العام 1956م، والتي عجزت عن ميلادها كل الحكومات السابقة التي تعاقبت على الحكم.. والتي ستصبح ( صمام أمان) لأجيال السودان القادمة، والتي ستعصمهم من الإنزلاق إلى بحور الفوضى، وستحمي موارد البلاد ومستقبلها الواعد.