أشياء للذكرى وأشياء للفكرة!

(1)

* الأخ أردوغان

مازلت تحتاج لورقة عملية لعلاقة القوة بالشرعية

وورقة فكرية لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

وورقة مراجعة للحقية العثمانية والأتاتوركية

وورقة جدوى لأولوية علاقة تركيا ما بين الشرق والغرب وما بين العلمانية والاسلامية

فالتأجيل أو الترحيل يجعل الانقلاب ممكناً حتى وإن سقط في ساعات.

 

(2)

* الأخ عبد الواحد محمد نور

وإن شك الناس في مواقفك ولاءاتك وتصلبك ومغامراتك

فأنا شخصياً لا أشك في سودانيتك والسودانية تقود إلى الوطنية والوطنية تقود إلى العقلانية والعقلانية لا تحتمل أن تعيش أبد الدهر في المنافي

ولا تحتمل أن يعيش أهلك مدى الدهر في المخيمات.

 

(3)

* الأخ النقيب الفنان الراحل أحمد المصطفى أستاذ الأجيال وصوت الملايين الشفيف طلب مني فنان شاب صاحب صوت معافى أن يغني رائعتك (وطن النجوم) لايليا أبو ماضي التي هزت السودان والهلال الخصيب. وقال لي هامساً ولكن أرجو أن تأخذ لي إذناً من الورثة

فقلت له يا ابني غنّها ولا تبالي فالغناء (للوطن) والدين لا يحتاج لإذن من (عز الدين).

 

(4)

* إلى هذا الصحفي الذي طلب منى حجب اسمه وهو يسأل ما هي يا أستاذ أهم الصفات التي يمتاز بها الفريق طه عثمان حتى تكون له كل هذه الخصوصية والأهمية بالداخل والخارج. فقلت له أهم صفة هذه التلقائية والعفوية التي لم تفارقه منذ أيام الطلب إلى اليوم.. أما بقية ما أكتسبه ما بعد ذلك من قيم ومواهب ورتب وأسرار فاسأل عنها العالمين ببواطن الأمور.

 

(5)

* الأخ أشرف الكاردينال

والأخ جمال الوالي والترتيب هنا حسب الأعمار وليس بكثرة الأنفار والأنفال

إذا أدركتما أن نادي الهلال والمريخ نادي ثقافي أولاً ورياضي ثانياً (أدركتما) وتحتها عشرة خطوط فسوف تلعبا في نهائي كأس أفريقيا وتعودا به للخرطوم..

وإن لم تدركا فمبروك عليكم هذه (المحلية) البائسة.

 

(6)

* الأخ والي نهر النيل المنتظر

إذا أردت أن تخدم أهل هذه الولاية العصية والذكية والفياضة بالخير والرجال فليكن حلمك التنهي من عطائها حلم جميل من بثينة حين قال

وإني لالقى من بثينة الذي

لو أبصره الواشي لقرت بلابله

1)   بلا

2)   وبألا استطيع

3)   وبالمنى

4)   وبالأمل المرجو قد خاب آمله

5)   وبالعام تنقضي أواخره لا نلتقي وأوائله

يعني باختصار (تتنعم) شندي وأنت ما تلقى (التكتح).

 

(7)

* الأخ سلفا كير

والأخ الدكتور رياك مشار

مساكين أهل جنوب السودان فقد أصبحوا بفعل أطماعكم لا يحبون في سبيل الله ولا يموتون.

 

(8)

* الأخ مبارك الفاضل المهدي

إن أهلنا في الجزيرة يقولون (البستحي من بت عمو) ما بجيب منها رئيس حزب ولا إمام كيان

نقولها لأن كروت الدعوة لم تصل للدوائر المقفولة بعد ولم تخرج (المداعي).

 

(9)

* الأخ الصادق المهدي

إذا أرسلت للشعب السوداني شيكاً معتمداً للمحروقات

وشيكاً معتمداً للوابورات وإتفاقية السلام ورفع العقوبات وتشوين للجيش وتمويل لمشروع الجزيرة وإلغاء لفاتورة الكلام والاختلاف حول الديمقراطية العقيم.. فاكتب لنا فنحن والوطني سوف نسلمها لك (لبن في كورة).

ولن تحتاج لجهاد مدني ولا لانتفاضة مسلحة أو حتى مصلحة..

والسفارة على استعداد لايجار الشقة بالعملة الصعبة

وسوف نحزم مطار الخرطوم بالشعار الأشهر

جهاد المهدي سيف سلاهو ألمع ضاوي

وحكمو في الرقاب الفي الشرع بتلاوي

وانت جهادك اللين بالهداية تداوي

مختلفة السيوف إلا الضرب متساوي

 

(10)

* إلى ناظمي المديح

ومما لا تجيدونه تعليمكم الناس حب الخالق والخوف منه ومن هذه (التمارين الروحية) قول عبد الأعلى بن سليمان:

رأيت أبا عبيدة الخواص وهو يمشي ويقول:

واشوقاه إلى من يراني ولا أراه..

رأيان حول “أشياء للذكرى وأشياء للفكرة!

  1. (سوف نسلمها لك) هذا هو بيت القصيد وهذا كل المرجو من هذا (النضال) والبكاء والحسرة ولا ديمقراطية ولا تحول ولا يحزنون وهاجرون ويعودون ويهتدون ويزعلون!! كل الحكاية هي (نسلمها لك) واذا ضمن استلامها فهذا هو المنى الذي ليته يعود قبل المنية!!! وتقولوا لينا الديمقراطية الأولى والثانية والثالثة، ديمقراطية قالوا!!! رؤساء أحزاب عندنا منذ عام الف وتسعمائة وسبعة وستون لم يتزحزحوا شبر من (رئاستهم وإمامتهم) وفي هذه الفترة منذ السبعينات في بريطانيا فقط حكم أحد عشر رئيس وزراء (حاكم) ونتبجح بالديمقراطية!!!

التعليقات مغلقة.