معــارك واو : هل تذوب اتفاقية السلام فى الجنوب ؟

فائز عبدالله
يبدو أن الاتفاقية التي مضى عليها أكثر من (10) شهور و(14) يوم بين طرفي الاقتتال بدولة جنوب السودان ( سلفاكير ورياك مشار) كانت بمثابة هدنه بين الجانبين برغم وصول زعيم المعارضة إلي جوبا وتنصيبه إمام قبر الراحل جون قرنق نائباً أول لرئيس دولة جنوب السودان ليسود السلام جوبا إلا ان ما أعلنت عنه قيادة الجيش في دولة جنوب السودان أمس عبر لسان المتحدث الرسمي للجيش الشعبي على التلفزيون الحكومي أ ن قواته استعادت السيطرة الكاملة على مدينة (واو) ثاني أكبر مدن البلاد بعد اشتباكات وإطلاق نار جرت بينها وبين قوات الفراتييت المدعومة من المعارضة

إطلاق النار وإعلان الحظر:ـ
وقال المتحدث أن الإحداث بدأت عن طريق إطلاق نار متفرقا سمع في أعقاب إعلان الجيش حظرا للتجوال من طرف واحد قبل أن يصدر الرئيس سلفاكير ميارديت أمرا جمهوريا بإعفاء حاكم ولاية (واو) وأيا نيبوك وتعيين أندريا مايار أكور حاكما جديدا للولاية ونقلت تقارير إعلامية عن مصادر عسكرية وأمنية أن الجيش سيطر على الأوضاع برغم محاولات بعض المسلحين التسلل للمدينة مؤكدة أن ‘الوضع الآن تحت السيطرة وكان الجيش في جنوب السودان أعلن حالة الطوارئ في الولاية يوم الخميس الماضي دون موافقة السلطات المحلية من جهة أخرى قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان اليوم إن تجدد الاشتباكات في أنحاء مدينة (واو) أجبر الآلاف على الفرار خوفا على حياتهم وأعربت اللجنة عن قلقها البالغ إزاء العواقب على السكان المدنيين من جانبه أعرب نائب رئيس بعثة اللجنة الدولية في جنوب السودان جريجور مولر عن استنكاره لاضطرار المدنيين للفرار من مناطق القتال لمرات عديدة بسبب تجدده.
نسف الاتفاقية:ـ
واتهم وزير الكهرباء بدولة جنوب السودان ضيو مطوك حكومة سلفا كير بنسف اتفاقية أديس أبابا التي تم توقيعها وقال ضيولـ(ألوان) أمس ان حكومة سلفا لم تلتزم بالاتفاقية وأصبحت تلقى الاتهامات على قواتهم (المعارضة) وأوضح ان إحداث راجا الأخيرة التي حدثت كانت من قبل مجموعة جيش التحرير اتهمت بها قوات مشار مؤكداً ان الصراع بين جيش المعارضة المسلحة (ريك مشار) وجيش الحكومة (سلفاكير) قتال في معظم شوارع مدينة واو بسبب اعتداءات الجيش الشعبي على قوات المعارضة في المناطق الاستوائية وتقوم بارتكاب جرائم النهب والسرقة باستمرار، وقال ان مدينة واو تشهد هجمات من قبل قوات سلفاكير لافتاً ان الأوضاع قد تتفاقم في ظل عدم التزام سلفاكير بالاتفاقية واقر بوجود توتر نتيجة للأحداث التي حدثت في واو أمس وزاد ان سلفا قام  بإقالة الوالي بمنطقة واو(اليأس) وتم تعين والي جديد.
وقال ممثل المكتب الإعلامي لشباب المعارضة باكو تومس أن حكومة جوبا لم تلتزم بالاتفاقية وقامت بأمس بالاعتداء على قوات المعارضة في مدينة واو ونتج عنها سقوط العشرات من القتلى والجرح بدعم من مجموعة الفراتيت التي تتهم القبائل الدينكا بتغول على ممتلكاتهم (الأراضي ) الزراعية وأضاف باكو ان تجدد المعارك بالاستوائية سيؤدي إلى انهيار الاتفاقية التي وقعت في اغسطيس بأديس أبابا بجانب الكثير من القتلى والجرحى والنهب بين الجنوبيين
قتل الأطفال :ـ
قال المتحدث باسم شباب المعارضة المسلحة الجنوبية عاطف أباظة لـ(ألوان ) أمس ان تراجع حكومة سلفاكير عن تنفيذ اتفاق تسوية النزاع بجنوب السودان، هو السبب في قيام المجموعات المسلحة بمهاجمة مدينة (راجا) بالاستوائية لقوة القتال العنيف الذي دار في المدينة ,و قال ان هذه الإحداث تحتاج لتوعية وسط كافة قطاعات المجتمع بجنوب السودان من أجل حماية الطفل في كافة الظروف. مشيرا إلى أن الحرب بجنوب السودان أدت إلى قتل وجرح المئات من الأطفال في الداخل والخارج وتفاقمت معاناتهم، كما حرمت العديد منهم من الحماية وفرص التعليم وفصل بعضهم عن أسرهم وأضاف أباظة أنه رغم الاتفاقية التي تم توقيعها في أديس أبابا مازال الجيش الشعبي يمارس القتل والنهب كاشفاً عن مقتل العشرات من التجار والموطنين بمدينة راجا وأصيب اثنان في الهجوم التي قادته مجموعة تدعى (التحرير). وشهدت الأيام الماضية عدد من الهجمات المسلحة من قبل مسلحين بالاستوائية بدولة جنوب السودان وقال في وقتاً سابق محافظ مقاطعة منقلا تلاريو بول إن مجموعة مسلحة هاجمت جزيرة ديري وتسبب الهجوم في مقتل وجرح شخصين واتهم بول مجموعة قبلية عبرت من منطقة جميزة بالوقوف وراء الهجوم، بينما لم تتدخل السلطات في المنطقة ، وأشار إلي ان المجموعة في شهر مايو الماضي هاجمت أفراد من الجيش الشعبي، بالتزامن مع موعد تنصيب تلاريو بول لحدي المقاطعات من قبل الرافضين لتقسيم الولايات الـ(28(. بينما أعلن عمدة مدينة راجا لول جيمس بنجامين أن القوات التي هاجمت العاصمة انسحبت من المدينة بعد الهجوم العنيف على مدينة راجا .