لايوجد مايمنع الهلال من تحقيق الفوز

ندرك أن مواجهة اليوم تختلف عن كل المواجهات التي خاضها الهلال في هذا الموسم وندرك أيضاً أن الازرق سيواجه اليوم أكثر من خصم كما درجت العادة في كل لقاءات القمة وندرك أن نجوم الخصم سيلجأون لكل الحيل وألاساليب المشروعة والمحرمة للظفر بالمواجهة ومع كل ذلك نثق ثقة من لايخالجه الشك في مقدرة فرسان الهلال علي تحقيق الفوز وبالغلة الكبيرة من الأهداف.
نعم يستطيع رفاق بشة أن يفعلوا ذلك إذا تعاملوا مع المواجهة بمنتهى الجدية وأدى كل لاعب منهم مهامه علي الوجه الأكمل وأبتعدوا عن إرتكاب الاخطاء والإحتجاج علي قرارات التحكيم الذي أؤكد انه لن يكون عادلاً فإذا لعب نجوم الهلال اليوم لتحقيق الفوز ووضعوه هدفاً نصب أعينهم وأنصرفوا تماماً لمهامهم داخل المستطيل الأخضر فلا التحكيم ولا التنجيم ولا القوة الخفية المزعومة ستحول بينهم والظفر بنتيجة المواجهة.
علي فرسان الأزرق أن يتعاملوا مع مواجهة اليوم باعتبارها مفصلية الخسارة فيها غير مقبولة وعليهم أن يعلموا أن جماهيرهم تنتظر منهم تحقيق الفوز ولن تسامحهم إذا ما أخفقوا وفي إعتقادى انه لايوجد سبب من شأنه أن يمنع الهلال من الوصول الي الغاية التي ينشدها بعد أن وفر مجلس الإدارة كل ماهو مطلوب ولم يقصر في واجبه كما أكد ذلك مدير الكرة الباشمهندس عاطف النور الذي يبدو أكثر المتفائلين بمقدرة سيد البلد علي جندلة الوصيف عشية اليوم.
مدرب الهلال إيلي بلاتشي بعث بتطمينات لجماهير الهلال قبل المواجهة مؤكداً أن الفريق وصل مرحلة الجاهزية التي تجعله يدخل المواجهة وعينه علي الفوز وأضاف أن الهلال أصبح منظماً ويجيد نجومه الإختراق من العمق والأطراف ويمتلك سرعات كبيرة في خطى الوسط والهجوم وأوضح بلاتشي أنه وضع التشكيل الأمثل واختار طريقة اللعب التي تتناسب ومقدرات نجوم الأزرق المطالبين بالتنفيذ الجيد لكل التوجيهات الفنية.
ثقتنا كبيرة في فرسان الازرق وفي مقدرتهم علي تحقيق المطلوب في مواجهة اليوم التي كما أسلفت تعتبر مواجهة مفصلية الفوز فيها يؤكد أن الازرق يسير في الطريق الصحيح وقد إستفاد بالفعل من درس الاخفاق في البطولة الافريقية أما الخسارة فانها ستعيد النادى مرة اخرى الي مربع الخلافات والمشاكل وهذا مالانتمناه ولانريده.
ويبقى أن نذكر بان مباراة اليوم تعد مباراة جماهير وعهدنا بجماهير الهلال انها ستكون حاضرة وستقوم بواجبها علي النحو المطلوب بالتشجيع القوى والمتواصل منذ إنطلاقة المباراة حتي صافرة النهاية التي ستعلن بمشئية الله عن إنتصار الأزرق بالعددية الكبيرة من الأهداف وما النصر إلا من عند الله.
للهلال رب يحميه وشعب بالمهج والأرواح يفديه.
أرفع رأسك . . . إنت هلالابي.