دعوة للامين العام لصندوق سلام جنوب كردفان

كندة غبوش الإمام
عفوا اخى الكريم بروفسير/خميس كجو كنده الامين العام للصندوق زالاخوه والاخوات امناء الامانات المتخصصة واعضاء الامانه العامة لكم تحيه من عند الله طيبه وبعد
اهلا بالشهر الفضيل ، جعلنا الله واياكم من صوامه وقوامه وعتقائه آمين وبهذه المناسبة الكريمة ونذكركم فان الذكرى تنفع المومنين لقوله تعالى (الذين ان مكاناهم فى الارض اقاموا الصلاة واتوا الزكاة وامروا بالمعروف ونهوا على المنكر ولله عاقبة الامور )الحج (41) قال صلى الله عليه وسلم (يسروا ولاتعسروا وبشروا ولاتنفروا) لذلك فان الشريعة الاسلامية مبنيه على اليسر ، فيما امرت به ونهت عنه فلا نجد امرا من اوامرها يعسر عمله ولانهيا يصعب تركه وقد امرنا الرسول (ص) نحن اهل القبله بهذا الحديث بالتيسير ونهانا عن التعسير والتنفير لما يترتب عن الاول من فائدة وخير وعلى الثانى من ضرر وشر وعليه نحمد الله ان جعلنا من امة الاسلام ونتمنى ان يجعلنا واياكم من الذين يسمعون القول ويتبعون احسنه.

.اخى الكريم نعلم حبكم لعمل الخير وسعيكم لتكون كلمة الله هى العليا وعرفناكم مجاهدا فى سبيل الله فى الجنوب مع بداية فجر ثورة الانقاذ الوطنى ثم مديرا لجامعه الدلنج وفى عهدكم اصبحت الجامعه منارة العلم والسلام بولاية جنوب كردفان وخاصة جبال النوبة الاكثر تاثرا بالحرب وكانت قوافل الدعوة السلام تنطلق من الجامعه الى كل مناطق المتاثره بالحرب بالولاية فى عهد والى جنوب كردفان الاسبق اللواء محمد مركزو كوكو وفى عهده تم اتفاقية وقف اطلاق النار بجبال النوبة فى سويسرا اصبحت فيما بعد المرجعية للاتفاقيات نيفاشا والدوحة والشرق الخ .ونذكر هنا ايضا المواقف التاريخية للاخ الفريق الاول ركن/ بكرى حسن صالح النائب الاول لرئيس الجمهورية ورئيس صندوق دعم السلام لجنوب كردفان الان .عندما كان وزير رئاسة الجمهورية ورئيس المجلس الانتقالى للسلام فى جنوب كردفان انذاك حيث ساهم مساهمة مقدره بعودة جبال النوبه لاجواء السلام الاستقرار وكان راعيا للمجلس الانتقالى للسلام فى اتفاقية للسلام بجبال النوبه بالخرطوم عام 1997م مع مجموعة الاستاذ/محمد هارون كافى وكذلك اتفاقية سويسرا لوقف اطلاق النار جبال النوبه 2002م وعندما تم حل المجلس الانتقالي عام 2005م بموجب اتفاقية نيفاشا عادت مرة اخرى الاوضاع الماسوية الى جبال النوبه وابرزها كانت ماساة ليله 6/6/2011م والمستمرة حتى الان فقط سعدنا عندما تم انشاء صندوق دعم السلام بالولاية برئاسته وبرعاية كريمة من المشير عمر البشير رئيس الجمهورية واسناد امر الامانه العامه لكم والى لفيف من لاخوه الاعضاء المحترمين ، كتبنا هذه الخواطر على هامش اجتماع مجلس ادارة الصندوق قى قاعة الصداقة بتاريخ 10/6/2016م وقصدنا مقابلتكم بالتكرم المساهمة فى علاجنا بالرغم من اننا لسنا من اعضاء الصندوق لذلك جئناكم ونحن نعرف مواقفكم الاخويه معنا فى العديد من الظروف التى مرت بنا من بعض الاخوه ولاه الولاية وكذلك فى حزب المؤتمر الوطنى والذين ظنوا بأننى من الطابور لصالح الحركة الشعبية، وبينما الشعبية تصفني عميلاً للمؤتمر الوطني، ويشهد الله بينى وبين هولاء الاخوه عدم انتمائى للحركة الشعبية ولا للأحزاب المعارضة وحاملي السلاح بجبال النوبة، وأصبحنا ضحايا بين هذا وذاك .ولكن مع ذلك اعترف باننى ضد حرب الجبال لاسباب معلومه لديكم ولا ارتاد موائد الساده الولاه والوزراء وغيرهم وخاصة فى شهر رمضان ولا اسال الناس الحافا الا لمن هو من اهل البر والاحسان وقد حظينا فى غرة فى شهر رمضان من مقابلتكم بواسطة الاخ خاطر ابو راس احد قيادات الصندوق وصدقت لنا بمساهمه مقدره ووجهت الجهات المختصة للتنفيذ هذا الامر ولكن للاسف الصراف اعتذر بحجة بان المبالغ كانت مكدسه على طاولته مخصصة لمهرجان اجتماع مجلس الادارة وحاولت الاستعانة ببعض رموز الصندوق النافذين ولكنهم فشلوا فى اقناع الصراف ونصحونى بان لا اعود لكم مرة اخرى لان الصراف مسنود من جهات عليا وامره هو النافذ حزنت على الموقف ولمت نفسى التى جعلتنى اسال من مثل هولاء الذين لايعرفون قدر الرجال والتعامل مع الناس .
ختاما لايسعنى الا ان اشكر لكم استقبالكم لنا كذلك الاخوه امناء واعضاء الصندوق وكل العاملين من الجنسين بالامانة العامه الذين استقبلونى بالترحاب وبالكرم السودانى الاصيل وانا اعتزر العودة مرة اخرى لاخذ العطيه وهذه كانت غلطة لن اكررها مرة اخرى وامرى لله .والتحيه لقيادة الصندوق وعلى راسهم سعادة الفريق اول ركن /بكرى حسن صالح النائب الاول لرئيس الجمهورية ورئيس صندوق دعم السلام بجنوب كردفان ونسال الله لكم التوفيق فى هذا العمل من اجل اعادة الولاية وخاصة جبال النوبة الاكثر تاثرا بالحرب الى اجواء السلام والاستقرار والتعائش السلمى .قال تعالى (مثل الذين ينفقون اموالهم فىسبيل الله كمثل حبه انبتت سبع سنابل فى كل سنبله مائه حبه والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم )البقرة 161.قال رسول (ص) أيها الناس ان آباكم واحد كلكم لادم وادم من تراب لافضل لعربى على عجمى ولا احمر على اسود )صدق الرسول الكريم .اللهم انى قد بلغت .اللهم فاشهد وانت خير الشاهدين والله من وراء القصد .
عضو هيئة علماء السودان