حق نجوم الهلال وجهازهم الفني ومجلس الإدارة علينا

الإنتصار علي المريخ دوماً مايكون له طعم ونكهة خاصة عند جماهير الهلال رغم أننى أرى أن ماتحقق من إنتصار يبدو شيء أكثر من طبيعي قياساً علي الفوارق الكبيرة بين الفريقين ولو لعب نجوم الهلال بعيداً عن رهبة القمة لنال المريخ هزيمة ثقيلة وبغلة قياسية من الأهداف وكان بإمكان نجوم الأزرق أن يفعلوا ذلك لولا سوء الطالع الذي لازم المهاجمين.

ومن حق نجوم الهلال علينا أن نشيد بهم ونشيد أيضاً بالجهاز الفني وقبلهم أعضاء مجلس الادارة بعد الإنتصار الذي أسعد الملايين ولاشك أن فرسان الهلال بعد هذا الأداء القتالي الرائع أثبتوا أنهم رجال بكل ماتحمل الكلمة من معنى وانهم استعادوا الثقة في أنفسهم والطبيعى أن يستعيدوا ثقة الجماهير فيهم بعد أن قهروا الصعاب وتحدوا الظروف وهزموا المستحيل.فقد واجه الفريق عشية الإثنين أكثر من خصم كان أشرسهم قاضى الجولة المنحاز والذي لم يتبق له غير أن يركل الكرة في الشباك الزرقاء.

ويستحق المدير الفني للفريق الخبير الروماني إيلي بلاتشي تحية خاصة فهذا الرجل منذ أن تسلم مهامه ظل يعمل في صمت ويجتهد في معالجة الكثير من السلبيات ونقاط الضعف بالفريق ليثبت انه عند حسن ظن مجلس الإدارة الذي راهن عليه وكسب الرهان وفي إعتقادى أن أي شخص يقول أن بصمة المدرب لم تظهر علي الفرقة فهو إما صاحب أجندة أو في عينيه غشاوة.

وتحية أكثر خصوصية لمجلس الإدارة الذي يقف علي رأسه السيد أشرف سيد أحمد الكاردينال الذي أستفاد كثيراً من دروس الإخفاقات في المرحلة الفائتة فهذا الرجل تختلف أو تتفق معه لكنك لاتملك إلا أن تحترم فيه شجاعته وإخلاصه في إدارة النادى وحرصه علي أن يكون الهلال دوماً في المقدمة ولعل كلمات الرجل القوية والمعبرة لنجوم الهلال والتي طالبهم فيها بالإنتصار وقال لهم بالمعني الواضح أنتم الأفضل ولن تجدوا صعوبة في تحقيق الفوز الا إذا كنتم غير راغبين هذه الكلمات كان لها الاثر الكبير في الأداء المشرف لسادومبا ورفاقه والذي قاد الأزرق لتحقيق الفوز.

وهنالك جندى أخر يعمل في صمت وبعيداً عن الاضواء لعب الدور الكبير والمؤثر في الفوز وهو مدير الكرة الباشمهندس عاطف النور الرجل المحترم والمرتب والمتفاني في عمله والذي أكد لي قبل المباراة أن الفريق سيظفر بنتيجة المواجهة بعد أن تمت تهيئة اللاعبين من كل الجوانب وقد أعجبني كثيراً أن مدير الكرة طالب نجوم الأزرق عقب اللقاء بعدم المغالاة في الفرحة والتركيز في كيفية مواصلة الإنتصارات في المواجهات القادمة.

جماهير الهلال المعلمة ساهمت بقدر كبير في الإنتصار بمساندتها القوية للاعبين طوال زمن المواجهة وهى جماهير عظيمة لاتستحق الا الفرح كما قال السيد رئيس النادى ويبقي العشم أن تتواصل رحلة الإنتصارات وأن يعمل الجميع من أجل الإستقرار حتي يعود الهلال البعبع المخيف الذي تخشاه كل فرق القارة السمراء وتعمل له الف حساب.

للهلال رب يحميه وشعب بالمهج والأرواح يفديه.

أرفع رأسك . . . إنت هلالابي.