الترابـــي..الكتــــابـة علـــــى دفتـــر الرحيــــــل

تناقلت وسائط التواصل الاجتماعي خبر دخول عراب الإسلاميين الشيخ حسن الترابي في وعكة صحية تم على اثرها نقله الي مستشفي رويال كير لتتوالي ردود الافعال بين مصدق ومكذب لذلك الخبر ووسط ترقب خاصة من قبل المقربين والمهتمين بصحة الشيخ اعلن حزبه في بيان مقتضب قال ان الوعكة الصحية التي ألمت بالشيخ حسن عبدالله الترابي الامين العام للحزب كانت حوالي الحادية عشرة صباحا إثناء ممارسة الشيخ لعمله الراتب بالمركز العام حيث ألمت به وعكة صحية نقل علي اثرها لمستشفي رويال كير بالعناية المكثفة والاطباء يقومون بدورهم الكامل بالاهتمام به وللمزيد من الاطمئنان علي صحة الترابي اثرت الوان ان تكون في موقع الحدث عن قرب حتي تنقل للقارئ مايدور داخل دهاليز المستشفي خاصة ان مفكر الاسلاميين يتمتع بقبول عام من كل قطاعات المجتمع وهو ما اكدته لنا الجموع المحتشدة داخل وخارج حرم المستشفي حيث توافدت جموع غفيرة للاطمئنان على صحته.

في السراء والضراء:
في مشهد أقل ان يوصف انه انساني تقاطرت عضوية الشعبي لرويال كير لتؤكد انها تقف مع شيخها في السراء والضراء لترتسم ملامح الحزن علي وجوهم معبرة عن مابدواخلهم من قلق وتوجس وترقب لسماع خبر يذهب عن قلوبهم الوجل ويبشرهم ان قلب شيخهم مازال ينبض بالحياة .
الاعلاميون مع الحدث :ـ
ربما مامنطلق نقل الحدث والتفاعل معه كان هناك وجود مكثف للصحفيين حيث لاحظت الوان ممثلين لوسائل الاعلام داخليا وخارجيا خاصة وان الشيخ له إسهاماته الفكرية والسياسية علي المستوي الإقليمي والدولي لذلك جاء التفاعل معبرا عن اهمية وقيمة الترابي وتاثيره في الوضع خاصة الداخلي .
المصائب تجمعن المصابينا:
يتميز المجتمع السياسي في السودان بصفات قل ان نجدها في مجتمع أخر وهي ان الاحزاب السياسية رغم درجة الاختلاف الأيدلوجي بينها إلا ان عند تتكالب المحن والإحن يتناسون كل المرارات السياسية وهذا مالاحظناه في مرابطة القيادات السياسية للأحزاب يمينا ويسارا داخل مستشفي رويال كير مطمئنين علي صحة عراب الاسلاميين رغم درجة الخصومة السياسية التي تتفاوت بينهم , شاهدت الوان رؤساء وممثلين لبعض الاحزاب منهم رئيس حزب المستقلين البروف مالك حسين والمستشار السياسي لحركة الاصلاح الان دكتور اسامة توفيق ورئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفي والقيادي بالحزب الناصري ساطع الحاج .
المقربون لشيخهم:
في الطابق الاول من مستشفي رويال كير تجمعت قيادات الصف الأول للمؤتمر الشعبي وكانوا في استقبال ضيوفهم اول بأول منهم الشيخ ابراهيم السنوسي نائب الامين العام للحزب والذي حاولنا استنطاقه الا انه قال (ان الوقت ليس للحديث وادعوا الله له ) وفي ذات السياق طالب الامين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر (بالدعاء له بالشفاء ) وفي النصف الاخر من ذات الطابق كانت هنالك جناح للنساء يجلسن فيها نساء المؤتمر الشعبي بما فيهن زوجته وصال المهدي وبناته وزوجة الامام الصادق المهدي وكريماته والامين العام لحزب الامة القومي ساره نقد الله وقد كانت ترتسم عليهن ملامح الحزن وتسيل من أعينهن الدموع .
أيقونة الإسلاميين:
يختلف الناس او يتفقون حول شخصية الترابي الا انه ظل ايقونة العمل السياسي في السودان فقد أتي بالحكم عبر انقلاب 1989م ونتيجة للخلافات كثيرة تعرضت لها الحركة الاسلامية في ذلك الوقت اختار المنشية بدلا من القصر مكونا حزبا باسم المؤتمر الشعبي حيث ظل يقود النضال ضد نديدة الاخر المؤتمر الوطني بعد مفاصلة الرابع من رمضان حيث بلغت الخصومة بين الحزبين مداها حتي شكل مع الأحزاب المعارضة تحالف قوي الاجماع الوطني الذي تنادي باسقاط النظام وقد حدثت طوال هذه المفاصلة احداث كثيرة انتقلت خلالها قيادات كثيرة من الوطني للشعبي وبما ان الرئيس البشير كان ابن عراب الاسلاميين اختار ان يكون رئيسا للقصر ويصفه الكثيرون (بالحوار الذي غلب شيخه).
الرئيس لم ينس الجميل:
رغم الخصومة التي امتدت لمدة (16)عام بين البشير والترابي الا كلا منهما يحتفظ للاخر بخصوصية ادهشت المقربين و القوي السياسية الاخري حيث ظل الترابي يساند البشير في كثير من المواقف اخرها دعوة البشير له بخطاب الوثبة فقد شكل حضور الترابي لهذا الخطاب دهشة للجميع حتي داخل قيادات حزبه ليصبح السابع والعشرين من يناير 2014م تاريخ بداية التقارب بين الوطني والشعبي فيما عرف بالحوار الوطني الذي اصبح المؤتمر الشعبي من اكثر المناصرين له ويقف في وجه كل من يصفه بالفاشل او من يعده حوار (اسلامي اسلامي ) ومع هذا التقارب بين اكبر خصيمين في الساحة السياسية لم يكن مستغربا ان يأتي الرئيس مسرعا لمستشفي رويال كير للوقوف علي صحة شيخه سابقا ونديدة لاحقا بل ويأمر بنقله بطائرة خاصة للعلاج خارج السودان .
خبر مفجع:
ما ان عدنا الي مكاتبنا بصحيفة (الوان) بعد جولة داخل رويال كير حتي تنامي الي مسامعنا وفاة الدكتور حسن الترابي ووسط دهشة من الزملاء والحاضرين اتجهنا صوب منزلة الكائن بالمنشية حيث امتلأت جوانبه بالجماهير مهلله ومكبرة ومعزية نفسها قبل اهل داره .
طبت حيا وميتا:
ماشين في السكة نمد هي لسان حال كل المعزين في رحيل شيخ الاسلاميين حيث تقاطرت جموع نساء الحركة الاسلامية تردد بلسان واحد (لا اله الا الله ) ووسط هذه التهليلات حاولنا استنطاقهن الا ان عظم الموقف حال دون ذلك .
المهدي يرثي :
عندما يكون الحديث عن الشيخ الترابي تجف الاقلام وترفع الصحف لكن رغم ذلك يكون هنالك بارقة امل لتسليط الضوء علي مآثر الفقيد وفي ذلك قال نسيبه وحسيبه الامام الصادق المهدي ان اول مره جمعته بالشيخ الترابي كانت جامعة الخرطوم ثم بريطانيا وقال المهدي في بيان له ان من فرط تقديره زوجة شقيقته وصال المهدي مضيفا (صحيح فرق بيننا الموقف السياسي في قوانين سبتمبر والديمقراطية الثالثة الا أنني حرصت ان نشترك معا في اسلمة قومية وسلام عادل وشامل ) قائلا مهما كانت تقلباته السياسية كان شيخ حسن عالماً ومحققا ومجتهدا وقائدا مدبرا قوي الإرادة.
ظلام الحزن:
اظلمت سماء الخرطوم امس وعم الحزن ارجاء المدينة بوفاة المفكر الاسلامي الشيخ حسن عبد الله الترابي الذي فارق الفانية امس بمستشفي رويال كير اثر علة لم تمهله يوما واحدا فقد كان الفقيد حاضرا اول امس في مسجد القوات المسلحة وعقد قران ثلاث زيجات من منسوبي القوات المسلحة ليحمل الي المستشفي صباح امس ولم تمض ساعات حتي فارق الحياة وكان خبر وفاته فاجعا لكل مريديه الذين تدافعو الي مستشفي رويال كير وظلوا مرابطين حتي وفاته وهم بين مصدق ومكذب للخبر والكل يمني نفسه ان يكون الخبر غير صحيح وحتي بعد التاكد من الخبر فان البعض غير مصدق من هول المصيبة الي ان وصلت جموع المعزين الي دار الفقيد بالمنشية حيث امتلأت الساحة شمال المنزل والشارعين المؤديين للمنزل باعداد كبيرة من مريدي وتلامذة الشيخ وكل القوي السياسية بقيادة الرئيس البشير ومساعده جلال الدقير ورئيس البرلمان ابراهيم احمد عمرووالي الخرطوم عبد الرحيم محمد حسين وعوض احمد الجاز وعدد كبير من منتسبي الحركة الاسلامية وسط التهليل والتكبير من الرجال والنساء واخرين منهم كانوا يبكون بحرقة والم علي الفراق المرفرحيل الرجل في هذه المرحلة الحساسة والمنعطف الخطير من تاريخ البلاد يفتح الباب علي مصرعيه امام تساؤلات كثيرة حول مستقبل الحوار وتنفيذ مخرجاته خصوصا وان الرجل كان من الداعمين له بشدة واحد اعمدته الرئيسية ولكن برحليه يكون قد ترك فراغا كبيرا من الصعب ملأه كل هذه المشاهد علها كانت حاضرة في اذهان محبيه ومريديه وهم يقاسون الم الفراق فرحيل الترابي ليس ككل رحيل تستطيع ان تقرا هذا في الوجوه الحزينة التي ملات المكان واغلقت الشوارع المؤدية الي منزله.