أرواح …عارية !!

صباح محمد الحسن
ارواح عارية قصة كاتب عربي تتناول قضايا اجتماعية حساسة……وكسر بعض الأعراف التقليدية والمتعارف عليها على مر العصور….منها مفهوم الأب القدوة والأبن….. الضال…والزوج الخائن والزوجة المخلصة…..والأم الحنون ….والعزباء اللعوب…. .
وارواح عارية ليست قصة شرد بها خيال الكاتب بعيدا وحلق في فضاءات اخرى بل تعمق في اغوار المجتمع وغاص باحثا ومنقبا عن القضايا والمشاكل الاجتماعية التي نعيشها وتتعرى الارواح عندما تبقى المخدرات ناقوس …الخطر الذي يدق نذيرا ووعيدا بانهيار امة وتتعرى الارواح عندما تكون هجرة الابناء الي بلاد (الخواجات) بغرض الدراسة تتحول دون شعور بذلك لتصبح هاجسا وتخوفا يطالب العلماء برفضها وعدم السماح لهم بالهجرة حتى لايكونوا طعما سهلا وسببا في انتشار المخدرات وغيرها من المخططات التي تستهدف الشباب
وتتعرى الارواح عندما تصبح مسوؤلية الفرد مسؤولية حكومة عندما يكون التقصير فعل اب وام لايحسنون تربية الابناء وعندما يخرجون للشارع ويخوضون في الخطيئة بكل انواعها فساد الاخلاق اوالمخدرات اوالاغتصاب. وعندما يقع الفعل والكارثة نصرخ اين الحكومه ما الذي يحدث ويفوت علينا اننا حكومة البيت التي ارتكبت اكبر خطأ في شعبها الابناء عندها يكون الاحتفال بعيد الام شي اشبه بالحدوته المعاده التي لاتحرك ساكنا لسامعها
وارواح عاريةعندما تتبرج القيم وتنتهي الاشياء المثالية التي تستحق الاحتفاء بها فخطر المخدرات على مجتمعنا ليس مجرد مافيا ترتدي زيا” اسودا يغطى ضمائرها ويعمي عيونها ولافي تلك العربة (البوكس) التي ضبطت محملة بالاف القناديل المميته باحدي الولايات الخطر ليس في من هو البائع الخطر يكمن في من المشتري
وهذا سؤال له الف اجابة فالبائع قد يكون شخص واحد لكن زبائنه قد يكونوا الاف من الشباب فحتى لايتعرى المجتمع روحا واخلاقا وقيما… يجب ان تكون محاربة هذه الظاهرة ليست مسئوولية تيم من المباحث او عشرة من افراد الشرطة او امام مسجد يخطب يوم الجمعه عن خطر المخدرات كلهم مسؤولون لكن مسئوليتنا نحن اكبر تجاههم فعندما نحسن التربية وعندما نشد حبلها ونجعل عودها مستقيما وعندما نشدد المراقبة في وقتها وفي زمنها و(نخاوي) ابنائنا ونسمع مشاكلهم وهمومهم ونعمل على حلها عندها لانتحاج الوقوف حياء” امام المتحرى في مراكز الشرطة نمعن النظر في الارض والمتهم ابننا الذي نعول عليه وعلى شبابه ونعقد العزم على مستقبله نجاحا وفخرا وتباهي فالبيوت مدارس احسنوا التعليم فيها وان دعى الامر امنحوهم دروسا خصوصية حتى يكونوا نجباء اخلاق وتربية
طيف اخير:
وحدك من تسيطر على الا يكون شوق الا اليك …عجبا لانانيتك!!