أبناء مزقوا جلباب أباءهم .. لسان الحال (من شابهه أباه فقد ظلم)

غادة أحمدعثمان
في كل مجتمع هنالك من يتمرد عن الواقع سواء السياسي أو الأجتماعي ويسعي لتغييره بكل الوسائل،وهذا ما نلحظه علي أبناء السياسيين في بلادنا،فمنهم من أثر العيش في جلباب أبيه ومنهم تمرد عليه، حيث طالبت قبل فترة الدكتورة مريم الصادق المهدي من شقيقها مغادرة القصر فورا إثر الملاحقات الحكومية لحزب الأمة العام المنصرم حيث جاء طلب المنصورة وقتها ليتماشي مع التهديد بإيقاف نشاط الحزب آنذاك في الوقت الذي يبقي فيه نجل الإمام في المعسكر المناهض تماما لوالده ولا يزال وعلي الرغم من ان الامام الصادق المهدي قد قال:في حوار سابق ان ابنه قد دخل للقصر الجمهور ليس بهدف الانتماء للمؤتمر الوطني بل للقوات المسلحة مانحاً بذلك لنجله مشروعية الوجهة الجديدة ،مستبعداً في ذات الوقت إنتماء عبدالرحمن للحكومة أوالامة القومي، فعمد مبكرا لتوضيح الموقف السياسي بهدف إبعاد أي شبهات وقد وجهت تيارات كثيرة داخل الحزب سهام أنتقادها للصادق المهدي وأتهمته بالتشويش والضبابية ووصفت مواقفه بالرمادية مما وضعه علي المحك، حيث قالت الأمين العام للحزب سارة نقد الله ان شبابهم رموهم بالحجارة للإلتباس في موقفهم السياسي ولكن لاحقا اتضحت لهم الأمور فعادوا لحضن الحزب بقوة ولكن بالمقابل لايزال العقيد عبد الرحمن الصادق المهدي محسوبا علي الحكومة بينما لا يزال والده الثمانيني يسعى لإرساء مواقف مبدئية من وجهة نظر تياره العريض كلفت الرجل الكثيرولم يسلم منها حتي إبنه .
إسلاميون بالوراثة:
والمتابع لإبناء وبنات الحركة الإسلامية نجد ان جلهم قد إنتموا لنفس التيار الواسع ولم نسمع مثلا من أن قيادي اسلامي بارز ومؤثر قد خالفه أحد أبناءه في الميول السياسية ذلك أن الميول هنا ليست بالضرورة بالطبع ان تكون عن قناعة فلربما كانت نتيجة للتأثر او التعود او لدعم الأب او الأم ذوي الإنتماء المبكر للحركة الإسلامية وفي ذلك نجد مثلا ان ابناء وكريمات الشيخ حسن الترابي المفكر الإسلامي المعروف والذي بسببه إندرج الآلآف من ابناء وبنات هذا الشعب كحجاج للحركة الإسلامية ولذا كان من الطبيعي أن يكون الإنتماء من داخل بيت الترابي متوقع بل وشامل حيث ساند ابناء الشيخ حسن الترابي والدهم مساندة كبيرة داعمين له وثابتين في مواقفهم لم يتزحزحوا منها فالرجل الاسلامي الاشهر تعرض بسبب مواقفه السياسية لحملات إعتقال متعددة وكثيرا ما كانت أجهزة الأمن تترصد الرجل وتزج به في المعتقل مما حفز ذلك ابناءه وبناته الي تقوية حب الإنتماء الفكري لطريقة والدهم فجاءوا الابناء اقوياء وصلبين في مواقفهم حتي لو كانت مواقف من خلف الستار إلا أنها لم تخرج من جلباب الأب المتسع حد البراح ليستوعب نصف ابناء السودان،ونجد مثلا ان اسماء الترابي قد كانت ايام عسل الإنقاذ الأولي تتولي أمانة المرأة بولاية الخرطوم بينما كان صديق الترابي عضوا في امانة العلاقات الخارجية وبقي عصام الترابي امينا لإمانة الرياضة بالولاية ايضا ولكن اللأفت في ابناء وكريمات الترابي هو إبتعادهم عقب المفاصلة وبعدها عن أية أنشطة سياسية تذكر بل حتي ان عودة الشعبي للمؤتمر الوطني مؤخرا والتطبيع في علاقات التيارين لم يحدث ان سمعنا ان أيا من ابناء زعيم المؤتمر الشعبي قد ظهر للإعلام ليعلق مجرد تعليق علي مساعي والدهم الذي تنازل طواعية للم شمل الاسلاميين بعد حدوث مستجدات كبيرة علي الاخوان المسلمين في المحيط الإقليمي حفزت الرجل بحسب محللين الي ترك الخصومة جانبا وطرح مبدأ جديد كلية علي الناس لايزال محل تساؤلات الكثيرين الي اليوم ومثار تحليلات المتابعين لأنه عرف عن شيخ حسن التأني والصبر الشديد علي كل البلاءات عدا ذلك البلاء الاقليمي للأخوان المسلمين الذين صاروا في موضع خطر حقيقي،وبالعودة للحركة الإسلامية وتشابه الأبناء بالأباء واختلافهم نجد ان نجل البروفيسور عبدالرحيم علي لم تكن ميوله شاذه عن والده البروف بل عملوا مباشرة بمقولة (من شابه أباه فماظلم).
كل يغني علي ليلاه:
وقياسا علي المشهد فإن الكثير من القيادات يبرز التناقض في الإنتماءات السياسية داخل أسرها حيث تغلب أفكار الشخص ومبادئه علي صلة الرحم فيغني كل علي ليلاه كما يقولون،ففي فترة الستينات كان الراحل محمد احمد المحجوب ينتمي لحزب الأمة القومي إلا أن أغلب من تدربوا علي يديه وتشربوا مهنة القانون وتفاصيله علي يديه كانوا إتحاديين قلبا وغالباً ولم يمنع إختلاف المحجوب السياسي من تقديم المساعدة لتلاميذه من ابناء الحزب الإتحادي الديمقراطي الذي تشظي فيما بعد لتيارات عديدة ووقتها لم يكن حمي الإنتماء والتعصب السياسي طاغية بل كان يطغي حب الوطن والإنتماء السياسي للسودان مما أذاب حدة الخلافات السياسية ويذكر التاريخ كيف ان الحزب الإتحادي الديمقراطي بزعامة الزعيم اسماعيل الأزهري قد نزل الي رغبة الإمام الصديق عبد الرحمن المهدي زعيم حزب الأمة وقتها في الموافقة علي الإستقلال بدلا عن الوحدة مع مصر وقد كان.
أشقاء مختلفون سياسيا:
ونجد أن من بين الأخوة الذين يختلفون في إنتماءاتهم السياسية ويدعو كل منهما لموقف ومبدأ مغايرالدكتورة لبابة الفضل القيادية المعروفة بالحركة الإسلامية وعقب المفاصلة إنحازت الدكتورة لتيار شيخ حسن الترابي مفضلة الإنتماء للمؤتمر الشعبي بينما شقيقها الراحل الأستاذ عبد الحميد الفضل نجده أنصاري الهوي ويعشق إمامه بشكل غريب وقد سبق وأن أكد لي الراحل في حوار صحفي سابق إن مكانة السيد الصادق المهدي لا يستطيع أحد ان يملأها وقد غادر الراحل عبدالحميد الفضل دنيانا الفانية وبكته جموع الأنصار وشقيقته الدكتورة لبابة بكاء مريرا،وكذلك البروفيسور ابراهيم احمدعمر رئيس المجلس الوطني نجد ان ابنه الراحل قد تبعه بإنتمائه بالمؤتمر الوطني ولكن شاءت الأقدار ان يقترن نجل البروف الراحل بكريمة القيادي بحزب الأمة الدكتور شريف التهامي وله عددا من الأبناء.
ميول يسارية:
وبسرد تفصيلي نجد الإنتماء المبكر للدكتور عبدالرحمن الغالي لحزب الأمة القومي وذلك منذ المرحلة الدراسية الاولية والي ان إقترن بكريمة السيد الصادق المهدي الاستاذة رباح بينما في الجانب الآخر نجد ان شقيقه الأستاذ مؤمن الغالي يسارياً بارزاً منذ السبعينيات الي الآن.
ثمن الحرية:
وفي الحزب الشيوعي نجد ان السلطات قد اوقفت قبل فترة حامد سليمان ثم اطلقت سراحه لاحقا لأنه يحمل اسم أبرز قيادي الحزب الشيوعي ومن رجال الصف الأول الاستاذ سليمان حامد صاحب المواقف الحادة والواضحة في الحزب المعروف بعشقه للحرية الكاملة بدون إنتقاص لأنه يعتبرها حقا إنسانيا أصيلا ، ومن داخل اروقة الحركة الإسلامية نلمح تطابق كبير في الإنتماء لهذا الكيان حيث نجد أن هنالك الدكتورة سامية هباني والتي كانت تعمل كوزيرة للرعاية الإجتماعية قبل ان تنسلخ كلية عن الحركة التي اكدت في حديث سابق علي انها تدين للحركة الإسلامية بالكثير ،لكونها ربتها وعلمتها وأتاحت لها فرص لممارسة أنشطة اجتماعية كبيرة لم يكن بمقدورها تقديمها للمجتمع إلا عبر نافذة الحركة الإسلامية واضافت أنها تأسفت لكونها اجبرت علي مغادرة التيار الأكثر انتماء وفي ذات الوقت قالت الدكتورة هباني ان شقيقها ينتمي للحركة منذ وقت مبكر وهو الذي شجعها لتندرج ضمن صفوفها وبالمقابل هنالك شقيقتهم الاستاذة قمر هباني والتي كانت قيادية معروفة بالحركة الإسلامية وتولت اثر ذلك العديد من المهام الاجتماعية وانجزتها ولكن المثير هنا أن في عائلة هباني وجه سياسي لا علاقة بالاسلاميين نهائيا بل علي النقيض تماما وفي معسكر بعيد جدا الا وهي الناشطة السياسية أمل هباني والتي فازت قبل شهور بجائزة اشجع صحفية غادرت للولايات المتحدة الامريكية وتسلمتها ومعروف عن امل هباني انها من اقوي المدافعات عن حقوق الانسان والحريات بكافة أشكالها وتعرضت لإعتقالات متكررة ولم يغير من موقفها لتكون في جانب يتناقض مع أسرتها.
علي دين أباءهم:
واذا تمعنا فيما يدور داخل الاحزاب السياسية لا نلمح أي شذوذ عن القاعدة بشكل لافت في خاصه ذات الصبغة العقائدية ذلك لإعتبارات دينية وعقائدية مرتبطة بهذه الأحزاب أما أبناء الزعماء في الاحزاب الطائفية فهم لا يبتعدون كثيراً عن دين أباءهم،فمثلا في الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل برز للسطح بوضوح نجل مولانا محمدعثمان الميرغني الحسن الميرغني والذي أعلن قبولهم للإنتخابات تماشيا مع رغبة والده ليقلب الحسن بذلك الطاولة علي قادة حزبه والذين أكدوا علي رفضهم تماما لخطوة الأبن وايا كان موقف ابن الميرغني فهناك عوامل كثيرة يمكن ان تمنع نجل مولانا من الخروج علي حزب أبيه،وذلك لأن الخروج علي والده قد يشكل أزمة كبيرة في اصول السجادة الختمية،أيضاً هنالك قيادات نافذة في الإتحادي الأصل حاولت جاهدة الإنسلاخ ولكن إنتماءها للطريقة الختمية منذ أباءهم الاوائل منعهم الدخول في أي أنتماءات سياسية أخري،وقد ردد الميرغني كثيرا إن حرصه علي استقرار الوطن هو مايدفعه دوما للميول نحو الحلول السلمية حفاظا علي الوحدة الوطنية وتحقيقاً للوفاق الوطني لذلك لم يخرج ايا من ابناء الميرغني عن سجادة والدهم المتوارثة ابا عن جد، وبالمقابل لم يعد حزب الأمة القومي مفضلا لدي الكثيرين من ابناء غرب السودان حيث ان ميولهم تختلف عما نشئوا عليه وخرج من الجبة الأنصارية العديد منهم لينتموا للحزب الشيوعي السوداني في الاغلب الاعم.
اباء مستشارين:
وقال القيادي بحزب الامة القومي مبارك الفاضل في حديثة (الوان) أن قيادات الاحزاب الطائفية لا تستطيع أن تحدد من يحكم الحزب من أبناءها في المسقبل،خاصه وأن هؤلاء الابناء أصبح لهم تفكيرهم وأنتماءهم المختلف عن الطريقة المتوارث عليها،مضيفاً يمكن أن يذكوا أفراد لكي يتولوا المنصب،ولكن صعب جداً في ظل المجتمع السوداني أن يحدث توريث وأعتقد إذا إنتقل هؤلاء من الوضع التنفيذي إلى الوضع الإستشاري الأبوي بعد ذلك الأحزاب توقف موقفها عبر الديمقراطية وأضع في إعتبارك أن أي شخص يريد أن ياتي بالوارثة أو مستند على أبيه سينتهي لأنك تستمد قوتك من شخص فمتى غاب لن يكون لديك القدرة على المواصلة، خاصة إذا أتيت للناس بالتوريث، يمكن تذكيتهم لاعتبارات، بالنسبة لعبد الرحمن الصادق المهدي مثلاً نجد أنه رجع إلى المؤسسة العسكرية والآن وضعه معقد لأنه دخل بإتفاق مع أبيه، وفي رأيي أن عبد الرحمن محتاج أن يلعب دور يقنع والده بلم الشمل لأن المشاركة في السلطة سقفها محدود ويمكن في أي يلحظة أن ينهار معبد السلطة.
لا غضاضة :
فيما يري القيادي بالمؤتمر الشعبي ابوبكر عبد الرازق أن أنتماء بعض افراد الأسرة لتيارات أبائهم او أشقائهم هو بسبب الأنموذج والمثال الإيجابي الذي يجده الإبن او الاخ لا سيما الأحزاب ذات الإنتماءات العقائدية وذلك لأن لديها القدرة علي التأثير عليهم بالاضافة لطبيعة النشأة والتربية والتي تؤثر بشكل كبير في الإنجذاب للتيار والإنضمام إليه حيث يحذو الأخوان او الابناء حذو الأخ الأكبر اما الأحزاب الطائفية فالوضع الطبيعي او الأصل ألا يخرج أحدهم من حزبهم لإي اطروحة جديدة ولذا يظلون في ذلك الوضع الطائفي الذي يتسم بكثير من الجاه والمال ولحد كبير جدا الكسب السياسي وعبر الميراث التاريخي وليست بسبب التميزالذي يقود الإنسان نحو فكرة ملهمة اونحو طريق مكلف لبناء اسم اوقيادة اوحركة اضافه الي ذلك ان اغلب الذين يلجون العمل العام اختلف الناس او اتفقوا حولهم يتميزون بخصائص شخصية ممتازة فلا يري ابناءه غضاضة في الانحياز،ولكن احيانا قد يترك الابناء حزبهم ويهاجرون الي حزب جديد حيث خرج اسلاميون كثيرون الي اليسار منهم مثلا الاستاذ راشد عبدالرحيم حيث كانت اسرته كانت شيوعية واطلقت عليه اسمه ذاك تيمنا بعبد الخالق محجوب ولكنه صار فيما بعد إسلاميا ذلك انه وفي غياب الاب قد يخرج الكثيرون لعدم كفاية المثال أو بحكم تأثير الاصحاب.