وفد من البيئة للوقوف علي اثر الجرافات المصرية بالبحر الأحمر

 الخرطوم: محمد علي كدابة
بعث وزارة البيئة والموارد الطبيعية  والتنمية العمرانية  بوفد برئاسة الدكتور على تاور وزير الدولة بالبيئة والدكتور عمر مصطفى وكيل الوزارة والمجلس الأعلى للبيئة وعدد من الخبراء والمختصين  لولاية البحر الأحمر للوقوف على  تأثير الجرافات المصرية  العاملة فى ولاية البحر الأحمر على البيئة البحرية.بجانب موضوع الحاويات المشعة وتأثيرها على صحة الإنسان وقال .والى ولاية البحر الأحمر  علي حامد ان ولايته تقوم بإحكام الضوابط حول عمل الجرافات على شواطئ البحر الأحمر تم استصحاب البعد البيئي فيها وان هذه الجرافات تعمل بعيدا عن مناطق التنوع الحيوي والشعب المرجانية على بعد 700كيلو نافيا السماح لها باستخدام المتفجرات فى الصيد.

وأبان ان خروج الجرافات دائما تكون بصحبه.مراقبين من إدارة الأمن البحري والاستخبارات العسكرية.واتحاد الصيادين وذلك للضبط عمل الجرافات والتقيد بالعمل فى الأماكن المخصصة لها
معلنا عن وجود لجنه دائمة مهمتها مراقبه ومتابعه عمليات الصيد تضم الجهات ذات الصلة.
وأشار الى ان الميناء البحري تأتى عبرة كل خيرات السودان من البضائع والسلع وأيضا تأتي عبرة السلع التي لها تأثير ومخاطر على البيئة لذا نسعى لمعالجه هذه الآثار مع هيئه المواني البحرية والجهات الاتحادية.
من جانبه قال الدكتور على موسى تاور وزير الدولة بالبيئة ان وزارته وقفت على العمل البيئي بولاية البحر الأحمر للتوضيح الحقائق وان الوفد قام بزيارة للعمل الجرافات وكذلك الميناء الجاف
وقال لابد من إدخال التعديلات على قانون المواني البحرية ليكون مواكبا للمستجدات.
وفى ذات السياق جدد الدكتور عمر مصطفى وكيل وزارة البيئة بضرورة الاهتمام بالموارد الطبيعية وحماية البيئة البحرية والروافد الموسمية ومتابعه وتنفيذ المشروعات حسب الاشتراطات البيئية
داعيا الى ضرورة حماية البيئة البحرية والحفاظ على التنوع الحبوي فيها.
وأوضح ان الوفد برئاسة الوزير قام بعقد العديد من الاجتماعات المطولة مع والى الولاية ومدير عام المواني البحرية كذلك تم عقد اجتماع بمجلس وزراء الولاية ضم بجانب الوالي وزير الزراعة ومدير هيئه المواني البحرية واتحاد الصيادين ورئيس جمعيه حماية البيئة وغيرها من الجهات.
وأوضح ان الاجتماع بعد التقارير التي قدمها مدير عام المواني البحرية الى أهمية وضع التشريعات والقوانين لفصل بين جهات الاختصاص مراعاة لمصلحه العامة للبلاد وضرورة استخدام أجهزة الكشف الإشعاعي داخل الميناء بالإضافة الى الاطمئنان غلى  صحة المعلومات الواردة حول ان هذه الجرافات لا تحدث تأثيرا على البيئة البحرية وكذلك الحاويات وتأثيرها على صحة الإنسان.