الموبايلات:فـــــرص ســــهلـــــة لــتــحــقـيـــــق الـــربـــــــح

الخرطوم : عبد الإله  حيدر
مما لا شك فيه ان سوق الموبايلات أصبح من الأسواق الرائجة التي اتجه لها كثير من الشباب ويعود ذلك لسهولة  الانخراط  في هذا المجال  والإقبال الكبير الذي يشهده وقلة فرص الوظائف حيث استطاع في وقت وجيز ان يقلل من حجم البطالة وسهولة معرفة خفاياه وأسراره وفتح كثير من المعاهد التي تساعد في تخريج طلاب أكثر معرفة وفهم لصيانة الأجهزة الذكية في فترة قصيرة لعل تبني كثير من أصحاب العقارات ذات المواقع الإستراتيجية الاستثمار في هذا المجال فتح أسهم بشكل كبير في نجاح هذه التجارة ولعل من أشهر الأسواق في العاصمة الخرطوم هي مول عمارة السلام وسط السوق العربي الخرطوم ومولات المحطة الوسطى بالخرطوم بحري ومولات الشهداء بأم درمان ولأهمية هذا القطاع والدور البارز الذي تقوم به، خرجت (ألوان) في جولة لمعرفة ما يدور في هذه الأسواق والتقت بعدد من أصحاب المحال التجارية ومهندسي الموبايلات .
المكسب والفائدة:
قال صاحب محل موبايلات محمد كافور لـ(ألوان) نحن من أوائل الذين عملوا بهذه المجال باعتبارها تجارة جديدة لم تعرف بعد على نطاق واسع من قبل الكثيرين ويستطيع التاجر ان يحقق فوائد جيدة لقلة المنافسة فيها ولكن الآن كما ترى انخرط كثير من الشباب فيها وذلك يعود للقوة الشرائية والإقبال المتزايد الذي تشهده هذه التجارة من قبل المستهلكين.
وأشار تاجر الموبايلات عبد العظيم سيد الى أن الأجهزة الذكية (الموبايلات) أصبحت ضرورة من ضرورات الحياة لما تقدمه من خدمات توفر عاملي الجهد والزمن حيث جعلت العالم مثل قرية صغيرة  تمكن الشخص من مزاولة عمله وتجارته في اي مكان في العالم بالإضافة الى الخدمات العلمية والأدبية وغيرها.
حل المشكلات:
وذكر صاحب محل أجهزة ذكية هيثم مليجي لـ(ألوان) أن تجارة الموبايلات أسهمت في حل كثير من مشكلات الشباب وخاصة الخريجين واقبلوا عليها بعد أن ركضوا كثيرا وراء الوظيفة ولم يحالفهم الحظ فكانت بالنسبة لهم مخرج امن من الجلوس بدون عمل.