مجذوب اونسة في عشرة ونسة لالوان : ود الحــــاوي اول من لحن لي وغناء الشباب سطحــي..!

ينساب صوته الدافق بين نبض الاحساس وعصب السكون وبداخله «بحة» شجن متعمقة.. إنه الفنان مجذوب اونسة الذي صدح برسائل بحر للوطن تقول «عزيز انت يا وطني.. برغم قساوة المحني» .. وحتى التباريح ولهفة الاشواق غزلها «بآخر خبر كتبوا جواب» ..جاء إلينا في (ألوان).. ومعه مدير أعماله.. ولمة حنين دافق طالب بالقهوة والماء البارد.. وطالبناه أن يدندن لنا بصوت مفعم بالشجن.. فاستجاب لنا برحابة صدر وبشاشة ومن ثم اغرقنا في تفاصيل هذا الحوار:

٭ بطاقة دخول لشخصيتك؟

مجذوب الحسن أحمد «أونسة» وهو الجد.. واقترن بهذا الاسم في بيوتات العائلة.

أنا من مواليد قرية نقذي.. بربر ولاية نهر النيل.

٭ متي قدمت للعاصمة؟

قدمت للعاصمة في نهاية عام 1976م من خلال برنامج «خارج الاستديو» وبعض البرامج الخفيفة.

٭ كيف تختار اغنياتك؟

اختار اغنياتي بفهم معين.. فأنا اعشق الكلمات التي تلامس دواخلي.. واحياناً الكلمات تكون هي السبب الرئيسي في عدم اختيار القصيدة..

٭ من هو أول من لحن لك؟

هو الاستاذ عبد اللطيف خضر ود الحاوي.

٭ يا قمري يا رحال.. وهمسة في الزمن الجميل؟

هي اغنية رمزية تبرز توصيف لرحيل القمري من اعشاشه.

كيف تفوت يا طير وليدك

ولسه ما قام ليهو ريش

كانت هذه الاغنية في السبعينات عند هجرة السودانيين الى الخارج.

٭ هل بالضرورة ان يعيش الفنان الكلمات قبل ان يؤديها بشكل يوازي الانفعال الصادق؟

الفنان يفترض ان يعيش ويتحسس ويتذوق الكلمات.. واذا لم ينفعل معها لا يستطيع ان يكون فناناً.. فالابداع يقوم على الاحساس قبل جماليات الصوت.. أنا شخصياً اتفاعل مع الغناء وبطبعي «حنين» جداً..

٭ لماذا حصرت نفسك مع حسين أونسة؟

في فترة من الفترات كانت علاقتي الفنية قوية جداً مع الشاعر حسين اونسة .. ولكن تعاملت مع العديد من الشعراء.. ولكن تقارب وجهات النظر بيننا.. بحكم علاقة الاخوة بينا ولكن تعاملت مع شعراء آخرين.

٭ مثل مَن مِن الشعراء؟

الصادق الياس.. عزمي احمد خليل وابو قطاطي ومحمد نجيب.. هذا على سبيل المثال وليس الحصر.

٭ أغنية تلامس الاحساس؟

هذا سؤال صعب جداً ولكن هنالك اغنية تلامس احساسي في لحظة.. ولكن في لحظة أخرى تأتيني اغنية أخرى.. وهنالك كثير من الاغاني تريح القلب وتصبح بلسم فاحياناً تطربك حتى أغاني الغير.

٭ ماذا عن الفنانين الشباب؟

الفنانون الشباب أمرهم عجب فاسلوبهم في التعامل مع الاغاني سطحي جداً فهم لا يسعون لاثبات أنفسهم بأنفسهم.. وأنا لا أنكر موهبتهم وامكانياتهم ولكن تجاربهم في الأغلب غير ناجحة .

٭ هل تتضايق عندما يغني الشباب أغنياتك؟

أنا لا اتضايق من ترديد الشباب لاغنياتي واسعد كثيراً بسماع اغنياتي من أي شخص يغني؟

٭ نتحدث عن المجايلة والتواصل.. هل توفرت ذلك في عهدكم ولمن كنت تغني في بداياتك؟

نعم كان تواصل ولكن واصلنا بعد ذلك في العطاء الخاص بنا.. انا كنت اغني في بداياتي للفنان الكبير محمد وردي لأنني كنت اعشق اغنياته وأكاد أحفظها عن ظهر قلب..

٭ نوافذ الابداع والمنتديات.. هل أراحت ثقل الابداع عن كاهل الفنانين الشباب؟

في بعض الاحيان يستغل انصاف المبدعين النوافذ والمنتديات.. وهي فرصة لكل فنان يمتلك القدرة على الابداع.. والمقومات الاساسية التي تجعل منه نجماً.. والنوافذ والمنتديات هي التي تفتح أبواب المجد والشهرة للفنانين الحقيقين.

٭ أغاني وأغاني؟

تجربة «أغاني وأغاني» تجربة زادت «الطين بله» هنالك وجوه شابة جديدة لكن امكانية استمراريتهم بوجوه معينة ومكررة وتتردد بصورة سنوية..

٭ محمود عبد العزيز؟

محمود زول اخترق المجال الفني واستولى على شعبية كبيرة وهو جاء للفن ليقدم نفسه ويفرض شخصيته الفنية وقد نجح في ذلك.

٭ قالوا زمانكم فات وغنايكم مات؟

قد يكون فات شكلياً.. وغنانا لم يمت لأنه مازال يردده جيل اليوم.

٭ عدادك كم؟

سكت لحظة.. ولم يحدد رقم معين وذكر ان ما يتم دفعه في الحفلة احياناً لا يوازي ما يتم دفعه في المظاهر البزخية والترف الاجتماعي..

٭ أعمال جديدة؟

(3) أعمال جديدة للعواض عازف الاورغن وهي اغاني جاهزة واغنية للاستاذ شمس الدين مثل انتي وين وانا وين «شمس الدين غصب منك.. في الاول قطر مجنون الساعة ما بترجع وراء.. ويقول مقطع الاغنية من الاول صرخ جواي حب الناس».