ابغض الحلال  ..احيانا افضل

د/ ناهد قرناص

لمة النساء في بيوت التعازي .. طقس متفق عليه رغم اختلاف المذاهب والمشارب ..في بداية الأيام تكون سيرة المرحوم هي السائدة ومحاولات التعزية هي الغالبة ..ثم تمضي الايام وتدور حول الارملة شتى أصناف الاحاديث من السياسة مرورا بمشاكل العيال وليس انتهاء باحدث انواع التياب والموضة ..ولكن حصة الأسد ينالها السيد حامل الواي كروموسوم …في عزاء احد الجيران ..كانت احدى النساء تحكي عن زوج ابنتها ..وتمدح طيبته وكرم أصله واهله…قلت لها (لانكم ناس طيبين …الزول الكويس ..بلاقي الناس البشبهوه)…(ما دايما )..قالت المرأة التي كانت تجلس بجانبها …قالتها بنبرة حزينة ..وهي تعدل الثوب فوق رأسها ..نظرت في اتجاهها ..بها ملامح جمال غابر ..وحزن لا تخطئه العين المتفحصة …قلت لها (صحيح ..احيانا توقعك القسمة في ناس غير )..قالت بتهكم (القسمة ولا الحظ السئ؟؟)…بدأت تحكي قصتها …انها تزوجته باختيارها …لم يكن من اقاربها ولا حتى معارف اهلها ..جمعهما العمل ..وتم الزواج بسرعة فقد كان اهله ينتظرون زواجه فهو الابن الوحيد وسط ستة بنات …قاطعتها مازحة (ملاح البنات ..دا بكون مدلع وسط اخواته )..هزت رأسها موافقة ..كان مدللا  أفسده التدليل …لا يتحمل مسؤولية أي شئ ..جل همه هو الضحك والذهاب يوميا الى شلة اصدقائه والعودة اخر الليل ..اي شئ في البيت تفعله هي ..تتصل بالسباك ..الكهربجي ..تذهب لاجتماعات المدرسة ..تتابع مذاكرة العيال …وفوق كل هذا ..اكتشفت انه صاحب لسان لاذع ..لاجزاء ولا شكورا …وتمت الناقصة عندما اقيل من العمل ..ووجدها فرصة لينام بالنهار ويسهر الليل …كنا نستمع اليها بصمت قل ان يحدث في مجالس النساء …ساد الهدوء فجاة ..عندما سألتها جارتي (اها وليك كم من انفصلت منه؟؟)…نظرت المرأة اليها بهلع (منو القال ليك اتطلقت منو؟؟)…كل هذا الالم ..وكل هذه المعاناة ..ولم تحدثها نفسها بالطلاق !! ..بل أصابها الهلع حتى من ذكره ..أكملت جارتي (يختي انت موجوعة ..وشايلة الحمل الوكت دا كله ..الطلاق دا صحي ابغض الحلال ..لكنه في النهاية ..حلال )..ومن ثم احتدم النقاش حول الطلاق ..ونظرة المجتمع للمطلقة ..وقالت لها امراة من اقصى الغرفة..وهي تشير في اتجاهنا .. (ما تسمعي كلام النسوان ديل ..امسكي راجلك عليك..كفاية عيالك يشوفوه كل يوم )..هل يكفي هذا لكي يكون أبا ؟؟ ..في قرارة نفسي اعتقد ان الحياة قصيرة ..ربما تخيفني كلمة الطلاق ..ربما اتهيب فكرة الانفصال ..ولكن ان يتعايش الطرفان في بيت واحد فقط ارضاء للمجتمع وخوفا من ألسنة الناس …وتمضي الحياة بلا طعم ولالون ولا رائحة ..تتسرب الأيام من بين الاصابع ويلتفت المرء خلفه ليجد انه (قبض الريح ).. اعتقد وبعض الاعتقاد يخصني وحدي ان الاطفال افضل لهم ان تتحدثي بكل احترام عن ابيهم وانه انسان لا عيب فيه ..غير ان (النصيب اتقطع بينكم ) ..افضل لهم من ان يروا ويسمعوا ما لايجب سماعه ولا رؤيته من خلافات …(يا زولة ..النكد مافي داعي ليهو …الناس كان ما قادرة تبقى سعيدة مع بعض …كل زول يمشي يفتش محل راحته وين )…جارتي العزيزة ..حسمت امرها باكرا ..وانفصلت من زوجها …بعضهن من ينظر لها باعجاب  ..وبعضهن من تمصمص شفاهها حسرة عليها ..وبعضهن من تتجنب صحبتها خوفا على زوجها منها … ولكنها في النهاية كانت شجاعة لتتخذ القرار وتحسم امرها وتمضي في حياتها قدما …شئنا ام ابينا …الطلاق ..احيانا يكون هو أفضل الحلول …رغم انه أبغض الحلال