قيادات من المعاليا تدخل الضعين لأول مرة منذ إقتتال القبيلتين

الخرطوم:الوان
تمكن وفد من قيادات المعاليا من دخول الضعين حاضرة قبيلة الرزيقات بولاية شرق دارفور، للمشاركة في مؤتمر للحركة الإسلامية، وذلك للمرة الأولى منذ نشوب قتال قبلي بين القبيلتين العربيتين خلف مئات القتلى وألاف المشردين. وخلف الصراع الدائر بين الرزيقات والمعاليا في يوليو 2014 أكثر 600 قتيل بالاضافة الى إصابة نحو 900 جريح بين الطرفين، فضلا عن نزوح أكثر من 55,000 نسمة من عدة مناطق.
وأكد الأمين العام للحركة الزبير أحمد الحسن بحسب سودان تريبيون تأييد الحركة لبشريات السلام بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا بولاية شرق دارفور والذي تمثل في مشاركة وفدي محليتي أبوكارنكا وعديلة وهي محليات غالب سكانها من قبيلة المعاليا في فعاليات الملتقى التنظيمي النصفي للحركة الإسلامية بالضعين. وأشاد بترحيب قيادات قبيلة الرزيقات بالوافدين وتقبل العزاء في وفاة مادبو آدم مادبو من قيادات المعاليا، معتبرا ذلك مؤشرا على تعافي الولاية من الصراع القبلي، وحث الطرفين على المضي قدما بتفكير ايجابي وبنظرة عامة وعدم الرجوع مرة أخرى الى الصراع.
ودعا الأمين العام للحركة الإسلامية لدى مخاطبته الجلسة الختامية للمؤتمر التنشيطي النصفي للحركة بولاية شرق دارفور، الى «إدارة حوار حقيقي ومخلص»، وقال إن التنمية مقترنة بالأمن، مؤكدا مساهمة الحركة الإسلامية فى تنمية ولاية شرق دارفور بالتعاون مع المؤتمر الوطني والحكومة في ظل وجود الأمن الذي تحقق الآن.