قصتي معه

هيبات الأمين
قصة استرسال ..
مشاعر..
بدأت فيها ..
منذ سقط الزمن ..
وعندما ابتلعت فداريب الصدى..
صوت الندى..
وتبادلته مع الشجن
حينها ..
صعدت حكاياتي العتيقة
إلى الملا وانتشر خبر
ارتباطي .. بالوطن
كنت في بدء الحكاية..
استلطف .. الحضن الدفئ
واستريح إذا سرت منه شعيرات
الأمان ودثرتي .. بتناغمه الوفي..
كان وعد التقيه لكي أفي
وكلما غطاني منه ثوب ود
صرت أطلب في المزيد
هو يستزيد
بعدها تمت المشاعر ..
وارتقت
إلى حد التحامي بحدود العشق فيه
عشق وبادمان
وحبلت منه بكل أطفال
الغد المرسوم في باكورة الايقان
لونت أحلامي معه
وكأن حبي على جبينه وردتان
واحدة تعانقه إذا سقط الجليد
والثانية
تحمله فوق حدائق البشرى
بلا استئذان
حبي وحبه امتحان
نبضي ونبضه توأمان
قلبي وقلبه طائران يحلقان
وحرفياً روحينا معاً
لنغنى للقداس قنديل البيان
يا أيها الوطن المعبأ أمنيات
إلى متى في فضاء حبك
تصعد الأحزان