شارع الحوادث .. عـــطـــاء بــلا حــــدود

ابراهيم ساعد
يوم 28 أغسطس 2015م أكملت مبادرة شارع الحوادث عامها الثالث بعد مسيرة حافلة بالبذل والعطاء كانت فيهما ملء السمع والبصر ..
ومن أبرز ما أنجزته هذه المبادرة العظيمة خلال ثلاثة أعوام من عمرها المديد بإذن الله هو توفير العلاج والفحوصات لكل حالات الأطفال المرضي التي ترد يوميا للشارع ..
ثم قامت مبادرة شارع الحوادث بتوفير جهاز تنفس وجهاز صدمات كهربية مما أدي لترفيع وحدة العناية الوسيطة بمستشفي جعفر بن عوف إلي عناية مكثفة ..
.مبادرة شارع الحوادث التي ينشط متطوعوها بمستشفيات جعفر بن عوف وأحمد قاسم في بحري ومحمد الأمين حامد بأمدرمان وانضم للقائمة مؤخرا مستشفي ابراهيم مالك والبان جديد بشرق النيل لم تتوقف عند محطة الخرطوم فقط بل إمتدت الفكرة لتصل أكثر من 20 مدينة بأرجاء البلاد يقدم المتطوعين في مستشفياتها خدماتهم للمرضي بل وتعدوا ذلك في بداية تشييد مرافق لخدمة الأطفال ومثال لذلك شارع الحوادث ود مدني وعطبرة وكسلا وهناك تنسيق وتعاون تام خاصة في الحالات المحولة للخرطوم والاستشارات الفنية والملتقيات السنوية .
وتواصل العطاء من شارع الحوادث بتنظيم الأيام الترفيهية والإحتفالات للأطفال وأسرهم وورش العمل والسمنارات والندوات التوعوية وحملات التبرع بالدم . وكانت التكنلوجيا وصفحات التواصل الإجتماعي حاضرة أيضا حيث بلغ اعضاء صفحة شارع الحوادث علي الفيسبوك أكثر من 88 ألف مشترك بل وطور شبابها الفكرة فكان تطبيق شارع الحوادث علي الهواتف الذكية .
وبخطوات ثابتة وواثقة انجز شارع الحوادث مشروع الحلم وهو غرفة العناية المكثفة بمستشفي محمد الأمين حامد بأمدرمان والتي فاقت تكلفتها ال 2 مليار جنيه فى حدث غير مسبوق تناقلته معظم وسائل الاعلام المحلية والعالمية ..
هذا فيض من غيض العطاء النبيل لمسيرة طوعية قامت علي قلوب وأكتاف كوكبة نيرة من شباب هذا البلد الجميل فقد أصبح شارع الحوادث أيقونة للعمل الطوعي بالبلاد ومبعث ثقة للجميع .
تعالوا جميعا ندعمهم بكل مانستطيع بالمال والدم والوقت والكلمة الطيبة ونقول لهم (كتر خيركم يا الشايلين هم غيركم) .