النصر لنا

كمال علي

٭ هذا أسبوع السودان الرياضي ففي كنفه تقام مباراتين أو موقعتين فاصلتين تضم طرفي قمة كرة القدم في بلادنا المريخ والهلال.
دعوات التوفيق تبقى مقيمة بأن تطل الأفراح بقيدومة عذبة هنية تصل بنا إلى منصات التتويج ومن غير المريخ والهلال يعطي لهذا الشعب معنى أن يعيش وينتصر.
الوطنية تحتم أن يكون كل أهل السودان إلى جانب القمة في مشوار النهضة الرياضية والعودة إلى المنصات.
يارب أنصر القمة وأنصر السودان وما النصر إلا من عندك سبحانك.
إلى وهبة ود العالم:
٭ الصديق العزيز الولد البخاف القبيلة تلومو شيخ العرب عبد الوهاب محمد الحسن «ود العالم» تناقلت الأخبار والأنباء والاسافير نبأ فوزه بالتزكية رئيساً لاتحاد كرة القدم بالدويم الامر الذي أثلج الصدور وأشاع البهجة والسرور في قلوب ونفوس كل من عرفوه وخبروه واحبوه.
الدويم موعود بنهضة كروية تعيدها سيرتها الاولى في عهد «وهبة» ونراهن ونبصم بالعشرة على ذلك.. فقط دعوات التوفيق والعون والسند من كل اهل الدويم في الداخل والخارج والشتات.
وياود العالم لك وللطاقم الجميل العامل معك كل دعوات التوفيق ولن نرضى منك ومن عهدك وعصرك إلا وصول فريق من الدويم إلى مصاف الممتاز.. أمضي نحو غاياتك السامية ونحن معك.
أكتب عن عزيزي الراحل المقيم عبد الله محمود الشيخ
٭ جرحك غوَّر يا «عبدو» يا صديق الغفلة والانتباهة.. وبعد رحيلك المُر المباغت كل يوم «تلاوز لي وتتاوق لي وتطيِّر النوم من عيني لو شفت أنا بعدك جوه جوه اتقطعت حتة حتة.
كيف ارتحالك يا «عبدو» في العشية بلا أمتعة أو لحاف.. لم تودِّع وأنت تغادر الفانية.. ولم تترك كليمة للصحبة التي تجاهد الحنين وتئن وتنوح من أثر فقدك الذي أصابنا بالدوار.. ما عدنا أنا وحماد ولا حنن ولا عبد الرحمن نلتقي لأنك أنت ما في وجعي عليك مقيم ولهفي على رحيلك يطول.. يا حليلك .. يبكيك أحمد والصادق ومنعم وزينب واحسان وعلوية وسحر ويوسف ويونس ووجدان وعبدوش وأحمد. أما أنا فخليني ساي..
الخرطوم.. ياكرش الفيل:
٭ ولاية الخرطوم «محل الرئيس ينوم والطائرة بتقوم» تحتاج منّا إلى كثير متابعة لأداء حكومتها بقيادة الرجل الهمام الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين «لأن الأمر يستحق ولأن الخرطوم عقب الهجرات المتعاقبة إلى احشائها في كرش الفيل تحتاج إلى الحضور الرسمي والشعبي الباهي..
غداً بإذن الله سبحانه وتعالى نكتب الكلام المنظوم إلى والي الخرطوم ايفاءاً لالتزامنا نحوها نحن المهاجرين اليها.
التجاني حاج موسي:
٭ هذا الرجل الجميل غير انه شاعر شفيف ونبيل إلا أنه إنسان بكل ما تحمل الكلمة من معانٍ.. دائم الطلة البهية والحضور اللافت الاخاذ في حياة الناس ومجتمعهم وفي أفراحهم وأتراحهم .. اينما ذهبت إلى مناسبة فرايحية كانت أم حزاينية الا ووجدت طلته البهية.. يحيرني هذا الرجل المنضبط في وقته وميقاته بين البيت والأسرة الممتدة والاهل وبين المعجبين والعشاق برغم القلب المثقل بتباريح الهوى إلا أنه لا يزال يبني قصر الشوق ود دار السلام والعزيزة ندى شريكة حياته متعهما الله بالصحة والعافية والعنفوان.
قابلتو مع البيّاح
٭ يا نور الجيلاني يا صوت يا شجي مفعم بالحنين والشدو الحلو الطروب عبر السنين .. ردّ الله عافيتك وعافية صوتك الطروب الفريد.. استمع الآن واستمتع باغنية «البيّاح» سمعتها من قائد قوافل الطرب في بلادنا صاحب الصوت التاريخ «اسماعيل عبد المعين» وسمعتها منك ومن صوتك الملائكي الذي أدعو له بالعودة المعافاة فزادت جرعة الطرب للتطريب العالي المنبثق من حنجرتيكما .. له الرحمة ولك دعوات الصحة والعافية.. وهيلا هيلا وهيلا هوب..
كسرة يا أبو علي:
٭ يا «عثمان علي» اكتب واطلق لقلمك الجموح العنان فزنت مسكون بعشق هذا الوطن الجميل وانفقت أجمل أيام العمر سادناً في خدمته متبتلاً في الزود عنه بالسلاح عبر المجاهدات والمجالدات وهذا أوان ان تفصح بالمكنون خمسة سنين وتفلق دور الانفاذ أبوابها وشبابيكها.. فافصح وأكتب وأنت صاحب حرف وقلم وكتاب وقلب مفعم بالوطنية ونخشى ان يتحول «الثبات» إلى «سبات» وبيات شتوي. متعك الله بالصحة والعافية . بس كسره يا أبو علي.

رأي واحد حول “النصر لنا

  1. اول مرة يعجبني صحفي وكاتب غيور علي وطنه ليك التحية كمال علي لماذا لا يتادب للوطن بعض مشجعي القمة لماذا الحقد وعمي القلوب عندما نلعب باسم هذا الوطن كيف نغرس الاخلاق الحميدة لجيل متمرد يتلذذبالحقد والكراهية اعلامنا دوره سيئ للغاية وخاصة الصحف الرياضية وكتاب الاعمدة في كثير من الصحف الرياضية يثيرون النعرات الطائفية مسؤولية الاعلام التصدي لأولئك الذين يثيرون النعرات الطائفية في بلد لهو مروث غني بالاخلاق

التعليقات مغلقة.