المبعوث الأميركي يأسف لعدم تمكنه من زيارة دارفور

الخرطوم:الوان
تأسف المبعوث الأميركي للسودان وجنوب السودان دونالد بوث، لعدم تمكنه من تنفيذ زيارة لدارفور يبدو انه كانت ضمن برنامجه في السودان، وتطلع لإعادة جدولة الزيارة قريبا.
ولم يذكر بوث في بيان أصدره في ختام زيارته للسودان الأسباب التي حالت دون وصوله إلى دارفور وما اذا كانت السلطات قد رفضت طلبا له بزيارة الإقليم.
وقال بوث في بيانه: «للأسف لم اتمكن من من تنفيذ زيارتي لدارفور، إلا انني اتطلع إلى إعادة جدولة تلك الزيارةقريبا».
وتعهد بإبتدار «اتصالات مع الجهات المعارضة بذات المنهج حول هذه القضايا الهامة»، حيث تقاتل الحكومة السوداني الحركة الشعبية ـ شمال، في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ 2011 ومجموعات حركات مسلحة بدارفور منذ العام 2003.
وأفاد أن المناقشات مع حكومة السودان تناولت «ضرورة إجراء حوار سياسي وطني مفتوح لمعالجة الأسباب الجذرية للصراعات الداخلية المستمرة في السودان، بالأضافة لتحقيق ترتيبات لحكم أكثر شمولا».
وأكد المبعوث أنه جرت أيضا مناقشة القضايا الاقتصادية مثل ديون السودان المعلقة، والعقوبات، وسبل الاستفادة من الإعفاءات الهامة المتعلقة بالعقوبات التي منحت لصالح الشعب السوداني.