بين السر والعلن: تسمية اللجان .. حراك البرلمان الخفي

تقرير : عبد العزيز النقر
جلسة حاول فيها رئيس البرلمان بروفيسير ابراهيم احمد عمر ان يكون اكثر تسييرا للنواب فى هذا الشهر الفضيل بانفضاضها امس بعد ساعة من انعقادها وعلى مايبدوا فان العمل باللائحة القديمة يمضى الى نهائاته حيث تنتهى اجل الدورة الحالية فى الثلاثين من يونيو الحالى، تسمية نواب رئيس البرلمان بعد جدل كثيف في من يتولى رئاسة النيابة للرئيس حيث حسم الوطنى موقفة بتعين بدرية سيلمان وعائشية محمد صالح من الاتحادى الاصل نوابا للرئيس فى سابقة تعد الاولى فى البرلمان السودانى والعربى كذلك بينما لم تختلف التوقعات كثيرا فى تسمية رؤساء اللجان عن سابقاتها بالرغمن من الزخم الذى سبق هذه التمسيمة حيث سمى البلرمان امس حياة احمد الماحى رئيسا للجنة الطاقة والتعدين وهى تعد من قداما المحاربين فى البرلمان منذ برلمان نيفاشا فيما تولى لجنة العلاقات الخارجية
د. محمد المصطفى الضو الذى كان نائبا لهذه اللجنة فى البرلمان الماضى بينما تولت ليلى احمد سعيد لجنة الصحة والاسكان فيما كانت تشير الترشيحات ان تتولى لجنة التربية والتعليم بحكم تقلدها منصب وزير للتربة والتعليم فى ولاية الجزيرة سابقا كما تمت تسميه عبد الله مسار للجنة الزراعة والثروة الحيوانية بعد ان كان يتلوى لجنة الطرق والاتصالات والجسور ، بينما تولى الخير النور المبارك لجنة التربية والتعليم وذهبت لجنة الشباب والرياضية لعمر سليمان فيما تولى عمر حامد الشؤون الاجتماعية والمراة والطفل واوكلت لجنة الامن والدفاع للفريق احمد امام التهامى وتولى لجنة الشؤون الاقتصادية وير الدولة الاسبق بوزارة المالية احمد المجذوب وذهبت لجنة التشريع والعدل لاحمد محمد ادم التجانى بينما ارجأت تسميتى لجنة المل والطرق والجسور.
ارجأ تسمية لجنتى العمل والطرق والجسور وهما محسوبتان على الحزب الاتحادى الديمقراطى المسجل اكد مساعد الامين العام لشؤون التنظيم السمانى الوسيلة ان سبب تاخير تمسية نوابهم للجان ياتى بسبب سفر الامين العام ومساعده كذلك خارج البلاد الامر الذى ارجا تسمية ممثليهم فى اللجان وقال السمانى فى حديثة ل(الوان) ان عدم التمسية ليس بسبب خلافات داخل الحزب فى تسمية او تولى اى من الاشقاء انما ياتى لعدم انعقاد المكتب السياسي الذى سيجيز الاسماء التى يراها مناسبة وزاد ان التمسية للجان ليست وظيفة كما يعتقد البعض انما هى مهمة وطنية لابد ان تهدف الى ضرورة اهمية اختيار النائب الذى يمثل الحزب، الناظر الى تمسية لجان المجلس الوطنى يجد ان هناك عدد مقدر من الحرس القديم عاد مرة اخرى الى رئاسات اللجان سواء على مستوى الجزب الحاكم او الاحزاب المشاركة فى البرلمان ماعدا الحزب الاتحادى الديمقراطى الاصل الذى دفع بعدد من ممثليه الى باحة البرلمان لم يتكرر فيه سوى اسامة عطا المنان امين المال بالاتحاد العام للكرة السودانية فيما تعد اطلالة مجدى شمس الدين دون ان يتولى رئاسة لجنة ياتى فى اتجاه توليه رئاسية الاتحاد العام للكرة السودانية.
بدات جلسات البرلمان حراكا حفى بعد ان انتظمت لجان البرلمان بعد تسميات رؤساء ونواب اللجان بترتيب الاحزاب بيتهاها الداخلى ، وهو حراك جعل مجموعة من الاحزاب السياسية الموجودة بالبرلمان تتالف فى كتلة واحدة مستفيده من المادة 8 من لائحة تنظيم اعمال المجلس التى اقرت ان يكون الحزب السياسيى او مجموعة احزاب سياسية كتلة باسمهها واشار عمر سيلمان القيادى بحزب الامة الفدالى الى ان المشاروات التى جرت بين حزبه وبقية الاحزاب الاخرى التى لها نواب متفاوتون بالتنسيق مع رؤساء احزابهم كترتيب سياسيى خرج باتلاف 7 احزاب سياسية و21 عضو هم اجمالى اعضاء تلك الاحزاب التى دخلت البرلمان خاصة وان الحد الادنى لانشاء الكتلة 15 عضوا حسب رأى اللائحة التى تمت اجازتها قريبا، حركة اعمال اللجان التى ستبدااليوم بجلوس كل رئيس لجنة فى مقعدة المخصص له فى المنصة البرلمانيه تحرك التداول فى خطاب رئيس الجمهورية الذى اودعه منصة البرلمان بعد ادائة القسم لدورة رئاسية جديده وكذلك تفعيل الدور الرقابى على الجهاز التنفيذى ، ويعتبر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان د. محمد المصطفى الضو ان الملفات التى تعنى بها لجنة العلاقات الخارجية تتسق مع وزارة الخارجية والتعاون الدولى وان الملفات التى ستطرح فى الايام القادمة تتعلق بالاستراتجية المستقبلية لعلاقة السودان بالعالم الخارجى ويضيف الضو فى حديثة ل(الوان) ان مراجعة الاتفاقيات الوزرارية بين السودان والدول الاخرى وموقف علاقة السودان من البرلمانات الاخرى والسعى لترميم العلاقات السودانية الامريكية ويذهب الضو فى اتجاهات اعادة صياغة العلاقات السودانية الخارجية لمتطلبات المرحلة القادمة ، ليس جديدا ان يتطلع كل رئيس لجنة الى احداث حراك سياسي برلمانى هذه الايام ، غير ان تكوين كتلة برلمانيه من شتات الاحزاب السياسية التى ليس لها نصاب تكوين كتلة ربما من شانه ان يجعل الاحزاب التى تأتلف ان تجد فرصة لمراجعة موافقها السابقة خاصة وان عصب الكتلة التى تريد التكوين من شتات حزب الامة مما يجعل بقراءات كثيرة حال تم تمريرها للبرلمان وتمت اجازتها ككتلة منفردة وبالتالى تصبح عدد الكتل الموجودة بالبرلمان اربع كتل رئيسية وهى كتلة الاتحادى الاصل والمؤتمر الوطنى وكتلة الاتحادى الديمقراطى وكتلة شتات الاحزاب الاخرى