اكسح .. وامسح

بقلم : صلاح التوم من الله
•ارتفع سعر البرميل بالفتيحاب الي مائة جنيه !
•برميل الماء وليس برميل البترول !
• اذا تفاقم الوضع اكثر ستدخل جركانات المياة مع الذهب والعطور والفساتين في الشيلة المقدمة الي العروس .. وتتصدر فطور العريس .. وربما يتم ادراجها في مؤخر الصداق .
• ستغني البنات في السيرة : حننوهو وفرحت امو \ وجاب الموية لبت عمو \ والجنيات في حوشوا اتلموا \ يقرطعوا فيها ويجقموا .
• انقطاع المياة في ( مقرن النيلين ) جعل الخرطوم ( زي ابل الرحيل شايل السقا وعطشانة ) .
• او بعبارات شعرية اخري اصبحت عاصمة السودان مثل ( العير في البيداء يقتلها الظمأ \ والماء فوق ظهورها محمول) .
• المفارقة في ان المياه اذا قلت : الدنيا سخانة والناس عطشانة .. واذا زادت بالامطار والفيضانات حطمت ودمرت !
• من قوله تيت .. ومع اول يوم في رمضان استقبلت الخرطوم واليها الجديد بانقطاعات مياة وكهرباء هنا وهناك ..
• مّثل هذا تسليم وتسلم مبكر من ( عبد الرحمن ) الي ( عبد الرحيم ) في شهر ( الرحمة ) بدون ( رحمة ) .
• شعار اعلانات زجاجات احدي شركات المياه الغازية ( افتح تفرح) .. نتمني ان يكون شعارا لحنفيات المياه ومفاتيح الكهرباء.
• ويمكن للفريق عبد الرحيم محمد حسين الاستفادة من شعار الجيش ( اكسح .. امسح ) في كسح ومسح انقطاعات المياه والكهرباء .. وانشاء ( قوات تدخل سريع ) في حالات الازمات .