اشراط الساعة

مصطفى بدوي الكواي المكاشفي
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
قال تعالى «فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة وهم لا يشعرون»
وقال تعالى «وما يدريك لعل الساعة قريب».
أعلم أخي المسلم هذه رسالة عاجلة من ضمن ثلاث رسائل بينتها لك قبل الحرب اللعينة الشيطانية الامريكية البريطانية على دولة العراق بحجة ضرب الإرهاب حرب مغلقة ظاهرها الديمقراطية وباطنها ضرب الإسلام والمسلمين بايدي حكام المسلمين فإن كانت حربهم على العراق وغيره من دول الإسلام ديمقراطية فكيف بحرب إسرائيل وانتهاكاتها للقدس الشريف ودول الإسلام هل هي الديمقراطية الحقة وهل حماية حزب الله في لبنان لأرضه وعرضه إرهاباً.
جاء عن سيد البشر صلى الله عليه وسلم في مثل هذه الفتن والمحن والإحن في أواخر الزمان، فالأحاديث كثيرة فلا تكاد تحصر فإن قيل كيف يوصف بالاقتراب ما قد مضى قبل وقوعه ألف وأربعمائة ونيف وثلاثون عاماً فالجواب: أن «الاصل إذا مضى أكثره وبقي أقله حسن أن يقال فيه اقترب الأجل ولا ريب أن أجل الدنيا قد مضى أكثره وبقي أقله كما جاء في حديث حذيفة بن اليمان الذي رواه الإمام أحمد والترمذي والضياء المقدسي أي قوله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى يكون أسهد الناس بالدنيا لكع بن لكع واللكع هو العبد الأحمق واللئيم والمعنى لا تقوم الساعة حتى يكون اللئام والحمقى ونحوهم رؤساء الناس.
وقوله صلى الله عليه وسلم يأتي على الناس زمان الصابر على دينه كالقابض على الجمر. رواه الترمذي عن أنس. وقوله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد. رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجة وابن حبان عن أنس رضي الله عنه . وقوله صلى الله عليه وسلم يكون في آخر الزمان عباد جهال وقراء فسقة.. ومنها أن يرى الهلال ساعة يطلع فيقال لليلتين لانتفاخه وكبره.. وايضاً اتخاذ المساجد طرقاً ومنها ما اخرجه أبو نعيم في الحلية عن أنس رضي الله عنه مرفوعاً..
من اقتراب الساعة اثنتان وسبعون خصلة – إذا رأيتم الناس أماتوا الصلاة وأضاعوا الأمانة وأكلوا الربا واستحلوا الكذب واستخفوا بالدماء «انظر دماء العرب والمسلمين في سوريا – العراق- ليبيا » رفعت الهمة، وأصبح الهم حاضراً لا يدري القاتل فيما قتل ولا المقتول فيما قتل ، هرج ومرج» مواصلة لحديث أنس مرفوعاً.. واستهلوا البناء وباعوا الدين بالدنيا وتقطعت الأرحام. ويكون الحلم ضعفاً، والكذب صدقاً والحرير لباساً، وظهر الجور، وكثر الطلاق، انظر إلى طلاق الشباب اليوم..
وموت الفجأة، وائتمن الخائن، وخون الأمين، وصدق الكاذب وكذب الصادق، وكثر القذف وكان المطر قيظاً «تسونامي» والولد غيطاً، وفاض اللئام فيضاً، «انظر لؤمن الفجر الكاذب بنيروبي».
وغاض الكرام غيضاً، وكان الأمراء والوزراء والأمناء خونة، والعرفاء ظلمة والقراء فسقة إذا لبسوا مسكوك الضأن قلوبهم أنتن من الجيفة وأمر من الصبر يغشيهم الله فتنة يتهاوكون فيها تهاوك اليهود والظلمة وتظهر الصفراء أي الذهب «قد خرج من باطنها إلى ظاهرها..«إذا زلزلت الأرض زلزالها واخرجت الأرض اثقالها» وتطلب البيضاء يعني الفضة وتكثر الخطباء ويقل الأمر بالمعروف.. وحليت المصاحف وصورت المساجد وطولت المنابر وخربت القلوب وشربت الخمور وعطلت الحدود. وولدت الأمة ربتها ، وترى الحفاة العراة صاروا ملوكاً، وشاركت المرأة زوجها في التجارة وتشبه الرجال بالنساء «انظر إلى الساونا والكاريكا وخلافه» وتشبه النساء بالرجال.. وحلف بغير الله وشهد المرء من غير أن يستشهد، وسلم للمعرفة، وتفقه لغير الله «لسب الآخرين» سباب المؤمن فسوق وقتاله كفر وطلبت الدنيا بعمل الآخرة «حلال حرام ما يهم تجارة بشر بقر ما يهم هذا حال أهل هذا الزمان». واتخذ المغنم دولاً ومعناه إذا اختص الأغنياء وأرباب المناصب بأموال الفيء ومنعوها مستحقاتها كما في النهاية لابن كثير، والأمانة مغنماً والزكاة مغرماً. وكان زعيم القوم أرزلهم وعق الرجل أباه وجفا أمه، وبر صديقه، وأطاع امرأته، وعلت أصوات الفسقة في المساجد، واتخذت الغيان والمعازف وشربت الخمور في الطرقات واتخذ الظلم فخراً وبيع الحكم ، وكثرت الشرط يعني كثرت الشرطة معناه عظمة الجريمة، واتخذ القرآن مزامير يعني لكي يقال صوته حسن. وجلود السباع صفافاً أي بأن تجعل على السروج كما يفعله أهل هذا الزمان ما يعادل العمر 9*7 ولعن آخر هذه الأمة أولها كما نراه ممن يكفرن أمة النبي صلى الله عليه وسلم وهي جالبة الجهوية والقبلية والفرقة والشتات وضرب المسلمين بعضهم بعضاً يقتل السوري أخوه السوري واليمني يقتل اليمني والعراقي يقتل العراقي والصومالي يقتل أخوه الصومالي وكذا المصري والجزائري والتونسي وأيضاً بدأ يلوح في الأفق السوداني في حظيرة الدندر نسأل الله العافية والسلامة وآخر حديث أنس هذا قال: وعند ذلك فليرتقبوا ريحاً حمراء وخسفاً ومسخاً وقذفاً وآيات.
روى الإمام أحمد وعبد الحميد وابن أبي حاتم عن سلمان موقوفاً والحسن بن سفيان وابن عساكر مرفوعاً. إذا ظهر القول وخزن العمل وائتلفت الألسن واختلفت القلوب وقطع كل ذي رحم رحمه مفتر ذلك لعنهم الله فاصمهم وأعمى أبصارهم.
أخرج الإمام أحمد والحاكم وابن ماجة عن أنس رضي الله عنه مرفوعاً. إذا كانت الفاحشة في كباركم والملك في صغاركم في مرادكم والمداهنة في خياركم».
يعني فتقرب إقامة الساعة.
ومن أشراط الساعة يرفع العلم ويكثر الجهل ويكثر الزنا ويكثر شرب الخمر ويقل الرجال ويكثر النساء حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد هذا أخي المسلم ما هو فينا الآن ، وغداً إن شاء الله نكتب عن الأشراط الجسام والعلامات العظام التي تعقبها الساعة «وما أتى في النص من أشراط ملك حق بلا شطاط» فافهم ..