ولاة فنانون يا سيادة الرئيس

أحمد الصاوي
حتى الآن ولاة الاقاليم باعتبارهم مكلفون وبعد يوم الأربعاء القادم يجتمع المؤتمر الوطني لاختيار وترشيخ الولاة الجدد. من الصائب والأصوب قبل تعيين الولاة الجدد أن تفعل وزارة الثقافة والإعلام أدوارها الجديدة في جعل الولاة القادمون (فنانون) في إدارة شؤون ولاياتهم ومحلياتهم بتجليات البصيرة وبالعيون البريئة والآذان المرهفة بحب الشعر وتحصيل المعارف في مفروفة ألوان السياسة السودانية.
سيادة الرئيس قبل تعيين الولاة الناس في بلدي ينشدون الحرية في تلقي أنواع الثقافة والفنون ويتوقون شوقاً إلى مؤتمر (جامع) تلتقي عنده اشواق الحضر والبادية. الولاة الجدد حتى تتاح لهم أكبر الفرص في التعرف على الولاية التي يحكمونها لاشك أنهم في حاجة ماسة تعينهم بعقد مؤتمر تحت مسمى (مؤتمر الفن والسياسة).
وما تسفر عنه الأيام في تعيين الولاة نحن لسنا ضد تعيين أي والٍ من خارج الولاية إن كان ذلك قراركم ولكن لا بأس أن يكون الوالي ملماً وباصماً بالعشرة على فكرة (مؤتمر الفن والسياسة).
أهل السودان جبلوا على المرح والطرب كثير من الرؤساء اهتموا بقضايا الثقافة والفنون الشاهد الزعيم جمال عبد الناصر الذي منح المطربة (أم كلثوم) السيدة الأولى.
سيدي الرئيس من خلال (مؤتمر الفن والسياسة) تأتي فكرة كيف يحكم الوالي (x) ولايته حتى وإن كان هذا الوالي من ابناء الولاية طالما أنه أحد الذين راجعوا الفنون وادركوا خطورتها في تنمية العقول والحقول والبناء والتعمير.
الامثلة (سيدي الرئيس) لولاة احترموا قدر الثقافة والفنون لا تخفى عليكم حيث وجدنا في البحر الأحمر اهتماماً متعاظماً من واليها ومن شمال كردفان وفي ولاية نهر النيل.
سيدي الرئيس المرحلة المقبلة تتطلب ولاة فنانون في كل شئ في تحطيم التقاطعات الاثنية وفي كبح جماح النفوس من مطلوبات عرض (الدنيا) الزائل وتحتاج إلى من ينهض بالتعليم وصحة المواطن وتشجيع الفن والثقافة ودعم التنمية والبيئة وقطع دابر المتكسبون بلا مواهب في مجال الفكر والثقافة والإعلام.
سيادة الرئيس ننوه سعادتكم بأن الشعب السوداني يحبكم ويحب (عفويتكم) التي جُبل عليها ويريد منكم تعيين ولاة من داخل أو خارج ولاياتهم على أن يكون دأبهم عكس علاقاتهم (الفدرالية) بابعادها الثقافية والتاريخية والاقتصادية ليس فقط بين الثقافتين المحليتين (المركز والاقاليم) إنما بين ثقافتين عريقتين هما العربية الإسلامية والإفريقية واللتان لا فكاك لنا منهما وهذا جهد سيدي الرئيس لا يتأتى إلا عبر ولاة فنانين.
والله من وراء القصد.

رأي واحد حول “ولاة فنانون يا سيادة الرئيس

التعليقات مغلقة.