لزمات في كلامهم .. كلمات يكررها الروساء والسياسين في احاديثهم

شرايين التواصل بين السودان ومصر لم تنقطع وجينات التلاقي لايمكن أن نقول أنها نشأت اليوم أو أمس بل هي قصة نشأت منذ آلاف السنين  وتم بناؤها مع كل يوم جديد حضارة أضاءت العالم وتاريخ لايمكن أن ينفصل فهو تاريخ يمتزج مثل إمتزاج الروح بالجسد ثم إن الأيام كل يوم تقول كلمتها مثل مايقول السودانيون والمصريون كلمتهم والتي تتلخص في أن شعب ربط النيل بينه لايمكن أن ينفصل وهذا قدرنا وقدر هبة النيل ،وحقيقة لابد أن ندركها اليوم وتدركها الأجيال القادمة غداً .

الكثير منا لهم كلمه يكررونها دائما يعني (لزمه) تصاحب كلامه دائما ويمكن ان تلاحظ هذا في من حولك او في نفسك شخصيا فتجد هناك كلمه محورية تتكرر في كلامك او كلام من حولك بصوره كبيره وهذه ليس مشكله بل عاده من عادات البشر ، ولكن اعتقد هناك دلالات لهذه الكلمه التي تتكرر دائما علي لسان الشخص فهي بشكل او اخر تعبر عنه او تدل علي اتجاهات افكاره او غير ذلك حتي ولو اعتبرت كلمه عابره لايميزها سوي التكرار في الحديث وتصبح هذه الكلمات التي تتكرر لها قيمه كبيره جدا اذا جاءت علي لسان الساسة وفي احاديثهم ففي عالم السياسة لامجال للحديث عن المصادفات فقط بل كل شي له معني ، ودعونا نقف علي معاني هذه الكلمات والزمات من خلال احاديث عدد من السياسين والروساء .

ودعونا نبداء برئيس السودان السابق الصادق المهدي والذي اشتهر بكلمه (هلم جرا) وهي كلمه تعبر عن الاستمرار وتفيد ماهو علي شاكله ذلك ووقتها المهدي كان متهم من قبل عدد من المواطنين بالثرثره وكثره الكلام والي جانب ذلك اشتهر المهدي باستخدام الكلمات السودانية التراثية .

اما الرئيس نميري فقد كانت لزمته في اكثر الاوقات (ايها الشعب السوداني البطل ) زهي كلمه تعبر عن روح الثورات التي انتظمت العالم الثالث بعد الاستعمار هي في اعتقادي ان هذه الجمله من بقايا روح نضال الاستعمار ، واذا نظرنا الي نميري نفسه لوجدنا انه كان بطل في الرياضة وقوي مما يتطلب منه استخدام كلمات قويه جدا تعبر عن البطوله وغيرها .

ورئيس الجمهورية عمر حسن البشير له كلمتين يستخدمهما في خطاباته الجماهيرية وهما (ياجماعة) و(ياخوانا) ويستخدمهما في الخطابات الجماهيرية وهما معبرتان تماما وتجعل المستمع قريب من المتحدث خاصة والرئيس يخاطبهم بياخوان وهي كلمه كبيره تجمل دلالات عظيمه واعتقد ان الكلمتين مفتاحيتين وسودانيتين تماما .

واذا خرجنا خارج الحدود والي مصر تحديدا لوجدنا الرئيس عبد الفتاح السيسي يستخدم بتكرار عدد من الزمات او الكلمات المفتاحية فنجد اذا اراد الحديث عن التحدي وقدرة مصر يقول (كده) وهي كلمه مصريه اصيله ويستخدم السيسي كلمه اخري وهي (تحيا مصر) في خطابه وفي الغالب يختتم بها  وايضا من الكلمات المتكرره عنده (المصريين يقدرو)وايضا (انتم نور عينينا)و(خلو بالكم) ومصر قد الدنيا وحتبقي قدر الدنيا) وهي كلمات في مجملها تعبر عن التحدي والدعوه للثقه في النفس والتفاؤل وبناء البلد.

اما عبد الناصر فالكلمات التي تعتبر لزمات في حديثه تعبر عن مرحلته وعن احلامه وطموحاته فمثلا يكرر كلمه (قوي الاستعمار)و( النضال الوطني) والانسان العربي والاشتراتيكيه وايها المواطنون وتحرير الشعوب.

اما الرئيس السادات فكانت من لزماته التي بيداء بها خطابه (أيها السادات والسادة)