الدكتورة نفيسة ابوبكر المليك في افادات لـ (ألوان)

حوار : افكار جبريل
السيدة نفيسة المليك من رائدات العمل النسوي في السودان ومن المهتمات بتعليم المرأة وتثقيفها وتوعيتها كانت ومازالت تنفض الغبار عن عقول النساء وتؤهلن ان يكن قائدات ورائدات ومبادرات عملت كمديرة لمدارس المليك وتخرج على يديها مجموعة من النساء اللائى حفرن اسماءهن بحروف من نور .. كرمتها جامعة الاحفاد ومنحتها درجة الدكتوراة الفخرية.
التقيناها في هذه المساحة لتلقي لنا بعض الاضواء على مواضيع مختلفة .. من بينها اعادة الروح للتعليم الاهلي من جديد.٭ بطاقتك التعريفية؟
من مواليد 1932م ومن مدينة ودمدني العركيين درست في الاميرية .. عملت كمعلمة للغة العربية والجغرافية .. وهي والدة اكرم وايمن وايسر ورفاء .
٭ من أين جاءت فكرة المدرسة؟
– جاءت من والدي 1940م نسبة لضعف الخدمات في السودان في ذلك الوقت والضغط السكاني العالي الذي كان تعج به مدينة امدرمان.
٭ ماهو الهدف من هذه المدارس؟
– كان الهدف من مدارس المليك هو تعليم البنات حيث كانت المدينة خالية من لمدارس الوسطي وكانت البلاد في حوجة ماسة لمدرسة اهلية لتعليم البنات وكانت اول طالبة فيها هي علوية المليك .. وبنات زملاء والدي .. فهذه المدارس تعتبر ارثا قوميا.
٭ كيف قامت هذه المدارس؟
– وقف لتأسيسها والدي بتأييد من اسماعيل الازهري واحمد محمد صالح ومولانا شيخ الفيل اول رئيس مجلس امناء ومجموعة من اخيار الشعب السوداني .. وهي مسجلة بالاوراق انها ملك للشعب السوداني ولذلك فهو واجب عليهم اعادة ترميمها لانها من موروثات التعليم في السودان .
٭ نساء في ذاكرة مدارس المليك؟
– منهم فتحية طه .. واقبال عبد العال من الكاملين والكدتورة فاطمة عبد لمحمود ونفيسة احمد الامين ومن خريجاتها رجاء حسن خليفة وليلي المغربي وزوجة المشير سوار الدهب .. والكثي من النساء اغلبهن في الحركة النسوية.
٭ كيف كان منهج المدرسة؟
– منهج المدرسة به جميع المواد وكانت المدارس تعلم المرأة التدبير المنزلي والخياطة وكان بها اسواق خيرية لتخفيف عبء المصاريف مع وجود مكتبة بها كل انواع الكتب بالاضافة الي معمل للاقتصاد المنزلي ومسرح كبير للبرامج الثقافية .
٭ حدثينا عن سير العمل الدراسية انذاك؟
– كانت الايام مقسمة على جرعات تربوية وصحية وكنا نصحح كراسات الاملاء في نفس اليوم أما بالنسبة للبرامج الثقافية فقد كان يحضرها الزعيم الازهري بنفسه.
٭ لماذا توقفت المدرسة؟
– توقفت بتوقف من يهمهم امر الخدمة المدنية والظروف التي تمر بها البلاد في ذك الوقت بعد ان تحول التعليم الي استثمار.
٭ هل ادى ذلك الي تدهور تعليم المرأة؟
– اعتقد ان تدهور التعليم في السودان بدأ من توقف مدارس المليك.
٭ ماهي علاقتك بالاتحاد النسائى؟
– انا من مؤسسي الاتحاد النسائي معي عشرة نساء بينهن عزيزة مكي وسعاد عبد الرحمن وخالدة زاهر وفاطمة احمد ابراهيم .. حددت اهدافه في عام 1952م يناير وكتبت موضوعه في جريدة الصراحة وتركته لانه اصبح غير مستقل ونحن من وضعنا اللبنة الاولى في الحركة النسوية في السودان وسافرت من اجل اثبات دور المرأة السودانية.
٭ كيف يكون السودان في نظر نفيسة المليك؟
– حكومة قومية تستوعب كل الطيف السياسي وتكون زاهدة في الحكم ومتجردة من المصلحة الذاتية والحزبية همها السودان واستنهاض طاقات وافكار الشباب؟
٭ ماهي رسالتك لعودة التعليم الاهلي؟
– على كل الخيين ان يبلوا دعوة منظمة بت مكلي لتنمية الاسرة والمرأة .. والتي بادرت بايحاء مني باعادة الروح للتعليم الاهلي بمدارس المليك الاهلية فانا لا استطيع ان اوصف سعادتي بذلك … واقول للشباب ان لا يبعدوا عن العمل الطوعي .. واتمني ان احض افتتاح المدرسة.
٭ احلامك؟
– لكل طالب يجد مقعد وكل مريض يجد علاجه وكل محروم يجد الغذاء في وطن يسع ا لجميع ومن رجوع التعليم الاهلي . .. وان تنجح المرأة السودانية وتتقدم على نساء العالم والانسان ذكري يجب ان يكون لكل انسان ذكري طيبة.