اليوناميد: ردنا على هجوم كاس كان منضبطا

الخرطوم: أكرم الفرجابي
قالت بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور، أن ما فعله أفراد قوة حفظ السلام التابعة لها، كان رداً على هجمات بدأ بها رجال مسلحون في محلية كاس بولاية جنوب دارفور خلال يومي 23 و 24 أبريل 2015، ونفت من خلال بيان لها تلقت (ألوان) نسخة منه صحة التقارير الإعلامية التي وصفتها بالمغلوطة عن ملابسات هاتين الحادثتين، وأكد عبدون باشوا الممثل الخاص المشترك ورئيس البعثة ا المُكَلَّف أن قوات اليوناميد في كِلا الحادثين لم تفعل سوى الرَّدُ على إطلاق النار عليها ولم تبدأ قطّ بإطلاق النار؛ فلم تفعل القوات سوى أن دافعت عن نفسها، وقد أعرب رئيس البعثة عن عميق حزنه حيال من فقدوا حياتهم من جراء هذين الحادثين، ولكنه أضاف أن رد فعل قوات حفظ السلام كان ردا متكافئا ومنضبطا ومتناسبا مع طبيعة الهجوميين؛ وأن البعثة تتوافر لديها أدلة مادية على أن مهاجميها الذين كانوا يمتطون الخُيول والهِجن كانوا مسلحين برشاشات الكلاشنكوف ذات السمة العدائية الهجومية والتي قاموا بالمبادرة بفتح نيرانها على جنود البعثة من حفظة السلام،.