القيادية بالمؤتمر الوطني عفاف تاور لـ(ألوان): لن نكرر سيناريو الجنوب ومن فصلوه نادمون

قطعت القيادية بالمؤتمر الوطني رئيس لجنة الإعلام بالبرلمان سابقاً عفاف تاور بأن جبال النوبة باقية في السودان لكونها صُرته وأوضحت في حوار أجرته معها (ألوان)بمكتبها بالمجلس الوطني أن قضية الجبال تختلف تماما عن الجنوب مؤكدة أن فكرة الانفصال ليست من أبناء النوبة بل هي فكرة عرمان، وأضافت بأن الأيادي الخفية التي فصلت الجنوب تعض الآن علي أصابع الندم لكون الجنوب لا يزال يعاني وجاء الانفصال عليه نقمة وليس نعمة وانتقدت عفاف تاور بشدة أبناء النوبة في توليتهم لقضيتهم لياسر عرمان وقالت وكأنه لا يوجد نوبة رجال لكونهم أصحاب الحق وينبغي أن يحصلوه بأنفسهم وكشفت عفاف تاور عن أن سياسة الحركة الشعبية تقوم علي تصفية اى عنصر متعلم من أبناء النوبة وتبقي علي الصغار حتى تتمكن من السيطرة عليهم مما جعل قضية الجبال تسرق وتكون في أيدي الحركات المسلحة وهي أيدي غير أمينة.

الخرطوم: غادة أحمد عثمان


في البداية هنالك الكثير من السيناريوهات المطروحة تقول بأن جبال النوبة ستنفصل فكيف تنظرين لتك السيناريوهات وما هي توقعاتك بالعودة للمشهد بالجبال؟
– أشكرك ولكن هذه الدعوة هي لأناس انفصاليين بمعني أن الجنوب غادر فيريدون أيضا لجنوب كردفان أن تنفصل ولكن هذه المنطقة تختلف تماما عن الجنوب حيث أننا نعتبر أن السودان (حقنا)والراغب في الانفصال منا فليغادر ولكنا لن نذهب لان جبال النوبة هي صرة السودان حتى لو كان التاريخ قد وضعها لتكون في الجنوب الحالي بالنسبة للسودان وأبناء الجبال يعيشون في السودان وجاءهم الآخرون وامتزجوا بهم وصار السودان بالشكل الحالي ولذلك لن نخرج من السودان واى شخص يقول كلام خلاف هذا سيكون انفصالي وعنده هوي آخر كما أن النوبة ليس لديهم نفس الرأي بل هذه أفكار ياسر عرمان وليست أفكار أبنائنا.
ولماذا تستبعدين أن يقوم المؤتمر الوطني بفصل الجبال كما فعل بالجنوب؟
ج: قضية الجنوب تختلف تماما عن الجبال حيث أن نزيف الدم في الجنوب استمر لفترة طويلة جدا وحكومة الشمال بذلت أقصي ما عندها لتضم الجنوب ويكون السودان واحدا ولكن كانت هنالك أيادي خفية كثيرة جدا حرصت علي أن يكون السودان جزيئات ولكنها ندمت علي ما حصل عقب الانفصال حيث جاء نقمة بدلا عن أن يكون نعمة بالنسبة لهم وهو مايحز في نفوسنا في ان ابناء الجنوب كانوا يرغبون في وضع افضل ولكن عاشوا في وضع اسوأ في حين انني استغرب جدا عن سبب تحمل ابناء الجنوب المثقفين لوزر ماحصل لاهلهم لانني اعتبر الجنوب كان في يوم من الايام مدلل وحتي لا ينفصل فقد تنازل ابناءالشمال عن اشياء كثيرة ويكفي ان الجنوب كانت لديه حكومة لوحده تحكمه وفي نفس الوقت مشاركا في الحكم في كل بقاع السودان ويكفي ان نائب الريئس كان من الجنوب ولكن احيانا هوي النفس يكون له اثر لدي المثقفين والذين يحملون هم أمتهم ولكن لايكون لديهم بعد عن ما سيحصل في المستقبل ولتنفصل لابد ان تضع في ذهنك مايجنيه اهلك من الانفصال ولابد ان يكون لديك دراسة مسبقة عما سيحدث وعلينا ان نتعظ بما يحدث بالجنوب ولا اظن هنالك عاقلا يفكر في الانفصال وحتي لو ظلمنا إخوتنا في الشمال يوما ما فسنعتبره ظلم ذوي القربي فلايمكن لو اختلفت مع اخوتك في البيت تقوم بتهديم كل شئ وتحمل سكينا ولذا الخلاف الحالي خلاف اسرة وبالتفاوض يمكن شرح المظالم واخذها فالعلم لم يؤخذ عبث ليأتي الناس ويتركوه جانبا ويقودوا مجتمعهم للتهلكة وكنت اردد دوما ان الادارات الاهلية في جنوب كردفان بصورتها الواسعة حيث نفذت عمل كبير جدا في النسيج الاجتماعي ومنذ ان تفتحت عيوننا وجدنا ان الادارة الاهلية فيها عمدة متزوج من كل القبائل الاربعة وواحدة منهم من قبيلته حتي يربط النسيج الاجتماعي ولم نسمع عمرنا ابدا ان تحدث احدهم عن ان فلان عربي وهذا نوباوي رغما ان هؤلاء كان تعليمهم بسيط ولكن فهمهم واسع جدا ونظرتهم صائبة جدا فجمعوا الناس لنأتي عبر العلم ونفرق الناس ولذلك اطمئنك عن ابناءنا في جنوب كردفان في انهم لن ينفصلوا إلا اذا كان تنزحوا انتو(قالتها ضاحكة)0
الي اي حد أثر تجيير القضية لصالح بعض الاجندة وخصم من اهدافها ؟
ج:هذا يحز في نفسي كثيرا لان انسان جبال النوبة وطني وعبرالتاريخ لو رجعتي عندما ذهب المهدي الي غدير لم يذهب من فراغ فقد حمله صدق الناس في الجبال ويعلم انهم وطنيون والسياسة عمرها ماكانت مشكلة بل هنالك احزاب كثيرة تنزل في الدوائر عندنا ولكن في بعض الاحيان لو زادت الحاجة عن حدها تنقلب الي ضدها فإستغلال ابناءالنوبة من بعض الناس فاق الحدود ونحن لا نحمل مايحدث هناك للسلطة فقط بل منذ الاسقلال مرت عدد من الحكومات وكنا من المناطق المغلقة عبر قانون كان مذلا جدا ويتضمن شئ اسمه (الدقنية) وهي من اذل الوسائل للانسان بمعني انه وبمجرد ان تبدأ ذقن الشاب في النموء تؤخذ منه أتاوة وهذه كانت مذلة جدا بسبب القفلة ومفروض للحكومات التي جاءت ان تفتح مناطقنا بشكل جيد كأن يعلمونا ويثقفونا ولكنها لم تفعل ذلك بل تأخذ شخص او اثنين وتترك البقية حتي لايتعلموا ولكن وبمرورالوقت تعلم الناس وتفتحت آفاقهم وبدأوا يشعروا بأهمية تغيير الوضع القائم وقد تكون القضية في البداية مشروعة لأن مطالبتهم لم تكن شاذة كالمشاركة في السلطة والثروة وهذه المطالب المشروعة من اكبر الاخطاء التي ارتكبوها هو ضمهم لقضيتهم مع الجنوب وانضموا في وقت كانت مشكلة الجنوب قد شارفت علي الانتهاء ولم تكن لديه قوة عسكرية وانتهي وكان ممكن ان ينتهي الشمال منها ويجيرها لصالح البلد ولكن جاء هؤلاء وانضمواواعطوهم شعارات براقة واخواننا صادقين عندما يتعاملوا مع اي انسان ووثقوا في الجنوبيين في ان القضية قومية وواحدة واننا مظلومون مثلكم ولكن هم استفادوا من ذلك حيث ان العدد الذي الذي مات في جنوب السودان من اجل القضية لايستهان به والعدد الذي شرد بدول الجوار كبير والعدد الموجود في معسكرات الجنوب يعترونهم لاجئين ذلك انه لا يوجد جنوبيين لاجئين ولكن ابناء النوبة لاجئين في معسكر إيتا بولاية الوحدة ويتم توظيفهم هناك لأن اللاجئ تمنحه الدول الاخري الدعم وهم يستفيدون من اهلنا ولكن المعسكر مذل ويوجد معسكر آخر خاص بالجيش الأحمر وهم من صغار السن من ابناء جبال النوبة ولا يوجد جنوبي واحد فيقومون بسرقة اولادنا من عمر 7وحتي 17سنة وتتم عسكرتهم وبدون تعليم ولاصحة و(بشتنة شديدة)واخواننا لم ينتبهوا حيث ادي تذويب قضيتهم الي ان يستفيدالجنوب وعندها انتبه المجتمع الدولي حيث لم ينتبه المؤتمر الوطني ولا الحركة الشعبية في ان هؤلاءالناس حاربوا وسيغادروا بدون فائدة ففرض عليهم لقاء ذلك المشورة الشعبية في قيام استفتاء لاجل التنمية المطلوبة في ان الدولة ستنفذ مشاريع تنموية ويستفتوا فيها الناس هناك عما اذا كانت كافية ام لا وهل المشاركة التي طلبتوها كافية وهو استحقاق فاذا اختلفوا يأتوا مباشرة لمجلس الولايات ليفتي فيها ولكن القانون ايضا(طبز)المسألة واورد كارثة اخري مفادها انه اذا حدث خلاف فليذهبوا الي التحكيم وجعل التحكيم مفتوحاً في انهم ممكن يلجأوا الي لاهاي والمسيرية مثلا ذهبوا الي لاهاي فلايوجد مانع ليذهب هؤلاء مع ان السودان نفسه من يمنح فرص التدويل لقضاياه 0
إذن حزبك هو الذي اسهم في تدويل قضية الجبال؟
ج:هي لم تدول 0
مقاطعة :ولكن القضية مفتوحة وقد يتم تدويلها ؟
ج:لن تذهب في نظري كقانونية وحتي المشورة الشعبية انتهت لانها في الاستحقاق في الاتفاقية كانت البند قبل الاخير لان الاخير كان الاستفتاء وهي قبله وبمعني ان الناس يستفتوا في وضع السودان الحالي فيما يطلبوه ثم ينتظروا فيما اذا كانت الحكومة موافقة عليه ام لا ولكن الجنوبيين اصلا صاروا لايعيرون جبال النوبة الاهتمام كما في السابق وقفذوا من الاستحقاق الي الاستفتاء ناسين انهم ومع المؤتمرالوطني مفروض يشرفوا علي المشورة الشعبية كسودانيين وليس الجنوب كدولة منفصلة وبالتالي سقط شرط وثانيا جاء انفصال غرب كردفان عن جنوب كردفان للأن القانون عندما وضع كانت الولاية واحدة وبالتالي لم تعد هنالك ولاية كاملة لتنفذ ذلك الاستحقاق كما وان الجهة المفروض ترعي ذلك مع المؤتمر الوطني لم تعد موجودة وبذا في رائي اذا كان للمشورة الشعبية ثلاثة اضلاع فهناك ضلعان غير موجودين وبالتالي عمليا لن تقوم وحتي القوانين التي جئنا بها مثل اتفاق الدوحة واتفاق الشرق واعطيناها قوتها الا ان اتفاقيتنا كانت اقوي من هذه الاتفاقيات ومع ذلك لم تنفذ ولذلك يتعين علي الدولة ان تبحث بديل لنا عن المشورة الشعبية وماهو الانسب ومفروض يكون هناك مقترح نقدمه نحن كأبناء ولاية وكقانونيين في الولاية ينبغي ان تكون لدينا رؤية بالنسبة لولاية جنوب كردفان كبديل للمشورة وكيف نجعل قانونية حتي لا نضيع علي الولاية استحقاقها واما مسألة تدويل القضية فالعناصر الذين اسسوا الحركة الشعبية غير موجودين والمتواجدين يمثلون الجيل الثالث في الحركة الشعبية ويبدو ان وطنيته غير قوية بمعني انهم كانوا يتولون بأنفسهم الامور وعندما جاء الجيل الحالي جاء بعناصر اخري حيث وضعوا عبدالعزيزالحلو كقائد لهم والشئ الثاني وعندما انفصل الجنوب وضعوا ياسر عرمان كرئيس لقطاع الشمال وصار هو من يقرر لهم المصير ورغم ان ابناءنا وعندما حملوا السلاح كانوا يقولون إن أبناء الشمال استغلونا واخذوا حقوقنا واقمنا الحرب لنسترد ذلك الحق فكيف يأتوا بعد ذلك ويضعوا ابناءالشمال فوق رأسهم وهو نفسه الشمال الذي يتحدثون عنه0
ولكن عمليا الجبال في الشمال يااستاذه؟
ج:نأخذهم فقط بكلامهم فاذا قال شخص انه مظلوم وجاء ليأخذ حقه فهل من المعقول ان احضر شقيقتك لتقاضي لي ؟فهذا لايمكن وبالتالي ما كانوا يحضروا ياسر عرمان وهذه ادخلت رأسنا في الارض نحن كأبناء لجبال النوبة ونحس و:انه لايوجد رجال لان القضية خاصة بنا وأولادنا غلطانين ام لا فلا اشكال والقضية ان اصحاب الحق ينبغي ان يتحصلوه بأنفسهم لان سيدالوجعة وعندما يكون متوليا للازمة بنفسه فسيصل لنتيجة والآن عبدالعزيز الحلو وفي فشله في تعطيل الانتخابات اعدم عدد كبير جدا من قيادات النوبة من معه في الحركة لانهم فشلوا في تنفيذ مخططه في إفشال الانتخابات في حين ان من يقودون الحركة الآن ليسوا ابناءالنوبة بل صارت الحركة الشعبية كلها ابناء دارفور واولادالجنوب الذين لايزالوا مغبونين علي الشمال وبذلك صار ابناءالنوبة مظلومين داخليا وخارجيا ففي الحركة الشعبية يتم قتلهم وهنا لم يتمكنوا من توفير شخص ليصل لهم الي حد وصارت مشكلة كبيرة لكونهم حملوا السلاح لاجل اهلهم فيقومون بجلبهم مرة اخري ليقتلوا الاهل نفسهم ولو ما قتلتهم سيقتلوك ولذا لا اعرف كيف يفكر إخواننا وكلما جلست اقول الا يوجد انتحاري يموت في عبدالعزيز الحلو ولاعرمان لانك لو قتلته اولم تفعل فسيقتلوك فلماذا لا ينتحروا فيهم ؟0
استاذه عفاف كان ان عطل الحلو سبع دوائر وقصف المدينة بعد ان هدد فلماذا توافقون كمؤتمروطني بأن يصوت الناس تحت القصف؟ذلك ان البقاء علي قيدالحياة له الاولوية قبل الانتخابات ؟
انسان جنوب كردفان ليس كأي انسان آخر وعزته وكرامته عنده اهم شئ وعندما قلت لكي اني مندهشة من اخواننا في الحركة لكونهم وكأنهم ليسوا أبنائنا والمواطنين الذين صوتوا ليسوا من ابناءالولاية ولكن ابناءالولاية ومواطنيها رفضوا التصويت خارجا وقالوا لقد شهدنا ذل الخروج من مناطقنا والافضل ان نصوت في اماكننا وقدكان وبدأ الضرب قبل الانتخابات والدانات التي سقطت ايام الانتخابات في كادقلي قتلت ثمانية اشخاص وحتي عندما ارادت الحكومة تحويل صندوق الاقتراع من مكانه رفض المواطنين ذلك وقالت احدي السيدات لو تبقت سيدة واحدة لن نخرج من منطقتنا والحلو يقول ان هدفه تخريب الانتخابات لانهم بلا برامج وهم فقط مجرد مخربين وقطاع طرق فبأي وجه سيحكمون اذا جاؤا للحكم ومن سيحكمون ؟
كيف تقرأين تجربة البرلمان السابق خاصة وانه متهم بأنه كان دون المستوي وبدلا من ان يكون جهاز رقابي علي الدولة صار جهاز تنفيذي بالوكالة وانتم ثبتم ارتفاع الاسعار من برلمانكم هذا وفقدالشعب الثقة فيكم رغم ان الريئس وعدببرلمان مختلف من شدة الانتقاد لادائكم ومفروض انتم ممثلين الشعب؟
ج:نحن ممثلو الشعب وانا ريئس لجنة والبرلمان لم يكن مطبلاتي نهائيا ودائما ينظر الناس للنقطة السوداء وتوسعها0
مقاطعة : ولكنها نقاط سوداء كثيرة ؟
حتي لوكانت نقاط سوداء فهي صغيرة فالكمال لله ولكنكم كإعلاميين تحرصوا علي توسيع هذه النقاط 0
مقاطعة :ولكن يااستاذة عفاف معاناة المواطن جراء ارتفاع الاسعار ظاهرة كواحدة من كوارث البرلمان؟
ج:ولكن كم تدفع الدولة في القوت المدعوم ؟وهنالك اشياء كثيرة مدعومة وقارنوا انفسكم بالدول الاخري فمثلا في سويسرا اشتريت رغيفة واحدة بما يعادل عشرة جنيهات ولا نقول ان الكلام ممنوع علي الناس او يربط الناس الحزام ولكن الذي كان يمولنا خرج وبترول الجنوب خرج عنا والهزات التي حدثت جعلت المجتمع الدولي يندهش للتماسك في اقتصادنا 0وصحيح اغلب البرلمان مؤتمروطني ولكن صوت المعارضة واضح 0
لا اثر لذلك الصوت الذي تتحدثين عنه وسط المجموعة وانطبق عليه المثل (اليدالواحدة لاتصفق)؟
ج:لا يوجد شئ في البرلمان لم يعجبنا واحجمنا عن انتقاده ولم تكن يد واحدة مطلقا بل انتقدنا عن الشئ الايجابي المفروض يتم والبرلمان القادم دعونا نري ما تنشدونه لاننا كنا ننتقد من داخل الحزب 0
يعتقد بعض من اهلك النوبة انك بعتي قضيتكم بإنتمائك للمؤتمرالوطني ماقولك ؟
ج:ماكلموني وماسمعت ولم يحدث ان جاءني احدا من اهلي ونقل لي ذلك ولكنا نحن النوبة نؤمن بشئ وهو ضرورة التنوع وما اعطاك الصلاحية لتدخل الحركة الشعبية هو نفسه مااعطاني صلاحية لاكون مؤتمروطني واخي حزب امة وهذا ديدننا في النوبة ولكن من يستطيع من خلال حزبه تحقيق كسب لاهله وهل يلام الشخص الذي حرق املاك اهله وشردهم ام الشخص الذي يقاتل من داخل حزبه وينافح ليحقق مطالب اهله ولذا نحن مسالمين ومتي ما شعرنا بوجود خلل نتحدث عنه ولن تنرك السودان إلا( تخلوهو انتو)0
انتي بالتحديد ماذا قدمتي لجبال النوبة ؟
ولا شئ ولست راضية عن اي شئ0
هل ذلك لان صوتكم خافت داخل المؤتمرالوطني كما يقولون؟
ج:صوتنا ليس خافتاً والسودان يشهد علي ذلك ولكن من خلال صوتنا لم نحقق شيئاً فماذا حققنا من خلال الصوت العالي واعتقد ان اخواننا في الحركة لم يتمكنوا من تربية الجيل الثالث منهم تربية تمكنه من القيادة من بعدهم حيث تركوا جهة اخري تقوم بذلك سواء ان كان اخواننا في الجنوب او اخوانهم الآخرين من إثنيات غير الجبال وبالتالي اختاروا ضعاف ابناء النوبة ليناقشوا معهم القضية وهم غير مؤثرين ذلك ان للحركة سياسة وهي ان ابناء النوبة المتعلمين تتم تصفيتهم حيث عددكبير جدا من حملة الدرجات الرفيعة كلها اما اعدمت او ابعدت حتي ينفردوا بهؤلاءالصغار وهم شهدوا ماحدث للكبار وليس لديهم الروح الوطنية التي تمكنهم من ان يقودوا قضيتهم بأنفسهم وبالتالي اعتبر ان قضية جبال النوبة قد سرقت من اصحابها ودخلت في ايدي غير امينة (ايدي الحركات المسلحة)ايدي ياسر عرمان والمخبول عبدالعزيز الحلو لان ذلك ليس تصرف شخص عاقل لانه عندما ولع 6يونيو كانت الحركة الشعبية في قمة مجدها وكان ممكن تصرع المؤتمرالوطني في اي وقت وحتي انه وافق مع الوالي السابق ايام الانتخابات بان الوضع سيظل كما هو ولوصبروا كان من الممكن ان يقودوا الجبال.