البشير للدعم السريع: ماخذلتونا ابداً

قوزدنقو:ابوبكر محمود
ارسل الرئيس عمر البشير،تهديدات صريحة لدولة الجنوب حال استمرارها بتوفير الدعم والايواء للحركات المسلحة ضد الخرطوم وقال ان من حق السودان الدفاع عن نفسه تجاه اي اعتداء حتي وان كان داخل اراضي الجنوب سواء راجا او واو او حتي مدينة جوبا
واشار البشير خلال تفقده امس برفقة كل من وزير الدفاع الفريق اول ركن عبدالرحيم محمد حسين ومدير الامن الفريق اول ركن مهندس محمد عطا ووالي جنوب دارفور قوات الدعم السريع بمنطقة (قوز دنقو) ، التي خسرت فيها حركة العدل والمساواة المعركة ما يزيد عن 1000 مقاتل اشار الي ان الخرطوم صبرت كثيرا علي جوبا وانهم سيعطونهم فرصة اخيرة واتخاذ القرار السليم في تجريد متمردي دارفور من السلاح
وأضاف أن قوات الدعم السريع أجبرت المتمردين على العودة من جنوب كردفان إلى الجنوب، وأشار إلى أن (الخواجات) أغروا المتمردين بتسليمهم الحكم في الخرطوم، ودربوهم عاماً ونصف، مشيراً إلى حسمهم في معركة دنقو خلال نصف ساعة.
وتابع البشير موجهاً حديثه لقوات الدعم السريع «لا نريد أن نسمع حركة اسمها عدل ومساواة، لأنهم مرتزقة وإرهابيون، ولا نريد أن نسمع حركة تحرير السودان، فأنتم من حررتم السودان من العملاء والإرهابيين والمارقين».
وذكر الرئيس أن قوات الدعم السريع انتصرت، ولم تخذل القيادة بالخرطوم،وانها «عصرت المتمردين لمن جابوا الزيت»ولفت البشير الي أن قرار تكوينها كان موفقاً. وأكد ثقته فيها ومنح أفرادها وسام الشجاعة
من ناحيته، امتدح وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين (أبطال الدعم السريع). وأشار إلى أنهم «أعطوا الصيف الحاسم معنى ومحتوى، وأنهم لم يخذلوا القيادة أبداً».
بدوره، قال مدير عام جهاز الأمن والمخابرات، محمد عطا المولى عباس إن قوات الدعم السريع أوفت بعهدها في «كسح ومسح العدل والمساواة».وأضاف أن المتمردين قالوا إنهم سيخربون الانتخابات ومناطق البترول، لكنهم لم يستطيعوا. وكشف أن قوات العدل والمساواة دخلت المعركة بأكثر من 1100 مقاتل لم يرجع منهم سوى 37 مصاباً.
وقال إن هذا النصر هديته للرئيس البشير في يوم انتصاره واختيار الشعب له رئيساً لدورة رئاسية جديدة، مؤكداً أن المرحلة القادمة واضحة ولا توجد فيها ضبابية.

رأيان حول “البشير للدعم السريع: ماخذلتونا ابداً

التعليقات مغلقة.