إلى الاحفاد والخريجة الدكتورة سماح الأمين

تظل الأحفاد المؤسسة التربوية والتعليمية المحترمة المرموقة ذات الصيت الذائع والسمت السمح والمكانة المرموقة والتي تقف على رأس قائمة أنبل وأعرق المؤسسات التعليمية والتربوية على مستوى مراحل الأساس والثانوي والجامعة!
الشيخ الجليل بابكر بدري يطل اسمه دائماً كرائد للتعليم الأهلي والتنوير في بلادنا مثلما تطل الاحفاد بكل البهاء والعنفوان والبريق اللافت الأخاذ.
البروف قاسم بدري الحفيد الذي قاد نهضة الاحفاد بكل التمكن المعرفي والإرث المتوافر لديه من السيد الوالد العميد يوسف وكلاهما يستحقان الوقفة والتجلة.
الاحفاد مسيرة تربوية وتعليمية قاصدة وفي مسيرها المضني الطويل كانت دائماً تحلق فوق المتاعب والمصائب واعتمدت أبداً على نهجها ومنهجها الذي رسخ له بناتها العظام من آل بدري مستصحبين توجيهات المؤسس العظيم بابكر بدري.
الاحفاد اعطت لهذا الوطن وأضفت وأضافت ويظل صيتها العظيم السمح محتشداً بكل عطره وأريجه وعبقه من لدن المؤسس إلى البروف قاسم وإلى البروف آمنة وإلى كل الذين قدموا العطاء الوافر حتى تكون الاحفاد على ماهي عليه الآن من كون تربوي وتعليمي ومعرفي خلاق.
نحن نحيي الاحفاد مؤسسة تربوية وعلمية أخذت مكانها اللائق بها بين المدارس والجامعات.
الانصاف يحتم أن نحيي هذه المؤسسة العريقة العملاقة التي أضفت وأضافت للبلد من خريجيها الذين نهلوا من معين معارفها وعلومها الذي لا ينضب .
قادنا إلى كل ذلك نجاح ابنتنا سماح الأمين محمد زين والتي تصدرت قائمة الناجحين من كلية الصيدلة جامعة الاحفاد ونحن نبارك ونهنئ سماح الدكتورة كان لابد من التعرض لسيرة ومسيرة الاحفاد ونحن نهنئ الاحفاد قبل أن نهنئ الدكتورة سماح فالفرحة مشتركة وهذا الشبل من ذاك الأسد.
الدكتورة سماح الأمين محمد زين شرفتنا بنيلها شرافة بكالريوس الصيدلة من جامعة الأحفاد ونهدي هذا النجاح وهذا النصر إلى والدها الراحل المقيم الأمين محمد زين وإلى والدتها السيدة الفضلى أمل علي محمد الأمين وإلى جميع أهلها من جهة الوالد والأم فكلهم أهل ونهديه إلى جامعة الاحفاد التي أهلتها وتقدمها الآن إلى المجتمع السوداني العريض لتخدمه.