مقنع الكاشفات

فا طمة محجوب
ــ كل سنة والمرأة السودانية بألف خير بمناسبة يومها العالمى .
ــ عدد مهول من قضايا ما يسمى (بالطلاق للغيبة ) يملأ الصفحات الداخلية للصحف المحلية ، قمت بعملية أحصاء لأيام قليلة لهذه القضايا، وتوقفت عندما أقتنعت أن الحكاية  (سايبة )ولا يمكن احصاءها  ، وبالطبع لن أشير للعدد حتى لا أقع تحت طائلة (زعزعة السلام الأجتماعى ) ، ومن ثم الجلد لا قدر الله على أيدى (قدو قدو ) .
ــ الرقم قياسى ويمكن أن ننافس به للدخول فى موسوعة (جينيس ) للأرقام القياسية لحالات الطلاق غيابيا بسبب هروب الزوج أو (الشراد ) عدييييل كده .
ــ وحسب علمى المتواضع فأن هروب الزوج من تبعات مسئولياته الزوجية بما في ذلك عياله فى الدول الأخرى ، ليس بذلك الشيوع الذى بتنا نطالعه فى صفحات صحفنا ويوميا ، مثله مثل اسعار صرف الدولار وأسعار خضروات السوق المركزى .
ــ كما أن هروب زوج فى مكان ما فى العالم من مسئولياته الزوجية والاسرية ، ليس بالضرورة أن يتوازى مع شراد الزوج السودانى .
ــ قولو لى ليه؟ لسبب بسيط وهو أن أخوان نسيبة لا يمكن أن يشردوا فى الحارة ، ناهيك عن شوية مصاريف للبيت من ايجار وموية وكهرباء ونفايات  ، وللمدرسة والترحيل، وكيس الخضار والذى منه ، ومصاريف للزوجة وللبنات اللائى تخرجن من الجامعة و(جلسن شوف يا حلاتن ) و….. الخ .
ــ لايمكن أن يشرد الازواج وهم كما جاء فى التراث ، مقنع الكاشفات ، وعشا البايتات ، و(اياك آعلى خلاك أبوى دخرى )،و(للفقر قلام )،( وفوق غضاريف الرجال مجرب سيفنا ) و(البدرج العاطلة )…….والحاجات البعرضوا فيها الرجال ويهزوا فيها ويصرخوابى طول حسهم …. أبشرن ! .
ــ وعليه فأن الشراد المالى الجرايد دا محير جدا ، ياربى من شنو ؟؟ ، يكون الواحد داير يطلع من البيت يشم نفسو سنة سنتين عشان يجدد معنوياته ؟؟ لأنه ما ممكن يكون زى جمل العصارة لافى طوالى ، خاصة انه لافى فى الفاضى ما زى الجمل البجيب الزيت . ــ كمان لا يمكن أن يشرد الزوج ويخلى (الولية ) تقع وتقوم عشان تربى الأولاد ، او يربيهم اهلها وهم ذاتهم مشغولين فى حكاك جلدهم .
ـ وكمان برضو لا يمكن أن يسمح له ضميره بأن تتجهجه المرا وتحاول البحث عن مصدر رزق يقيها شر السؤال  ، اما بالبحث عن وظيفة ما حتجيب همها ، أو بسبب جرجرة ناس المحلية وجباياتهم اذا فكرت تشتغل شغل خاص !.
ــ غايتو من هنا مقفلة ومن هناك مقفلة ، الرجال ديل بشردوا يمشوا وين ؟؟ يكون ياربى عرسوا في السر