مدير عام مصنع سكر حلفا الصديق الأمين في حوار مع (ألوان)

الصديق الأمين محمد أحمد مهندس ميكانيكي تخرج في العام 1979م في كلية عطبرة الهندسية ، وشارك في عدة دورات خارجية في استراليا وفنلندا وألمانيا ، عمل بالسعودية والكويت ، والتحق بشركة السكر السودانية ، وعمل بمصنع سكر الجنيد ، وعدد من المنظمات الداخلية والخارجية ، ويتقلد الآن منصب مدير عام سكر حلف الجديدة ، التقته (ألوان)وخرجت منه بهذه الحصيلة.
حوار / عبد المنعم مختار
حدثنا عن منظمة عمل المصنع؟
حقيقة المصنع يعمل حسب خطة يقوم بإعدادها لجان فنية واستشارية وخبراء للزراعة، علماً بان النظام يتم سنوياً ولا يعتريه أي إصلاحات اللهم الا في حالة الطوارئ
ماذا عن إنتاجية هذا العام ؟
يسير العمل بصورة جيدة والأرقام التي تحققت تشير إلي أن تذهب في الاتجاه الصحيح ، اذ تم تحقيق حتى الآن 60% من الأهداف المرجؤة ، بمقدار 67 ألف طن سكر ، وبعد انتهاء الموسم نتوقع أن تصير إحصائية الإنتاجية أكثر من ذلك بفضل الوسائل والخطط المطروحة.
ماهية الصعوبات التي تواجه زراعة القصب؟
من أكثر ما يؤرق إدارة المشروع هو عدم انسياب المياه داخل المشروع في بعض الأحيان ، لا سيما في فصل الصيف، إذ يحتاج القصب إلي كميات كبيرة من المياه ، غير انه وبعد أنشاء خزان تكزي انتهت المشكلة تماماً وأصبح الإمداد المائي علي طول العام، أضف إلي ذلك انه وبعد الفراغ من سدي أعالي نهر عطبرة وستيت سيصير الأمر مطمئناً أكثر
علاقة المصنع بالمؤسسات الا خري؟
حقيقة لنا روابط وثيقة مع هيئة حلفا الزراعية وإدارة الري والتنسيق الكامل مع شركة السكر السودانية ، أملا في تكامل الأدوار ، لجهة تشابه الاختصاص مع تلك الدوائر والمؤسسات
ماذا عن المسئولية الاجتماعية للمصنع؟
نقدم ونشارك في عدد من الخدمات علي مستوي المنطقة ، ونساهم في التعليم والصحة والمساجد والخلاوي وإصحاح البيئة ، بدعومات مادية كانت أم عينية، فقد أنشأنا مدرسة أساس متكاملة وكذلك عدد من القرى بالمحلية ، من باب أنها تقع داخل دائرة اختصاص المشروع ، وكذا الحال بالنسبة لمراكز الكلي ، وهناك دعم شهري خصما من مرتبات العاملين بالمصنع تذهب لتلك المراكز، كما قمنا بتأهيل مستشفي العيون بحلفا ، وأيضاً قمنا بتوفير المياه بالمنطقة عن طريق تأهيل وتركيب الصهاريج
كيف تفاضلون بدعمكم المادي للجهات المحتاجه للسند.
يتم توزيع الدعم علي حسب احتياجات المنطقة وذلك بتنسيق مع المعتمدين في حلفا الجديدة ونهر عطبرة وخشم القربة