مدارات

بقلم : هيبات الامين

كل المدارات انتهاء

وكل قافية تشظت أن تروم الابتغاء

وكل ميلاد القصائد يا أميري

كان نافذة يلونها المساء..

إليك يركض عام شوقي والتياعي..

وتخرج من مسام الروح ظاهرة تشد القلب

مداً ثم جذراً … ثم ترجع..

وإليك يسكن جيل أحلامي بكاملة ويرتحل انطباعي..

مقطع ثانٍ:

يشدني الحضور دونما وجل

ودون ما مفارقة..

الى مدى البساط بيننا

إلى انسيابك البهي في سريرتي المنمقة

وحيث إنك المنى..

وأنني بدونك السقوط

والطفولة المشردة

وأنني بدون أن يجيء من خريفك العطاء

صفقة مطاردة..

مدخل للخروج:

إليك وحدك المبيت

في رصيف الأمنيات..

فأنت من يجيد القطف من حدائق الأميرة

تسامر النجوم.. ترتقي.. لتنتزع وسادتي الوثيرة

والأغنيات بيننا..

تشد حالها إلى الأفق..

تسوقنا إلى مرافيء الدفء الوفيرة

خاتمة:

حين نتعانق.. أحس أن العالم.. وردة في يدي..

وأن الدهاليز الكثيرة.. اختصرتها المرايا

وصيرتها مدارس للكبرياء….

دمتم ودامت الثوابت