البشير بين نفير النهضة ومعركة الإقتراع

بقلم :  الصادق البشير أحمد
كردفان ومثلما ايام التاريخ ومواقف الزمان تعد (الميزان الإستراتيجي) للسودان لموقعها الجغرافي المتميز من جهة ، ولرعايتها اكبر واضخم حزمة تنموية قائمة على المشاركة الشعبية وذات علاقة بفكر ودعوة حركة الانقاذ ، سواء على مستوى الفكر أو التنفيذ، من جهة ثانية ، ولرفعها لواء التصالح السياسي الذي اجزم بسبقه حتى المركز بمراكز بحوثه وعلمائه ومفكريه ، وبعد وبهدوء فقط انتهى زمن الهتاف الجاف واصبحت الأشياء محسوبة فثمرات النفير وبمشاركة اهل ولاية شمال كردفان ستؤدي على الأرجح إلى المحافظة علي هوية المنطقة، ودورها الحيوي في التنمية وبناء هوية ثقافية واقتصادية وسياسية متفردة، كما ستضعف أيضا للتاريخ المباشر التفوق الإستراتيجي الهادف للإستقرار والأمن والحياة الكريمة ، انتهى الحديث عن اللمحة التاريخية لسمة وميزة النفير واللوحة المختارة من الأحزاب والجماعات واهل الأفكار والخبرات وهذه قصة مختصرة تغذى وتزدهر بفضل تأثير المناخ السياسي السائد اليوم بالولاية ، اذاً ما النتائج المتوقع خروج نتائجها قبل موسم الإقتراع وما العلاقة بذلك ؟ الإطار المنهجي للمجلس الأعلى لنهضة شمال كردفان ما اصبح بحاجة الى شروح بل تجاوز الحديث عن تشكيله وانواعه وشخوصه ومهامه العليا والأفصح أن المهام التي انعقد عليها هي مواصلة المشروعات التي ينتظرها الناس وهي التحدي الماثل في شتى شعاب الحياة وضروبها . اذ ليست الدعوة لوفاق المنطقة سياسياً او أن تكوّن كردفان حزباً سياسياً واحداً بهذا الأسم الخدمي امراً منافية لطبائع الحكم في السودان وغيره من التجارب ، ولندخل الى دائرة الضوء كان المسرح بحاجة الى تفكير سليم يحدد خارطة المضي وقد كان ، وهي نقطة القدرة علي بناء الذات اولاً والقدرة علي تجاوز الاحتكاكات الفردية القصيرة النظر من خلال الخصائص التي ترتبط بمشروعات البناء النهضوي القائم ثانياً ، هذه اضحت منطلقات وأهداف وتطلعات جماهيرية تحقق منها قبل جرس الدخول وليقف شاخاً بطراز اسلامي عالمي مسجد الابيض العتيق وهو من مظاهر التحضر والرقي والاتجاه ، يكاد يكتمل بناء واعادة بناء وتاسيس لمستشفي الابيض بل علم الناس أنه تقسم الى مستشفيات متخصصة وفتحت منافذ لمراكز صحية في ضواحي وعواصم وقرى المحليات ، اكتملت صورة مستشفي الولاة وبانت معالم الجراحة والقلب والمخ والاطفال والانف والحنجرة ، حدثني وانا مشفق على ضلع المثلث الاخير من مشعل النفير المهندس المشرف على عمليات الكشف الاولي لتصميم المجسم الاساسي بوحدة السدود المركزية لمدينة الابيض الطبية أنها ستحوي مجموعة مستشفيات وتخصصات نادرة ، منها جناح مرضى السرطان صاحب هجرة الاردن ومرضى العيون بدلاً من روسيا وجراحات المخ بدلاً من السفر الى انجلترا واخرى تغني عن سفر وعنت ومال ، وسنتعالج بالأبيض قطعاً في متبقي البرنامج النهضوي ، قويت القدرة على تاسيس الميناء البري ، تحققت اتِّجاهات الأحداث في سفلتته الطرق الداخلية بمواصفات عالمية ، . والفراغ من وضع خطط تامين الغذاء والإستفادة القصوى من تدفقات مياة ابو حبل الزراعي ، وقطع التفكير بجد في سقي المدينة وريفها التحضر الذهني والجاهزية المعنوية والمادية لحصد حوض بارا والمصادر ومياة السماء الموسمية ، انتهى تجميل دور الرياضة وجلب الانتصار ولفت الانتباه ، وعظم الاهتمام بالفرد الرياضي كضرب مهم ومسنود في اصول العلم ، زهرة النضة طريق بارا ام درمان الحلم الحقيقة وحقيقته فقد شق الرمال في قطاعه الوطني متجهاً الى جريجخ ، والتدخل في الطرق المسفلته في عواصم المحليات الثمانية التفكير هنا واقع وليس خيالاً .
ولأن معظم الأفكار ولكي تحقق مرادها لابد لها من العبور بمحطة العقل وكيف يدبر ويفكر وانطلاقاً من أن المنظومة الحالية تشكل تنوعاً وتستجيب لتنوع الواقع الموضوعي للمجتمع ، وتنوع الحاجات فيه والأهداف والوظائف المطلوب تحقيقها في الحياة وقصص التنمية وقصورها ، واهمية استثمار الأوقات والأمكنة والأساليب والتركيز على الدعامات القوية لأي نظام ارتكز نفير النهضة على بساطة الامر واخذ كل الناس وهذا حقهم . فرسّخت وثيقة النفير على الدور الأساس في بناء الثقافة العامة للمواطنين وفتح باب الإنفاق والتبرع بالمال الحلال ، وهذا ما يدعو إلى تأكيد دور إعادة بناء القيم المساندة للتطوير والتحديث، كقيم المساواة والقبول بالآخر وكذلك الاختلاف معه.. جنباً إلى جنب مع قيم الدقة والإتقان والالتزام وغيرها من القيم الإيجابية التي تساعد المجتمع في تحقيق الإصلاح والتقدم … الوعي التنموي والسياسي الجمعي الذي احدثه مشروع النفير في كردفان شكّل الركيزة الأساسية التي تبنى عليها فكرة النهضة النظام السياسي والاجتماعي بالولاية إذ أن إغفال موضوع الوعي وونظام (الشيلة معك) في عملية بناء الدولة ستعني البناء على أسس من الرمال ، إذ لن يصمد مثل هذا البناء أمام أي أزمة قد تمر بها المنطقة أو المجتمع مهما كان حجم البناء السياسي أو العمراني ، وهناك تجارب تاريخية عديدة يمكن إيرادها كأمثلة على هذه الحقيقة هذه الفرضية نضعها كأساس لأهمية ان يامل الانسان في النقلة والتطور لنوع الحياة والنهضة والروح الجماعية التي التفت وتحولقت ودفعت من حر مالها بل وتدافعت وقد امتلأ بصرها اليوم وبصيرتها بمشهد معالم النجاح في بناء جديد وروح شفافة ومجتمع متكاتف لاحداث تجربة عميقه لتكون أساساً صلباً للحكم وطبيعته وعلاقته بالمواطنيين .
بين هذه المعطيات وبرنامج استكمال النهضة المعلن من قبل حزب المؤتمر الوطني تستقبل ولاية شمال كردفان السيد رئيس الجمهورية مرشح حزبه للرئاسة ليجد برنامجاً متقدماً في اصل الحكم وتقديم الخدمة امامه وقد مضى !! ليجد انبثاقاً لأنشطة سياسية فاعلة استطاعت أن تشكّل منظومة وطنية من كافة ومختلف الأيدلوجيات السياسية لإدارة امر المرحلة انطلاقاً من أطر فكرية واقعية وطنية تهدف بشكل حقيقي فعلاً وقول لبناء كردفان بفهم جمعي تضامني تشاركي بعيداً عن المصالح الضيقة والأهداف الآنية وهو الأمر الذي عزز ثقة المواطن في اقوال وتصريحات السياسيين ووعودهم في الخطابة الجماهيرية مما سهل عملية التأثير الإيجابي بينها وبين المواطن ، تدرج نفير النهضة في توعية أفراد المجتمع وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم وترسيخ مفهوم المواطنة بشكله الحقيقي بعيدا عن التعصب المذهبي أو القبلي أو القومي وبعيدا عن ربط المواطنة بأشخاص أو أحزاب وجعلها وفق المفهوم الحقيقي المتمثل بالالتصاق بالوطن تاريخا وأرضا وشعبا وقيماً وتنظيم علاقة المواطن بالدولة من خلال إيجاد قوانين عادلة تحقق المصلحة المشتركة للدولة والفرد ، تدرج ممرحل لأن تحويل الناس مواريثهم وعاداتهم وتقاليدهم امر بحاجة الى تجريب مفاتيح عديدة ، اما مجلس النفير الذي يجلس على منضده العليا حزب الإتحادي الديمقراطي وحزب قوي الشعب العاملة هو معنى عميق يرسخ لمفهوم بعيد يشرح مشروع الوطن الكبير في ماهية و مبدأ الحوار في حل الخلافات السياسية بعيدا عن التحزب وهذا من صلب واجب القوى السياسية المتواجدة على ساحة شمال كردفان والتي يجب أن تعطي نموذجاً صالحاً للأفراد على قول الامام الشافعي (رأينا صحيح قابل للخطأ ورأي غيرنا خطأ قابل للصواب).
اخلص … النهضة بهذا المفهوم هي مشروع امة تتجاوز الرقعة الصغيرة شمال كردفان .. ها تداول اراء صريح اموال مكشوفة ومعلومة عداً ونقداً وفي اي بنك هي ، بوح اكثر صراحة وسط المواطنين ، إطار وأهداف عليا ووظائف انسانية واتجاهات وتشابه سياسة واستغلال حقبة ونظام حكم في الجوانب السياسية والتنظيمية والتنفيذية ، فتحركت الولاية من دائرة الحكام وتسليط الأضواء على أنشطتهم السياسية الى دائرة خدمة المواطنين وفق رؤية استراتيجية للعمل المشترك وتعميق مهمة التخطيط والعوامل المجتمعة التي شكلت تحديات على مختلف المستويات السياسة والتنموية والفنية ، اذاً هي اكثر ولايات السودان لدخول معركة الانتخابات على أي مستوى ترتضيه العملية السياسية …
ونلتقي