علاقاتنا الخارجية خطوات لابدّ منها لتشهد إنفراجاً

بقلم : أحمد بطران عبد القادر
إن التغيير في السودان الذي قاده الإسلاميون في عام1989 من نهاية القرن الماضي جاء في  ظل ظروف دولية مغايرة لما كان عليه الحال قبل عقد من الزمان حيث وضعت الحرب الباردة أوزارها وبدأت في العالم سمات لمرحلة جديدة من الهيمنة الغربية علي بلاد العالم النامي, فقد ظهرت الولايات المتحدة الأمريكية كقوى عظمي طامحة في محاربة الدكتاتوريات وداعمة للأنظمة الديمقراطية أو هكذا أوحت للعالم لكن في حقيقة الأمر تهدف لأن يتشكل العالم وفق ما يخدم مصالحها ومصالح حلفاءها الغربيين فتريد بسط نفوذ سيطرتها في كافة بقاع المعمورة خصوصا منطقة الشرق الأوسط والخليج الغنية بالنفط وأفريقيا, هذه المناطق بالطبع تمثل سوقا عالي الإستهلاك لمنتوجاتهم المتنوعة غذائية دوائية وعسكرية الخ .
ولئن كانت الولايات المتحدة الأمريكية من أكبر داعمي الجماعات الإسلامية في حقبة الحرب الباردة خصوصا مشروع الجهاد في أفقانستان للحد من إنتشار الشيوعية وتحجيم نفوذ الإتحاد السوفيتي فإن نظرة صانع القرار الأمريكي لازالت مختلفة إيذاء الإسلام وجماعات الإسلام السياسي فمنهم من يرى أن الإسلام عدو للديمقراطية لان الثقافة المغروسة في نفوس الإسلاميين تعيق التطور الديمقراطي وأن الإسلاميين مثل الشيوعيين يناهضون الغرب ويستهدفونه لذا لا سبيل غير المواجهة بين الإسلاميين والغرب , ومنهم من يرفض  فكرة أن الإسلام مناهض للغرب وللديمقراطية ويفرقون بين منهج الجماعات الإسلامية صاحبة الرصيد المعرفي الخلاق والمعارض لأنظمة الكبت والجور وبين أقلية ذات نشاط متطرف يخالف منهج سماحة الإسلام.
في ظل هذه المتغيرات جاءت الإنقاذ تحمل فلسفة مناهضة الغرب الإستعماري لذلك إنتهجت سياسة قائمة علي المواجهة مع الغرب الذي قابلها بجفوة وبرود ثم مقاطعة أقتصادية شاملة حتم علي السودان الإتجاه شرقا فبدأ تعامله مع الصين لاسيما في مجال استخراج النفط وتسويقه وهذا الأمر زاد من وتيرة عداء أمريكا للسودان فالصين تعد منافسا شرسا للولايات المتحدة في إستغلال الموارد الأفريقية فألبت عليه دول الجوار الأفريقي والعربي ثم أحاكت كثير من الحيل والمؤآمرات لإسقاطه.
كما هو معلوم أن الحركة الإسلامية التي تقف خلف الإنقاذ تمتلك رصيدا سياسيا يمتاز بالثراء فقد كان لها القدح المعلى في إنتصار ثورة إكتوبر ولها كثير من المفكرين الذين نصحوا بعدم معاداة الغرب لان لا جدوى من ذلك فأدار السودان حوارا مع الغرب أثمر عنه تعاونه في محاربة الإرهاب وتوقيع إتفاقية السلام الشامل وهي الحدث الأبرز في مسيرة البلاد السياسية منذ الإستقلال وحتى اليوم هذه العوامل خففت من الضغط الغربي علي الإنقاذ إضافة إلي أن الأمريكين يفرقون بين منهج الخرطوم الإسلامي وبين التطرف ودعم الإرهاب ورغما عن ذلك كله إلا أن علاقات السودان الخارجية مازالت مأزومة فالولايات المتحدة لم تر أن الوقت حان لشطب السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وذلك بسبب أن السودان مازال يعاني من حروب ضد النظام القائم كما أن الوضع في دارفور لم يستقر رغم إلتزام النظام بتنفيذ بنود إتفاقية الدوحة لسلام دارفور ثم تعثر عملية الحوار الوطني.
غير أن هنالك عوامل اخرى خفيّة إذا أعدنا النظر فيها بواقعية وغلبنا المصلحة الوطنية العليا للبلاد عن المثاليات يمكن لذلك المساهمة في تحسين علاقاتنا الخارجية فتاريخيا السودان وضع نفسه ضمن دول المواجهة مع إسرائيل ورغم عن تغير الموقف العربي من الحرب مع إسرائيل ثم إقبال المصريين علي توقيع إتفاق سلام ثم تحاور أهل الشأن بذاتهم الفسلطينيين مع إسرائيل وقبول خيار الدولتين إلا أن السودان مازال واقفا مع لاءات الخرطوم التي عفى عليها الزمن وتجاوزها الواقع بقبول الدول العربية التفاوض مع إسرائيل علي أساس حدودها في عام 1967م.
مما لا شك فيه أن ملف العلاقات الخارجية من الملفات التي تعثرت فيها خطى النظام ولعبت فيها العنتريات والمثاليات دورا فعالا في تأرجحه وعدم إمكانية إحداث أي إختراقات فيه لصالح الوطن , فالفكرة الأممية والتحالف مع طهران والذي أجزم أن السودان لم يستفد منه شيئا ومواقفنا من حرب الخليج وغيرها كله جعل العمل في هذا الملف معقدا,وإذا أردنا الخروج من هذا المأزق فعلينا بالأتي :
أولا :إعادة اللٌحمة للجبهة الداخلية ببلوغ مرحلة التراضي الوطني بإكمال عمليتا الحوار الوطني والتحول الديمقراطي وهذا بالطبع يتضمن إيقاف الحرب وتجفيف أسباب إنبعاثها برد المظالم إلي أهلها ومحاكمة المفسدين وكل من ألحق الأذى بالوطن أو المواطن.
ثانيا: إنتهاج سياسة خارجية تحقق مصالح الوطن ويكون فيها التعامل بالندية فمثلا لا يمكن للولايات المتحدة أن تصول وتجول في بلادنا وهي تضعها ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب وتفرض عليها حصارا إقتصادياً مزمناً تسبب في تأخر النهوض بالوطن وأصاب جماهير شعبنا بأضرار بليغة نفسية وإجتماعية  وصحية.
ثالثا: محاربة الفكر التكفيري بالحوار والمجادلة وإعلاء قيم الحرية والعدل في ممارسة السلطة بطهارة يد وعفة لسان.
رابعا: تقديم أصحاب الكفاءآت للخدمة في منظومات العمل الأممية لتحسين صورة السودان وفتح منافذ لعلاقاته الخارجية المبنية علي الإعتدال.
إن العلاقات الدولية تبنى علي الواقعية وتبادل المصالح والمنافع مع مراعاة إحترام المبادئ المتفق عليها عالميا مثل حقوق الإنسان وحقوق الأقليات وسيادة الدول وعدم التدخل في شئونها الداخلية ثم التوازن والروية في إتخاذ القرارات المصيرية فإن فعلنا ذلك بقناعة تامة يمليها علينا حبنا للوطن إضافة لموقعنا الجغرافي الإستراتيجي وما نملكه من موارد بشرية و طبيعية في باطن الأرض وظاهرها فإن إنفراجا وشيكا سيحدث في علاقاتنا الخارجية يكون له الأثر الفعال في مغالبة أسباب القعود والإنحطاط.